الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

يدعو إلى الله وهو بين الصفين

3768 0 349

في معركة اليرموك خرج من بين صفوف الروم جَرَجَة – واسمه جورج بن تيودور، وكان يجيد اللغة العربية – حتى كان بين الصفين ونادى : ليخرج إليّ خالد ، فخرج إليه خالد دون تردد ، وأقام أبا عبيدة مكانه ، فوافقه بين الصفين حتى اختلفت أعناق دابتيهما ، وقد أمن كل منهما صاحبه .

فقال جرجة : يا خالد اصدقني ولا تكذبني فإن الحر لا يكذب ، ولا تخادعني فإن الكريم لا يخادع المسترسل بالله ، هل أنزل الله على نبيكم سيفاً من السماء فأعطاكه فلا تسلّه على قوم إلا هزمتهم ؟
خالد : لا .
جرجة : فيم سميت سيف الله المسلول ؟

خالد : إن الله عز وجل بعث فينا نبيه صلى الله عليه وسلم ، فدعانا فنفرنا عنه ونأينا عنه جميعاً ، ثم إن بعضنا صدقه وتابعه وبعضنا باعده وكذبه ، فكنت فيمن كذبه وباعده وقاتله ، ثم إن الله أخذ بقلوبنا ونواصينا فهدانا به فتابعناه ، فقال : أنت سيف من سيوف الله سلّه الله على المشركين ، ودعا لي بالنصر ، فسميت سيف الله بذلك ، فأنا من أشد المسلمين على المشركين .

جرجة : صدقتني . ثم أعاد عليه جرجة : يا خالد ؟ أخبرني إلام تدعوني ؟
خالد : إلى شهادة أن لا إله إلا الله، وأن محمداً عبده ورسوله ، والإقرار بما جاء به من عند الله .
جرجة : فمن لم يجبكم ؟
خالد : فالجزية ، ونمنعهم .
جرجة : فإن لم يعطها ؟
خالد : نؤذنه بحرب ثم نقاتله .

جرجة : فما منزلة الذي يدخل فيكم ويجيبكم إلى هذا ؟
خالد : منزلتنا واحدة فيما افترض الله علينا ، شريفنا ووضيعنا ، وأولنا وآخرنا .

جرجة : هل لمن دخل فيكم اليوم يا خالد مثل مالكم من الأجر والذخر ؟
خالد : نعم وأفضل ؟
جرجة : وكيف يساويكم وقد سبقتموه ؟
خالد : إنا دخلنا في هذا الأمر وبايعنا نبينا صلى الله عليه وسلم ، وهو حي بين أظهرنا ، تأتيه أخبار السماء ويخبرنا بالكتب ويرينا الآيات – المعجزات – ، وحق لمن رأى مثل ما رأينا وسمع ما سمعنا أن يسلم ويبايع ، وإنكم أنتم لم تروا ما رأينا ولم تسمعوا ما سمعنا من العجائب والحجج ، فمن دخل في هذا الأمر منكم بحقيقة ونية كان أفضل منا .

جرجة : بالله ، لقد صدقتني ولم تخادعني ولم تألفني ؟
خالد : بالله ، لقد صدقتك ، وما بي إليك ولا إلى أحد منكم حاجة ، وإن الله لولي ما سألت عنه .
جرجة : بالله لقد صدقتني ولم تخادعني ولم تألفني ، علمني الإسلام .

فمال به خالد إلى فسطاطه ، وسكب على جسمه الماء من كل جهة لكي يتطهر قبل صلاته ، ثم صلى ركعتين بعد أن علمه خالد الصلاة ، ثم خرج جرجة فقاتل المشركين حتي قتل.

في هذا الحوار كثير من المعاني الرائعة التي تستحق الوقوف معها ومن هذه المعاني :
- تواضع سيف الله خالد عندما قال : أنا من أشد المسلمين على المشركين ، فكلمة (من) جعلت الجملة تفهم جرجة أن في الجيش كثراً من أمثال خالد .

- الحوار الذي دار أسلوب جميل للدعوة إلى الله، دعوة إلى معروف بمعروف ببساطة ووضوح .

- توضح الفقرات احترام خالد التام لرسول الله صلى الله عليه وسلم .

- يدل الحوار على شيء غفل عنه كثيرون ألا وهو : لوترك الملوك الدعوة الإسلامية وخلوا بينها وبين شعوبهم لجرت مثل هذه المناقشات، فترى الشعوب بساطة ووضوح العقيدة الجديدة ومساواتها بين أميرها ووضيعها، ومساواة حامل الدين الذي أسلم قبل سنوات وبين من سيسلم حديثاً كلهم أخوة وحقهم واحد وثوابهم واحد، ولدخلت في دين الله هذه الشعوب .
..............................
اليرموك ، د/ شوقي أبو خليل

مواد ذات الصله



تصويت

أعظم الخذلان أن يموت الإنسان ولا تموت سيئاته، وأعظم المنح أن يموت ولا تموت حسناته، في رأيك ماهي أفضل الحسنات الجارية فيما يلي؟

  • - بناء مسجد
  • - بناء مدرسة
  • - بناء مستشفى
  • - حسب حاجة المكان والزمان
  • - لا أدري