الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

بريطانيا تحرق خنازير وابقار للحد من الحمى

  • اسم الكاتب:
  • تاريخ النشر:27/02/2001
  • التصنيف:منوعات
  •  
679 0 198
استعدت بريطانيا يوم الاحد لحرق مئات من الخنازير والابقار في محاولة للحد من تفشي مرض الحمى القلاعية الذي اصاب صناعة الماشية الحية في بريطانيا بشلل تام.
ولكن في الوقت الذي ذبحت فيه هذه الحيوانات يوم السبت ظهرت آمال حذرة بأنه تم وقف انتشار المرض بعد عدم الإبلاغ عن أي إصابات جديدة.
ومنعت الحكومة نقل الماشية الحية تماما في كل انحاء بريطانيا في محاولة لمنع انتشار المرض الذي يؤثر على الخنازير والابقار والاغنام والماعز ولكنه غير ضار بالانسان.
ولمح "نيك براون" وزير الزراعة البريطاني الي انه قد يثبت ان تفشي مرض الحمى القلاعية اقل بكثير من الازمة الضخمة التي حدثت في عام 1967 الذي شهد التخلص من نصف مليون رأس من الماشية.
لكنه نبه المزارعين والمفتشين البيطريين الى ضرورة توخي اليقظة خلال الفترة الحرجة في مطلع الاسبوع.
وقال براون للصحفيين "نحن نعرف ان الاحداث يمكن ان تتطور بسرعة كبيرة وان هذا هو الوقت الحرج."
ووجه اول ظهور لمرض الحمى القلاعية منذ عقود ضربة قوية لصناعة اللحوم البريطانية التي بدأت لتوها تلتقط انفاسها من الاثار المدمرة لمرض "جنون البقر."
وتسبب اول انتشار للحمى القلاعية في بريطانيا في 20 عاما في حظر عالمي على صادرات الماشية والمنتجات الحيوانية واغرق قطاع المزارع في ازمة جديدة في وقت كان يتعافى فيه من صراع طويل مع جنون البقر.
وبدأ اكتشاف انتشار المرض يوم الثلاثاء الماضي عندما ادرك مفتشون تفشيه بين خنازير وماشية في مجزر ومزرعة مجاورة له في ايسكس بالقرب من لندن.
ويسبب مرض الحمى القلاعية تقرحات في افواه وارجل الحيوانات ذات الحافر وقد يفضي الى نفوقها لكن الخبراء يقولون ان خطره على الانسان محدود.

.

 

مواد ذات الصله



تصويت

يعاني العالم العربي اليوم من أوضاع خطيرة تهدد وحدته و استقراره، ترى هذا في كثير من بلدانه، برأيك ما هو أهم ما نحتاجه في هذه المرحلة للخروج من هذه الأزمات الخطيرة ؟

  • ثقافة التسامح و العيش المشترك.
  • القضاء على الفساد والاستبداد.
  • الحرية و العدالة الاجتماعية.
  • نبذ الخلاف والطائفية والحزبية.
  • كل ما سبق.