الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الحرب على العراق .. وسيناريوهان متشائمان

182 0 40

في ظل الحرب القائمة الآن على العراق يشغل المحللين السؤال التالي: في مرحلة ما بعد الزلزال، ما التصور الواقعي لما سيحدث؟
يطرح الإجابة على السؤال هشام شرابي (أستاذ شرف في جامعة جورجتاون - واشنطن) قائلاً: إن هناك تصورين أو سيناريوهين يمكن تحديدهما بخطوط عريضة، يصفهما بالواقعيين، لكن الأول متشائم، والثاني أقل تشاؤماً.
وبحسب السيناريو المتشائم سيحدث التالي بحسب رؤية "شرابي":
أولاً، استسلام الجيش العراقي في بغداد والمدن المحاصرة وعدم قيام مقاومة شعبية.
ثانياً، احتلال آبار النفط والمصادر المائية الرئيسية.
ثالثاً، إلغاء الدولة العراقية وإقامة كيانات سياسية تمارس الحكم الذاتي تحت السيطرة الأميركية.
رابعاً، تعزيز سلطة النخب الحاكمة "الصديقة" وتمكينها من قمع أية معارضة شعبية ومنع أي تغيير في النظام القائم.
خامساً، محاصرة الدول "المارقة" والدول المناهضة للنظام الإقليمي الجديد وضرب الحركات الاجتماعية والشعبية المقاومة تحت عنوان "الحرب ضد الإرهاب".
سادساً، إنهاء الانتفاضة "وحلّ" القضية الفلسطينية بإقامة دولة فلسطينية، على أجزاء من الضفة الغربية وغزة، تابعة لإسرائيل سياسياً واقتصادياً وإلغاء حق عودة اللاجئين.
أما في السيناريو الأقل تشاؤماً فيرى "شرابي" أنه سيحدث التالي:
أولاً، تفشل الحملة العسكرية الأميركية - البريطانية في تحقيق أهدافها كاملة بحيث يبقى الوضع في العراق وفي المنطقة غير مستقر وتندلع المقاومة في بؤر مخـتلفة.
ثانياً، تحدث انتفاضات شعبية في دول مختلفة تستدعي التدخل الأميركي كما في أفغانستان.
ثالثاً، تستمر الانتفاضة الفلسطينية رافضة الحلول المطروحة من أميركا وإسرائيل.
رابعاً، ينهار النظام والأمن في منطقة الشرق الأوسط.
ويؤكد هشام شرابي في النهاية على أننا يجب ألا ننسى أن هذه الحرب تختلف عن كل الحروب السابقة في التاريخ. فهي لا تستهدف احتلال العراق والهيمنة على منطقة الشرق الأوسط وحسب، بل إنها تهدف إلى السيطرة على العالم.
من هنا فإن تحرير هذه المنطقة ومستقبلها لا يتوقف على ما سيحدث داخل هذه المنطقة، بل أيضاً على نضوج المقاومة العالمية التي انفجرت في معظم أنحاء المعمورة لمنع قيام امبراطورية أميركية تهدف إلى السيطرة على العالم منفردة، وتصارع لقيام عالم ديموقراطي متعدّد الأقطاب يقوم على إرادة الشعوب وعلى القانون الذي تُجمع عليه الدول كافة.

مواد ذات صلة



تصويت

تعددت أسباب انحراف الأبناء في عصرنا، برأيك ما هو أبرز هذه الأسباب؟

  • التدليل والترف الزائد.
  • العنف والقسوة.
  • أصدقاء السوء.
  • وسائل التواصل المفتوحة.
  • غير ذلك.