الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قضية المسلمين في قبرص

  • اسم الكاتب:
  • تاريخ النشر:02/10/2001
  • التصنيف:أقليات وقضايا
  •  
6850 0 563

تستمر معاناة المسلمين في قبرص منذ (50) عاما وحتى الآن .
وقضية المسلمين في قبرص بدأت بعد الحرب العالمية الثانية حيث يسكن في الجزيرة القريبة من شواطئ جنوب تركيا وسوريا أغلبية يونانية وأقلية تركية مسلمة ، وسكانها 754 ألف نسمة ، ونسبة السكان 78 % يونان و 18 % أتراك مسلمون ومساحتها 3.600 ميل مربع ، واقتصادها يقوم على الزراعة والسياحة .

والمشكلة أساسها رغبة اليونانيين في الجزيرة في الانضمام إلى اليونان ، رغم قربها من تركيا وبعدها عن اليونان ، وقد بدأت أعمال العنف ضد المسلمين عامي 1955م و 1956م ، وكانت تحت الاستعمار البريطاني ، واتفقت بريطانيا وتركيا واليونان على خطة لمنح الاستقلال للجزيرة وإقامة حكم فيه ضمانات للاقلية التركية وتقسيم الوظائف بينهم ، وإن كل طائفة تتولى الشؤون الدينية والتعليمية الخاصة بها .
وانتخب الأسقف الأرثوذكسي مكاريوس المتعصب رئيسا للدولة التي أعلن استقلالها في 16 أغسطس 1960م ، وكان هو زعيم التطرف اليوناني والدعوة لانضمام الجزيرة إلى اليونان .

وتجددت الاعتداءات على المسلمين ، فأرسلت الأمم المتحدة قوات حفظ سلام منذ عام 1964م، تتجدد إقامتها حتى الآن .
ووقع انقلاب عسكري في اليونان في 15 يوليو 1974م ، كان من أهدافه ضم جزيرة قبرص إلى اليونان ، وعندما وجدت تركيا أن حياة المسلمين الأتراك في الجزيرة مهددة أرسلت قواتها واحتلت 40 % من شمال الجزيرة في 20 يوليو 1974م .

وصوت القبارصة الأتراك بالإجماع في 8 يونيو 1975م على إقامة دولة منفصلة خاصة بهم ، وانتخبوا رئيسا وبرلمانا من مناطقهم ، وانتقل إليها الأتراك في المناطق اليونانية وأعلنت جمهورية شمال قبرص استقلالها في 15 نوفمبر 1983م ، ولم تعترف بها سوى تركيا ، التي تقدم لها دعما كاملا في جميع المجالات ، ولها علاقات تجارية مع عدة دول ومساحتها 1.295 ميل مربع ، والسكان 134.000 نسمة ، و 99 % منهم قبارصة أتراك ، والعاصمة ليفيكوشا
وقد أجرت جريدة ( ديلي نيوز ) التركية حديثا مع زعماء الطرفين المتصارعين في قبرص ، حيث قال رئيس جمهورية قبرص جلافكوي كلاريديس اليوناني القبرصي:

لقد قبلنا نظام فيدرالي ، وهذا يعني إقامة 3 أو 4 برلمانات ، وقوتين للشرطة وإدارات حكومية للطرفين وإدارة فيدرالية في الطرفين ، وندع الاتراك يأخذون مساحة في الشمال يديرونها بأنفسهم ونحقق السلام .

وأضاف: إن محاولة حكومته الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي يعطي ضمانا للقبارصة اليونانيين بأن تركيا لن تحتل كل الجزيرة ، وأن مجلس الأمن ، بقرار منه ، طلب من جميع أعضاء الأمم المتحدة عدم الاعتراف بدولة قبرص التركية.
وبالنسبة للنظام الكونفيدرالي قال: إن الاتحادالأوروبي لا يقبل انضمام دولة ذات نظام كونفيدالي.

أما زعيم القبارصة الأتراك المسلمين رؤوف دنكتاش فقال:
إن الأتراك المسلمين يخشون من أن انضمام قبرص للاتحاد الأوروبي معناه الاتحاد مع اليونان ، وأكد أن القبارصة الاتراك يطالبون بدولة منفصلة تماما عن قبرص اليونانية ، ولا يمكن أن يقبلوا العيش تحت سيطرة اليونانيين كأقلية ، وإن تركيا لن تقبل بتآكل حقوقها في قبرص أو تغيير ميزان القوى في المنطقة . وإن اليونان لم تحترم التزاماتها بموجب اتفاقية إقامة جمهورية قبرص ، وإن الجانب اليوناني تفاوض مع الاتراك لمدة (11) سنة لإقامة نظام فيدرالي ، وهو في الحقيقة يخفي الخداع وإضاعة الوقت ، وإن اليونانيين يريدون نظام حكم يسمح لهم بأن يقولوا للعالم عندما يهاجمون الاتراك مرة أخرى (إن هذه قضية داخلية).

مواد ذات صلة



تصويت

تعددت أسباب انحراف الأبناء في عصرنا، برأيك ما هو أبرز هذه الأسباب؟

  • التدليل والترف الزائد.
  • العنف والقسوة.
  • أصدقاء السوء.
  • وسائل التواصل المفتوحة.
  • غير ذلك.