الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

بيان من مجمع الفقه الإسلامي إلى الأمة الإسلامية بشأن فلسطين والعراق

402 0 21

أنهى مجمع الفقه الإسلامي اعمال الدورة الرابعة عشرة المنعقدة بالدوحة خلال الفترة من 11-16 يناير الجاري بجلسة ختامية خصصت لاصدار البيان الختامي والتوصيات وتضمنت كلمات لرئيس المجمع الدكتور بكربن عبدالله ابوزيد والدكتور محمد الحبيب بن الخوجة امين عام المجمع اشادا خلالها بالجهود التي بذلتها قطر ممثلة بوزارة الاوقاف للخروج بقرارات وتوصيات تصب في صالح امتنا الاسلامية.
عدد البيان الختامي الموضوعات التي نوقشت والتي بلغ عددها 51 بحثا خلال 8 جلسات صباحية ومسائية وتاليا نص البيان الختامي والقرارات والتوصيات وبيان فلسطين والعراق.
بعد ان استعرض المجمع الاوضاع الخطيرة التي تتعرض لها الاقطار العربية والاسلامية وفي طليعتها فلسطين والعراق، بما تمارسه السلطات الاسرائيلية المحتلة في فلسطين من ارهاب دولة حيث القتل للاطفال والنساء والشيوخ والمدنيين العزل، وحيث الاعتقالات العشوائىة والاغتيالات والمداهمات وتدمير البيوت على اصحابها، وتجريف الاراضي الزراعية والحصارات العسكرية المستمرة للمدن والقرى والمخيمات، وفي طليعتها مدينة القدس، مدينة الاسراء والمعراج التي تمثل جزءاً من عقيدة وايمان المسلمين، وحرمان اهل فلسطين من اداء الصلوات في المسجد الاقصى المبارك.
ومع هذا الارهاب كله تدعي اسرائيل السلام وان مجرمها رجل سلام، وان الاستشهاديين المدافعين عن دينهم وانفسهم وارضهم واعراضهم هم الارهابيون.
ولاشك ان هذه الممارسات العدوانية من الاحتلال الاسرائيلي هو الارهاب بعينه وهو انتهاك صارخ لحقوق الانسان والمواثيق الدولية، كل ذلك يجري امام مرأى ومسمع العالم كله، خاصة امام الدول التي تدعي حماية الحرية والديمقراطية والمساواة وحماية حقوق الانسان.
وان ما يهدد العراق الشقيق من عدوان اميركي وبريطاني انما يستهدف شعبه المسلم وارضه الطيبة وخيراته دون الالتفات الى نداءات المسلمين بالكف عن هذا العدوان الصارخ، وتجاهل القرارات الصادرة عن المنظمات العربية والاسلامية: الرسمية منها والشعبية، وتجاهل الدعوات التي تنطلق من الدول والشعوب المحبة للسلام، فان هذا الموقف هو انكار لجميع القيم والمواثيق والدولية في انتهاك حرمة الدول واراضيها وشعوبها.
وإزاء ذلك فان المجمع يدعو الامة الاسلامية حكومات وشعوبا القيام بالنصرة التي اوجبها وفرضها الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم، وذلك حفظا للدماء والنفوس التي عصمها الله وحرمها عملا بقوله تعالى: إنما المؤمنون إخوة الآية 10 من سورة الحجرات، وقوله تعالى: والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر الآية 71 من سورة التوبة، ولقوله صلى الله عليه وسلم: المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضاً (متفق عليه) وقوله صلى الله عليه وسلم: المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يخذله ولا يسلمه (متفق عليه).
وبناء على هذه الآيات والاحاديث فان المجمع بالاضافة الى ما سبق ذكره يؤكد على ما يلي:
أولا: لا يجوز شرعا موالاة المعتدين ولا اعانتهم في تنفيذ اهدافهم العدوانية واهدار دماء الابرياء المعصومة.
ثانياً: ان الاعتداء على أي قطر من الاقطار الاسلامية هو اعتداء على الامة الاسلامية جمعاء.
ثالثاً: إنما ما يبيت للعراق ما هو إلا مقدمة لسلسلة من العدوان على غيرها من الاقطار الاسلامية.
رابعاً: ان حكام المسلمين جميعا مطالبون شرعا بتحمل مسؤولياتهم في النصرة والقيام بواجبهم تجاه دينهم وامتهم واوطانهم.
والحمد لله رب العالم

مواد ذات صلة



تصويت

فيروس كورونا أربك العالم كله، وفي الابتلاء به كثير من الدروس والعبر، فأي درس تراه أهم:

  • الأمر كله لله فعلينا أن نعلق القلوب به، ونعود إليه.
  • تقوية المنظومة الصحية في كل بلد.
  • أهمية النظافة والوقاية والأخذ بالأسباب.
  • أهمية التكاتف والتعاضد بين العالم كله للقضاء على مثل هذا الوباء
  • كل ما سبق