الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيفية إقناع الفتاة لأهلها بأهمية ارتدائها للحجاب.
رقم الإستشارة: 18215

9224 1 624

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أبلغ من العمر (19 سنة) ونصف، وأنا طالبة جامعية سنة ثانية علوم اقتصادية، أرتدي الحجاب منذ 3 سنوات مع كشف الوجه والكفين، وأود أن أنتقب لأني أحس أن حجابي الحالي غير كاف، لكن أواجه مواجهة شديدة من قبل عائلتي كلها، خصوصاً والدي.
أنا من عائلة لم تتحدث يوماً عن الحجاب ولم تعتبره فرضاً، حتى الحجاب البسيط كحجابي، لكن أبي وأمي كذلك كانا فرحين عندما التزمت أنا وشقيقتي الكبرى والصغرى بعد ذلك.

المشكلة أنهما الآن يرفضان تماماً فكرة النقاب، يقول والدي: إن ذلك غير واجب، وأن الواجب هو ما أرتديه الآن وذلك يكفي، نحن نعيش في مجتمع على الرغم من كونه مسلماً إلا أن أغلب النساء لا يتحجبن، ويرون في النقاب تطرفاً وتشدداً، وتمنع المنقبات على حد علمي من ولوج الجامعات إلا إن كن من دول أخرى كدول الخليج.

أمي تقول لي دائماً: انتظري إلى أن تتزوجي وبعد ذلك افعلي ما شئت، والهم الأكبر هو أني حينما أحدث أمي في الموضوع أمام عماتي أو خالاتي، تتدخل إحداهن قائلة: إن هذا مبالغ فيه، وأني لن أجد عملاً هكذا، وأنا قلت أنا أفضل ألا أعمل في هذا الحال إذن. يجبن: وهل تريدين أن تكوني عالة على المجتمع، وحين تتزوجين أن تطلبي من زوجك أن يعطيك مالاً!
دعي عنك ذلك واسعي لتحقيق ذاتك وخدمة المجتمع، أنا أرى أنه بإمكاني فعل ذلك دون حاجة للعمل أو لترك الحجاب الأصيل، لا أدري ما الحل؟ أرى في الزواج الحل الوحيد لمشكلتي، ولا أدري أهذا صائب أم لا!؟ ما الحل؟ أفيدوني، جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ حنان حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فنسأل الله أن يقدر لك الخير ويسدد خطاك ويلهمنا جميعاً رشدنا ويعيذنا من شرور أنفسنا، ومن سيئات أعمالنا!

فإننا في زمان القابض فيه على دينه كالقابض على الجمر، ونسأل الله أن يرزقنا الثبات حتى الممات، وأرجو أن تحمدي الله على هدايته وتوفيقه، ويحسن بك أن تتدرجي في عرض رغبتك بارتداء النقاب وأن تقدمي بين يدي ذلك مزيداً من البر والإحسان لوالديك، وأرجو أن تجدي في الصالحات والدعاة من يساعدك على تجاوز هذه الصعوبات، وثقي بأن الله معك وسوف تنالين بصبرك وتقواك لله كل خير، فأكثري من التوجه إلى من يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء، ولا أظن أن الرفض سوف يستمر وأنت تحتاجين إلى صبر وإصرار مع حسن أدب في التعامل مع أسرتك، وحرص على إزالة الشبهات التي تدور في نفوس كثير من المسلمين بكل أسف.

وهذا عرض لبعض الشبهات حول الحجاب:-
الشبهة الأولى: اعتقاد بعض الناس أن النقاب يؤخر زواج الفتاة، ولكن الصواب أن الزواج قسمة ونصيب، وكل الشباب يحترمون الفتاة الملتزمة ويتمناها أماً لعياله وحتى لو أظهر الشباب اهتماماً بالفتاة المترجة فذلك لقضاء الوقت والشهوة ثم ترمى كما ترمى العلكة، وحتى لو ارتبط بها فإن الشكوك تطارد حياتهم.

الشبهة الثانية: اعتقاد بعض الجهلاء أن الالتزام بأحكام الدين تعصب، وهذا غير صحيح بل إن التعصب والتشدد عند الذين يبالغون في حرب الدين وأهله لدرجة منع اللحى والنقاب مع أنها أمور شرعية.

الشبهة الثالثة: بعض الناس يظن أن الحجاب والنقاب للكبيرات في السن أما الفتاة فعليها إظهار محاسنها أمام الناس، ولست أدري هل ستتزوج الفتاة بكل أهل الأسواق والطرقات؟

الشبهة الرابعة: ضرورة خروج المرأة للعمل. والمرأة غير مكلفة بالعمل والإنفاق على نفسها فضلاً عن غيرها، ورواتب الموظفات لا تكفي في كثير من الأحيان للملابس والزينات، وبخروج المرأة يضيع الزوج والأطفال وتفسد المجتمعات بوجود المرأة إلى جوار الرجل، وهذا ما بدأت تدركه حتى البلاد الغربية الكافرة، بعد أن دفعوا ثمناً غالياً ووجدوا أنفسهم أمام انحرافات خطيرة وأمراض كثيرة.

الشبهة الخامسة: اعتقاد بعض الناس أن المرأة التي لا تعمل عالة على المجتمع وهذا فهم مغلوط ورأي معكوس؛ لأن المرأة العاملة تركت وظيفتها العظمى في إعداد الأبطال وشاركت الرجال في مهام قد لا تليق بأنوثتها، والصواب أن نقول هل يجوز للمرأة أن تترك أهم الوظائف لتزاحم الرجال، ولاشك أن المرأة المربية تعمل ليلاً ونهاراً في بيتها.

الشبهة السادسة: يظن الناس أن الأرزاق لا تنال إلا بالتنازل عن الحجاب وطاعة أولياء الشيطان، ولكن المؤمنون يدركون أن الأرزاق بيد الله وأنها مقسومة ومحددة ونحن في بطون الأمهات، وقد يكسب العصاة ذنوباً بمخالفتهم لكنهم لا يزيدون أرزاقهم بمعاصيهم لله.

وقد يكون الزواج حلاً مناسباً إذا وجدت رجلاً صالحاً يخاف الله ويتقيه ويحرص على أن تكون زوجته مطيعة لله، محافظة على سترها وعفافها، تقصر طرفها على زوجها، وتحفظ زينتها إلا لزوجها.

ونسأل الله أن يجعل لك فرجاً ومخرجاً.
والله ولي التوفيق والسداد!

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • تونس fetin

    (y)

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً