الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سقطت من الدرج وبعدها تأخرت الدورة 10 أيام؛ فهل لذلك علاقة؟
رقم الإستشارة: 2142984

15046 0 415

السؤال

أنا فتاة عمري 21 سنة، عذراء حصلت مع خطيبي بعض الملاطفات، والملامسات السطحية فقط، لم يدخل شيء مباشر إلى الداخل، كان ذلك عند زيارته لي في المنزل تاريخ 4/5 /1433 وجاءت الدورة في موعدها 16 /5/1433 ومدتها 5 أيام، وبعد تلك الزيارة لم يأت بعدها، والآن تأخرت الدورة 10 أيام المتوقع أن تأتي 16 /6 / 1433.

علما أنني سقطت في الدرج في تاريخ 11/6/ 1433 عملت أشعة إكس ومقطعية على الرأس، وقد فجعت من السقوط، ولم آكل أدوية، وأنا الآن مقبلة على الاختبارات، فما الحل؟ وهل هو حمل أم ماذا؟

أرجو الإجابة فإني في قلق كبير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ ميمو حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

فالحمد لله على سلامتك, وإن شاء الله تكونين قد تعافيت تماما من حادثة السقوط.

وأحب أن أنبهك –يا عزيزتي- إلى عدم التسرع والتمادي يمثل هذه الممارسات التي تتم بين الخطبين, حتى لو كان قد عقد القران؛ لأن هذه الممارسات عادة ما تتطور, لتصل إلى علاقة جنسية كاملة, وهذا ما قد يعرضك أنت إلى المشاكل لا قدر الله.

وأنصحك باستغلال أوقات تواجدكما معا بمحاولة فهم كل منكما للآخر, والتخطيط الجيد للمستقبل, أما هذه الممارسات، فيجب تأجيلها إلى ما بعد إشهار الزواج؛ حيث الزمان، والمكان المناسبين.

وبالنسبة لسؤالك, فإن كانت الدورة التي نزلت بتاريخ 16-5-1433 قد نزلت بشكل طبيعي وبموعدها, فلا يكون هنالك احتمال لحدوث الحمل, ولا داعي للقلق أو الوسوسة.

والتأخير في نزول الدورة التالية, قد يكون ناتجا عن الخوف والقلق أو بسبب حدوث اضطراب هرموني بسيط أو قد يكون بتأثير حادثة السقوط وهذا احتمال يجب وضعه بالذهن.

ما يمكنك عمله الآن هو تناول حبوب تسمى (الدوفاستون) حبتين يوميا لمدة 5 أيام, فإن لم تنزل الدورة في خلال 2-7 أيام, فيجب عمل تصوير تلفزيوني للرحم والمبيضين للتأكد من عدم تشكل كيس أو أكياس.

فإن كان التصوير طبيعيا، ولم تنزل الدورة, فيجب مراجعة الطبيبة لعمل تقييم للهرمونات عندك بشكل جيد, وذلك للتأكد من عدم تأثير السقوط على الغدة النخامية, ويجب حينها عمل تحاليل شاملة لكل الهرمونات.

نسأل الله العلي القدير أن يديم عليك ثوب الصحة والعافية دائما.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً