الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

عشية لقاء بين بوتين وأردوغان.. موسكو: أنقرة لم تلتزم باتفاق إدلب

عشية لقاء بين بوتين وأردوغان.. موسكو: أنقرة لم تلتزم باتفاق إدلب
  • اسم الكاتب:
  • تاريخ النشر:04/03/2020
  • التصنيف:أخبار الشبكة
  •  
1165 0 0

اتهمت روسيا تركيا اليوم الأربعاء بالتقاعس عن الوفاء بالتزاماتها بموجب اتفاق لإنشاء منطقة منزوعة السلاح في محافظة إدلب السورية وبمساعدة ما أسمتهم "المتشددين" بدلا من ذلك، يأتي هذا عشية اجتماع في موسكو بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن متحدث باسم وزارة الدفاع الروسية قوله إن التحصينات "الإرهابية" اندمجت مع مواقع المراقبة التركية في إدلب، مما أدى إلى هجمات يومية على قاعدة حميميم الجوية الروسية في سوريا.
وقال المتحدث الروسي إن تركيا حشدت قوات مساوية لفرقة ميكانيكية، منتهكة القانون الدولي.
 
محاربة الإرهاب
من جهته، قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن روسيا لن تتوقف عن محاربة ما وصفه بالإرهاب في منطقة إدلب السورية، من أجل حل أزمة الهجرة في أوروبا. وفي مؤتمر صحفي مع نظيره الفنلندي في هلسنكي، أضاف لافروف أن موسكو تواصل الحوار مع الاتحاد الأوروبي لإيجاد حلول لهذه المشكلة.
 
وفي تصريحات سابقة، قال الرئيس التركي إنه سيبحث خلال لقائه نظيره الروسي الخميس المقبل إبرام اتفاق جديد لوقف إطلاق النار في منطقة إدلب السورية، الواقعة قرب الحدود التركية.
 
وقد انهار اتفاق وقف إطلاق النار الأخير، الذي تم التوصل إليه في يناير/كانون الثاني الماضي، مع تقدم قوات النظام السوري المدعومة من القوات الجوية الروسية، في الأسابيع الأخيرة داخل منطقة إدلب، آخر معاقل فصائل المعارضة السورية.
 
دعم عسكري
يأتي ذلك بينما أكد المبعوث الأميركي الخاص بسوريا جيمس جيفري استعداد بلاده لتزويد تركيا بالذخيرة والمساعدات الإنسانية في منطقة إدلب شمالي سوريا.
 
وأضاف جيفري الذي زار مناطق سيطرة المعارضة في إدلب ضمن وفد أميركي، أن تركيا شريك في حلف شمال الأطلسي، وأن جيشها يستخدم عتادا أميركيا، في حين قال السفير الأميركي في أنقرة ديفيد ساترفيلد إن واشنطن تبحث طلب أنقرة الحصول على دفاعات جوية.
 
وتأتي هذه الكلمات الداعمة في الوقت الذي تشتد فيه حدة القتال عبر الحدود في منطقة إدلب السورية حيث تخوض تركيا وقوات المعارضة السورية معارك ضد قوات الحكومة السورية المدعومة من روسيا.
 
وأدى القتال إلى تشريد نحو مليون شخص هناك في الأشهر القليلة الماضية.
 
وشهدت الأحداث في إدلب بسوريا، أمس الثلاثاء، إسقاط تركيا لطائرة حربية تابعة للحكومة السورية واقترابها من الدخول في مواجهة مباشرة مع روسيا في المعركة الدائرة من أجل السيطرة على آخر منطقة في سوريا لا تزال تحت سيطرة المعارضة المسلحة في الحرب المستمرة منذ تسع سنوات.

مواد ذات صلة



تصويت

فيروس كورونا أربك العالم كله، وفي الابتلاء به كثير من الدروس والعبر، فأي درس تراه أهم:

  • الأمر كله لله فعلينا أن نعلق القلوب به، ونعود إليه.
  • تقوية المنظومة الصحية في كل بلد.
  • أهمية النظافة والوقاية والأخذ بالأسباب.
  • أهمية التكاتف والتعاضد بين العالم كله للقضاء على مثل هذا الوباء
  • كل ما سبق