الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا تدخلوا بيوتا غير بيوتكم حتى تستأنسوا

لا تدخلوا بيوتا غير بيوتكم حتى تستأنسوا
  • اسم الكاتب:
  • تاريخ النشر:19/06/2022
  • التصنيف:آيات الأحكام
  •  
476 0 17

جعل الله تعالى البيوت سكنًا للناس، يأنسون بها ويأمنون فيها على عوراتهم، ويضعون عنهم فيها أثقال الحياة وتكاليفها، ولكن تلك البيوت لا تكون سكنًا إلا إذا كانت حرمًا، ومعنى أنها حرم ألا يدخلها أحد إلا بإذن أصحابها، في الوقت الذي يريدون، وعلى الحالة التي يحبون؛ ولذا أنزل الله تعالى من الأحكام والتشريعات ما يجعل تلك البيوت حرمًا آمنًا لأصحابها فقال:   

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَدْخُلُوا بُيُوتًا غَيْرَ بُيُوتِكُمْ حَتَّى تَسْتَأْنِسُوا وَتُسَلِّمُوا عَلَى أَهْلِهَا ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ (27) فَإِنْ لَمْ تَجِدُوا فِيهَا أَحَدًا فَلَا تَدْخُلُوهَا حَتَّى يُؤْذَنَ لَكُمْ وَإِنْ قِيلَ لَكُمُ ارْجِعُوا فَارْجِعُوا هُوَ أَزْكَى لَكُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ (28) لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَنْ تَدْخُلُوا بُيُوتًا غَيْرَ مَسْكُونَةٍ فِيهَا مَتَاعٌ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا تَكْتُمُونَ (29)} [النور: 27، 28، 29].

وقد ورد في أسباب نزول هذه الآية أن امرأة من الأنصار قالت: يا رسول الله: «إني أكون في بيتي على حال لا أحب أن يراني عليها أحدـ لا والد ولا ولد، فيأتي الأب فيدخل علي، وإنه لا يزال يدخل علي رجل من أهلي وأنا على تلك الحال فكيف أصنع؟ فنزلت هذه الآية». وقد كان من عادت الجاهلية أن الرجل إذا أتى صاحبه هجم على البيت هجومًا حتى إذا ما توسطه قال: لقد دخلت، ويكون قد اطلع على عوراتهم أو ما لا يجوز له الاطلاع عليه، فجاءت هذه الآية فنظمت ذلك الحال بما اشتملت عليه من أحكام بيانها فيما يأتي:
  
أولًا: نهى الله تعالى المؤمنين أن يدخلوا بيوت غيرهم إلا بعد أن يستأنسوا أي يستأذنوا قبل الدخول، ثم يسلموا بعده، وقد علم النبي صلى الله عليه وسلم أمته كيفية الاستئذان بقوله وفعله، ورد غير ما حديث عنه صلى الله عليه وسلم في ذلك، ومنه أن رجلًا دخل على النبي صلى الله عليه وسلم فلم يسلم ولم يستأذن؛ فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: «ارجع فقل: السلام عليكم، أأدخل؟» أخرجه الترمذي. وقال صلى الله عليه وسلم: «لا تأذنوا لمن لم يبدأ بالسلام»، ومن فعله صلى الله عليه وسلم: ما رواه قيس بن سعد بن عبادة رضي الله عنه قال: «زارنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في منزلنا فقال: السلام عليكم ورحمة الله، فرد سعد ردًا خفيًا، قال قيس: فقلت: ألا تأذن لرسول الله صلى الله عليه وسلم؟ فقال: ذره يكثر علينا من السلام، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: السلام عليكم ورحمة الله، فرد سعد ردًا خفيًا، ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: السلام عليكم ورحمة الله، ثم رجع رسول الله صلى الله عليه وسلم، واتبعه سعد فقال: يا رسول الله إني كنت أسمع تسليمك وأرد عليك ردًا خفيًا لتكثر علينا من السلام» أخرجه أبو داود. علَّم بذلك رسول الله صلى الله وسلم أمتَه أن الاستئذان يكون ثلاثًا فإن لم يؤذن له فليرجع، ثم أن السلام يكون قبل الكلام، وأن من تكلم قبل أن يسلم فلا يجاب حتى يرجع ويسلم.
 
الثاني: أن من لم يجد أحدًا في بيت صاحبه فلا يجوز له الدخول حتى يؤذن له في ذلك، قال ابن العربي: "يعني حتى يأتي صاحب المنزل فيأذن، أو يتقدم له بالإذن".
 
الثالث: وجوب الرجوع على من لم يؤذن له بدخول البيت؛ لأنه أزكى أي أفضل له من أن يقف على الباب يؤذي بذلك أهل البيت، قال الرازي: "لأنه كما يكون الدخول قد يكرهه صاحب الدار؛ فكذا الوقوف على الباب قد يكرهه، فلا جرم كان الأولى والأزكى له أن يرجع إزالة للإيحاش والإيذاء".
 
الرابع: جواز دخول البيوت غير المسكونة بغير إذن، وذلك لأن المانع من الدخول إلا بإذن زائل عنها، والبيوت غير المسكونة هي البيوت العامة، كالأسواق والفنادق، والحمامات والحانات وغيرها، فيجوز للمسلم أن يدخل تلك البيوت دون أن يستأذن أهلها بالدخول. وقد روي أن أبا بكر رضي الله عنه قال لرسول الله صلى الله عليه وسلم بعد أن نزلت عليه آية الاستئذان: يا رسول الله أفرأيت الخانات والمساكن في طرق الشام ليس فيها ساكن؟ فأنزل الله تعالى: {لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَنْ تَدْخُلُوا بُيُوتًا غَيْرَ مَسْكُونَةٍ} الآية.
 
بمثل هذه الأحكام وغيرها مما يتعلق بعلاقة المسلم بأخيه المسلم جعل الله تعالى البيوت حرمًا، فصار الناس يسكنون فيها، ويأمنون على أنفسهم وعوراتهم؛ لأن الإسلام حرم على الغير دخولها إلا بإذنهم.

مواد ذات الصله

المقالات

المكتبة



الأكثر مشاهدة اليوم

آيات الأحكام

نكاح المشركات

من الآيات المتعلقة بموضوع الزواج قوله تعالى: {ولا تنكحوا المشركات حتى يؤمن ولأمة مؤمنة خير من مشركة ولو أعجبتكم...المزيد