الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

وباء السارز يؤثر سلبا على المؤسسات الأمريكية

وباء السارز يؤثر سلبا على المؤسسات الأمريكية
  • اسم الكاتب:
  • تاريخ النشر:27/04/2003
  • التصنيف:اقتصاد ومال
  •  
1261 0 406

بدأ وباء الالتهاب الرئوي الحاد (سارز) يؤثر على المؤسسات الأميركية ولا سيما العاملة في مجال النقل الجوي وفقا لدراسات حديثة.

وأولى الضحايا هي شركات النقل الجوي التي تعاني بالفعل من صعوبات خطيرة منذ هجمات 11 ايلول/سبتمبر 2001، ثم بسبب الحرب على العراق حيث تواجه نكسة جديدة مع هذا الوباء الذي قدرت حالات الإصابة به الجمعة بأكثر من 4600 حالة في حوالي ثلاثين بلدا من بينها 39 حالة في الولايات المتحدة.
وقد أودى السارز بحياة نحو 280 شخصا معظمهم في آسيا وكندا ، كما نقلت ذلك شبكة ميدل إيست أونلاين.

واستنادا إلى الاتحاد الأميركي للنقل الجوي (آتا) فإن السارز تسبب في هبوط جديد في حركة النقل خلال أسبوع أعياد الفصح ولا سيما بالنسبة للرحلات المتجهة إلى المحيط الهادئ (أقل بنسبة 6،39%) واسيا (بنسبة 8،25%) مقارنة بالفترة نفسها من عام 2002.

وشدد رئيس آتا جيمس ماي على أن "ضعف الاقتصاد ووباء السارز يؤثران سلبا على صناعة النقل الجوي". فقد اضطرت شركتا "نورث وست أيرلاينز" و"يونايتد أيرلاينز" إلى إلغاء العديد من رحلاتهما إلى هونغ كونغ وتايوان واليابان.

أما بالنسبة للمؤسسات البعيدة عن قطاعات النقل والسياحة فإن الآتي ليس سوى الأسوأ وفقا للمكتب الاستشاري "تشالينجر غراي آند كريسماس".

وأشار إلى أن "الشركات التي لها تعاملات مع الدول التي يتنتشر فيها وباء السارز خاسرة في جميع الأحوال". فإذا هي قررت تأجيل انتقالاتها فإنها قد تتعرض لفقد بعض الصفقات التي قد ترغم بعض الشركات على اتخاذ قرارات بصرف موظفين. وإذا ما قررت إرسال ممثليها فإنها قد تضطر لوضعهم لدى عودتهم في الحجر الصحي لعشرة أيام على الأقل يتغيبون فيها عن العمل.
وذكر المكتب بأن مجرد مصافحة بين رجال الأعمال قد تكون كافية لانتقال الفيروس.

وهكذا اضطرت شبكة التوزيع "وال مارت" إلى تأجيل رحلات مسؤوليها إلى الصين رغم أنها كانت تنوي فتح حوالي 150 متجرا جديدا في هذا البلد.
وعلاوة على ذلك طُلِب من جميع موظفيها العائدين من آسيا "وضع أنفسهم طوعا في الحجر الصحي والعمل من منازلهم لمدة عشرة ايام" قبل عودتهم الى مكاتب أو متاجر الشبكة. وأوضح متحدث باسم الشبكة بأنه ليس سوى "إجراء وقائي".

وينطبق الحال أيضا على شركة انتيل لصنع شبه المحولات والتي توظف 15 ألف شخص في آسيا حيث اضطرت إلى إغلاق أحد مصانعها في هونغ كونغ لمدة أسبوع بعد ظهور حالة إصابة بالسارز بين موظفيه الستين.

وبعد الصين أوقفت بعض الشركات الأميركية مؤخرا رحلات الأعمال إلى كندا المجاورة التي أعلنت الجمعة وفاة مريضين آخرين بالسارز مما يرفع إجمالي عدد ضحايا هذا المرض في كندا إلى 19 شخصا.

وكان هذا ما حدث مع شركة "لوسنت تكنولوجيز" التي أوضح متحدث باسمها أن هذه القيود تقررت لتهدئة مخاوف العاملين. وأخرى مثل شبكة جي.سي بيني للتوزيع اختارت نظام شبكة الدوائر التلفزيونية المغلقة (فيديو كونفرانس) للتخاطب مع شركائها في آسيا.

ومن جانبه أكد نائب رئيس الشؤون الدولية في غرفة التجارة الأميركية في واشنطن ويلارت ووركمان ن حركة "التجارة لم تتأثر". واضاف ان "الفيروس لا يسافر في سفن الشحن" مشيرا الى ان الاستثمار في اسيا "لا يتطلب بالضرورة السفر شخصيا الى الدول المصابة".
وأكد أنه "بالنسبة لكندا فإنها لا تزال شريكنا التجاري الأول".

مواد ذات صلة



تصويت

قالوا: إذا أردت أن تسقط حضارة أمة فعليك بهدم الأسرة والتعليم وإسقاط القدوات وتشويهها، فما هي بنظرك أكثر تلك الوسائل أثرا ؟

  • إهمال التعليم
  • التفكك الأسري
  • تشويه الرموز والقدوات
  • لا أدري

الأكثر مشاهدة اليوم

اقتصاد ومال

وباء السارز يؤثر سلبا على المؤسسات الأمريكية

بدأ وباء الالتهاب الرئوي الحاد (سارز) يؤثر على المؤسسات الأميركية ولا سيما العاملة في مجال النقل الجوي وفقا لدراسات...المزيد