الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

عدد المقالات 44 مقالة

  • اللاأدرية؛ أزمة عقل (2)

    تحدثنا في المقال السابق عن كون أدلة الإيمان لا تنحصر في نطاق الخبرة البشرية كما يزعم اللاأدري، بل هي تتجاوز ذلك بكثير، مع التوكيد مرارًا وتكرارًا على عدم جواز تخطئة الخبرة البشرية في ذاتها، وإلا.. المزيد

  • قوانين تنقض الإلحاد

    تحدثنا في المقالات السابقة عن مخالفة الإلحاد لأبجديات المنطق والعلوم. ويعوزنا في هذا المقال أن نؤكد على أن الإلحاد ينقض أسس الرياضيات وأسس القيمة وألف باء معرفة! فإلى التفصيل: قانون رياضي ينقض.. المزيد

  • أنانيّة الفكر الإلحادي

    كثيرةٌ هي الدراسات التي تناولت الفكر الإلحادي بالنقد أو التعريف، لكن قليلةٌ منها تلك التي عُنيت بتتبّع التسريبات النفسيّة في هذا الفكر المتهافت، فالأغلبُ تتبع هذا الفكر في تطوره التاريخي، وعوامل.. المزيد

  • الإلحاد والولاء للغرب

    يعرف الجيل المعاصر في أمتنا اعتناق عديدٍ من العرب لمذاهب فكريّة أسست في ظروفٍ تاريخيّةٍ معيّنةٍ وحقبٍ مغايرةٍ في أوروبا، حيث ظهرت العَلمانيّة والمدارس الإلحاديّة واللادينيّة كما اللاأدريّة،.. المزيد

  • أفْتنــي

    أفتني! أفتني في شأن هذه المجرَّات المترامية والأفلاك المتباعدة؟ أفتني في كواكب هذه «المجموعة»، جعلوا بعضها من بعض، مالها خلت من مقومات حياةٍ قد اجتمعت لهذه الأرض، من غلافٍ يحفظ لها ما فيها،.. المزيد

  • نشأة الإلحاد

    لا يوجد تاريخ محدد يمكن من خلاله إثبات بداية زمنية للإلحاد فهو ظاهرة طفيلية عبر الزمان لا توجد لها جذور حتى عند السوفسطائيون اليونانيون القُدامى .. وحتى أبيقور مؤسس مذهب المُتعة ومؤسس المدرسة الأبيق.. المزيد

  • تناقضات الإلحاد مع الفطرة الإنسانيّة 1

    من أبرز الآليّات التي يستعملها علماء مقارنة الأديان والمذاهب في امتحانهم لدرجة تحريفاتِ بعض الأديان، والاستشهاد على بطلان عددٍ من المذاهب الفكريّة إخضاعها لامتحانٍ يكون عبارةً عن مقارنةٍ للمذهب.. المزيد

  • اللاأدرية؛ أزمة عقل (1)

    اللاأدرية Agnosticism؛ هي مرحلة منتصف الطريق، فاللاأدرية أحد الفرق الإلحادية الثلاث الكبرى "إلحاد – ربوبية- لاأدرية"، وتتميز اللاأدرية عن غيرها من الفرق الإلحادية أنها لم تجزم بوجود خالق ولم.. المزيد

  • دوغمائية الإلحاد

    لا شك أن الملاحدة على تنوّع مدارسهم، واختلاف مذاهبهم، وتعدّد قناعاتهم، يعانون من علّة وجودهم، وتقضّ مضجعهم تلك الأسئلة الوجوديّة : هل هناك إله؟ ما دوري في الحياة؟ لماذا يوجد موتٌ ؟ لماذا لا أكون.. المزيد

  • اضطراب الملحدين 4

    اضطرابهم في العلاقة بين الإيمان ومكارم الأخلاق: أودُّ قبل الدخول في هذا الموضوع أن أقول كلمة قصيرة عن المفهوم العربي الإسلامي للأخلاق: الخلق (بضم الخاء واللام) في الاستعمال العـربي هو الطريقة التي.. المزيد

  • فرقُ تقدير...!

    المشهد الأول (يحدثُ كل يوم!): تقف هذه القَرَوِيَّةُ الفقيرة، وهي تحمل رضيعها على كتفها، في انتظار عرضه على الطبيب، سعيدةً بمعرفتها لعاملة النظافة، التي وفّرت عليها الانتظار في الصف، تشعر بذكائها.... المزيد

  • اضطراب الملحدين 3

    بدأنا هذه السلسلة من المقالات القصيرة بمقدمة ثم ثنَّينا بالتعليق على نقد دوكنز للبراهين العقلية على وجود الخالق، وعلَّقنا على دعوى الفيزيائي الشهير هوكنز في كتابٍ له حديثٍ بأنه ليس هنالك من حاجة.. المزيد

  • الفطرة من جديد

    لم يكن الإلحاد في يوم من الأيام سلوكاً يتلاءم مع الفطرة. بل هو عصي عليها، ولا أدل على ممانعته ومنافرته لوازع الفطرة من أنه قرار واع يتخذه الإنسان في وقت متأخر من حياته. الإيمان حاجة معبرة عن كيان.. المزيد

  • الإنسان بين الإسلام والإلحاد

    لطالما كان الإنسان في صلب الاستشكالات الفكريّة، ومحيط الفلسفات الشرقيّة منها والغربيّة، وكل الدعوات الملحدة واللادينيّة ما هي إلا محاولاتٌ لتضع للإنسان منهجاً يخرجه عن فطرته، وعن الصراط الذي.. المزيد

  • الانبهار كمدخلٍ من مداخل الإلحاد 1

    مراهقٌ بلغ لتوّه سنّ التمييز، مدمنٌ على الأفلام الغربيّة، منفتحٌ على ثقافة الغرب منذ الصغر، أغرته تقنيّاتُ الغرب المتقدّمة، فكلّ ما جاء بعد الثورة الصناعيّة من أجهزةٍ كانت نتاج هذا العقل الغربيّ.. المزيد



تصويت

يعاني العالم العربي اليوم من أوضاع خطيرة تهدد وحدته و استقراره، ترى هذا في كثير من بلدانه، برأيك ما هو أهم ما نحتاجه في هذه المرحلة للخروج من هذه الأزمات الخطيرة ؟

  • ثقافة التسامح و العيش المشترك.
  • القضاء على الفساد والاستبداد.
  • الحرية و العدالة الاجتماعية.
  • نبذ الخلاف والطائفية والحزبية.
  • كل ما سبق.