الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

المجتمع العربي في القرن العشرين

  • اسم الكاتب:
  • تاريخ النشر:11/03/2001
  • التصنيف:ثقافة و فكر
  •  
6092 1 457
عنوان الكتاب :المجتمع العربي في القرن العشرين: بحث في تغير الأحوال والعلاقات
المؤلف : د. حليم بركات
الناشر : مركز دراسات الوحدة العربية - بيروت
الطبعة : ط1 2000     

بعد مشروعه الأول الذي صدر عن المركز نفسه (المجتمع العربي المعاصر بحث استطلاعي اجتماعي) ، يهدف الدكتور بركات في هذا الكتاب إلى تقديم صورة شاملة للمجتمع العربي خلال القرن العشرين من دون أن يهمل تعقيداته، وخصوصيات أجزائه وتحولاته، وبناه الظاهرة والخفية ، وتناقضاته وعلاقاته بذاته والآخر، وموقعه في التاريخ الحديث، ويقدم تحليلا اجتماعيا نظريا لواقع المجتمع العربي معتمدا على منهج النقد الاجتماعي التحليلي من منظور عربي، مستندا إلى مقولات متداخلة تشمل حالة الاغتراب المستعصية، وأزمة المجتمع المدني، وتداعي المجتمع من الداخل وتمحور النظام الاجتماعي السائد حول نواة من الجماعات الوسيطة، مما يؤدي إلى تغييب المجتمع وسحق شخصية الفرد المستقل المبدع واستمرارية المرحلة الانتقالية الطويلة في محاولة التغلب على التخلف وتحقيق النهضة، وتفاقم التناقضات بمختلف أشكالها في زمن العولمة.
    والجدير بالذكر، أن  هذا الكتاب -كما يذكر مؤلفه- هو نتيجة ما يزيد على ثلاثة عقود صرفها بالمواظبة على إجراء الأبحاث والدراسات الاجتماعية والثقافية وتدريس مادة الاجتماع العربي الحديث في الجامعة الأمريكية في بيروت أولا (1966-1972) ثم جامعة جورجتاون في واشنطن منذ 1976 حتى نهاية القرن.     يتناول الكتاب في قسمه الأول الهوية العربية ومسألة الإندماج الاجتماعي والسياسي: أحادية التعدد، من خلال دراسة سمات المجتمع العربي العامة ومقومات المجتمع العربي: البيئة والسكان والتفاعل بينهما ودراسة معنى الانتماء العربي ، شعب، شعوب، قبائل ، والثقافة المشتركة والتواصل والاتصال بين البلدان العربية في زمن العولمة والثورة الإعلامية، ومصير الاندماج الاجتماعي والسياسي وشروطه.     في القسم الثاني يتناول البداوة والفلاحة، والحضارة: كأنماط للمعيشة في العالم العربي في تنظيماتها الاجتماعية وقيمها الحضارية .
    وفي القسم الثالث يتناول البنية الاجتماعية: في سبيل تجاوز هيمنة الواحد. فيدرس الطبقات الاجتماعية، والنظام الاقتصادي العربي المعاصر، وأسس التمايز وتصنيف الطبقات الاجتماعية، والعلاقات الطبقية، والوعي والصراع الطبقيان، والعائلة كنواة للتنظيم الاجتماعي، والخصائص البنيوية للعائلة العربية المعاصرة وأنماط الزواج والطلاق.     ويدرس الدين في المجتمع العربي، وأصول الدين في المجتمع والحياة الهادفة: إذ يقول: إن مهمة دراسة الحياة الدينية في سياقها الإجتماعي والتاريخي يقتضي التمييز بن الدين والطائفة، وبين الدين الرسمي والدين الشعبي، وبين هذه كلها والتصوف.. إن النزوع الطائفي هي أكثر رسوخا في الدين في الشرق العربي (وبخاصة الهلال الخصيب)، وأن الدين الرسمي يسود في المدن فيما يسود الدين الشعبي في الريف (خاصة في المغرب العربي ومصر والسودان)، وإن كان واسع الانتشار في مختلف المجتمعات العربية الأخرى، وأن التصوف تجربة روحية خاصة ذات صلة وثيقة بردة الفعل، لوجود ميل واضح للإغراق في المجردات والماديات، ونتيجة لحصول فجوات عميقة بين الطبقات الاجتماعية يرافقها إحساس بالعجز والاغتراب.والبحث في العلاقات التفاعلية بين الدين والعائلة. والطبقات الاجتماعية والسياسية وتحديد وظائف الدين في المجتمع والثقافة السياسية العربية. والدين والتمييز التجاوزي: الاغتراب في الدين، والصراع بن العلمانية و(السلطة الدينية).والسياسة والدولة والمجتمع: الأسر الحضرية الحاكمة أو البرجوازية التقليدية الكبرى، والبرجوازية الوطنية: التوزع بين التحديثية الليبرالية، والقومية والاشراكية والصحوة الإسلامية السياسية، الطبقات الكادحة، واليسار، والثورة.     ويتناول في القسم الرابع مكونات الثقافة العربية (قيم، إبداع، فكر)، ويدرس القيم الاجتماعية: وتنوعاتها ومصادرها، ويدرس مقولات العقل العربي والشخصية الثقافية العربية فيها، والاتجاهات القيمية الأساسية في المجتمع العربي، والثقافة الإبداعية وعلاقتها بالواقع الاجتماعي، وتطور الثقافة الإبداعية، والجدل الفكري في استعادة الماضي، والتمدين، والتحول الثوري في الفكر العربي في المرحلة التأسيسية (بين منتصف القرن التاسع عشر والحرب العالمية الأولى)، ومرحلة الصراع من أجل الإستقلال بين الحربين العالميتين وصعود الفكرة القومية، ومرحلة سيطرة البرجوازية الوطنية في النصف الثاني من القرن العشرين: بحث في أسباب الاخفاق.     في القسم الخامس والأخير يتناول التغيير التجاوزي (نهاية القرن وبداية قرن جديد)، التغيير التجاوزي، في زمن العولمة، وتنشيط المجتمع المدني، وحالة اللاغتراب في الواقع العربي وأزمة المجتمع العربي، ومسأل العولمة، وإخفاق نماذج التنمية الاقتصادية التقليدية لأجل مستقبل يكون بداية عصر جديد.والدكتور حليم بركات روائي، وعالم اجتماع أستاذ في جامعة جورجتاون واشنطن دي سي والمتخصص في علم النفس الاجتماعي.   

مواد ذات الصله



تصويت

يعاني العالم العربي اليوم من أوضاع خطيرة تهدد وحدته و استقراره، ترى هذا في كثير من بلدانه، برأيك ما هو أهم ما نحتاجه في هذه المرحلة للخروج من هذه الأزمات الخطيرة ؟

  • ثقافة التسامح و العيش المشترك.
  • القضاء على الفساد والاستبداد.
  • الحرية و العدالة الاجتماعية.
  • نبذ الخلاف والطائفية والحزبية.
  • كل ما سبق.