الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

في أي وقت تكون البنت صالحة للزواج؟
رقم الإستشارة: 2144924

24184 0 525

السؤال

كنت أرسلت استشارة من قبل (2137856) أقتبس من الرد:

"يكتمل نمو الجهاز التناسلي عند الأنثى عند انتهاء مراحل البلوغ, والبلوغ يكتمل بعد نزول الدورة الشهرية, وهو ما يحدث بشكل وسطي بين عمر 12 إلى 13 سنة، وهذا يتبع عوامل وراثية ومناخية وصحية، ونزول الدورة الشهرية يعني اكتمال نمو الجهاز التناسلي تشريحيًا, وعندها يكون جسم الفتاة قادرًا على تحمل العملية الجنسية, دون أن يتعرض للضرر إن شاء الله، أما قبل نزول الدورة الشهرية، فإن الجهاز التناسلي عند الأنثى لا يكون مكتملاً, ولا يعد مؤهلاً لممارسة العملية الجنسية, وقد تحدث أضرار على صحة الفتاة من جراء ذلك".

أنا سؤالي عن الفتاة التي قطعت شوطًا كبيرًا في مرحلة البلوغ, ومتوقع أن تنزل عندها الدورة الشهرية خلال أشهر معدودة, أو ربما أسابيع, ونعرف ذلك من زيادة الإفرازات المهبلية, هل هناك ضرر على هذه الفتاة من الجماع أم لا؟

أنا لا اسأل عن الطفلة, والتغيرات المذكورة في الرد لا تحدث بين عشية وضحاها, فالفارق بين الفتاة التي نزلت عندها الدورة الشهرية ليس ببعيد عن الفتاة (التي أسأل عنها) المتوقع أن تنزل منها الدورة خلال أشهر أو أسابيع.

جزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ هدى حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته, وبعد:

أحب أن اوضح لك - يا عزيزتي - بأن الإفرازات التي تحدث عند الفتاة قبل البلوغ, تختلف كليًا في طبيعتها وفي منشئها, عن الإفرازات التي تحدث بعد البلوغ.

فالإفرازات التي تنزل عند الأنثى البالغة هي مخاطية ولزجة, وهي الإفرازات الطبيعية, ومصدرها غدد عنق الرحم, وتحدث بتأثير هرموني الأستروجين والبروجسترون معًا, أي تكون ناتجة عن عمل المبيض.

أما الإفرازات التي تذكرينها, وتنزل قبل البلوغ بفترة, هي من 6 أشهر إلى سنة (وليس قبل أسابيع, كما ذكرت), فهي مائية, ولا تقوم بالترطيب والحماية, وسببها هو تكاثر خلايا جدران المهبل, أي أنها ليست إفرازات طبيعية كإفراز الأنثى البالغة, وليست صادرة عن غدد عنق الرحم.

فما يحدث قبل البلوغ بمدة من ستة أشهر إلى سنة, هو أن خلايا بطانة جدران المهبل تبدأ بالتكاثر والتسمك لتصبح على شكل طبقات متراكبة فوق بعضها نسميها (البشرة الرصفية المطبقة), وهي تميز مهبل الأنثى البالغة فتزداد فيها الثنيات والتعرجات طولاً وعرضًا, وبالتالي تزداد سعة المهبل, وتبدأ هذه الخلايا بتشكيل بيئة كيميائية حامضية خاصة في المهبل؛ ليتمكن من تحمل الجماع, ومن مقاومة الالتهابات, وهذه العملية أي تشكل البشرة الرصيفة المهبلية المطبقة, تسبب نزول إفراز مهبلي, وأكرر هو ليس إفرازًا طبيعيًا.

إن تشكل بيئة المهبل الحامضية الطبيعية, ونزول الإفراز الغددي الحقيقي والمرطب والذي يسهل الجماع, ووصول المهبل إلى الحجم الطبيعي, واكتمال نمو غدد عنق الرحم, لا يحدث قبل اكتمال البلوغ؛ لذلك فقبل نزول الدورة لا يمكن القول بأن المهبل مهيأ لتحمل الجماع ومقاومة الالتهابات.

إذن - وكلامي هذا من ناحية علمية -: قبل نزول الدورة سيكون هنالك ضرر صحي مؤكد على الفتاة لو حدث الجماع, فتكثر الالتهابات المعندة على العلاج, وتزداد احتمالية الإصابة بالسرطان لا قدر الله.

وبالطبع قد تتزوج الفتاة, وقد يحدث الجماع قبل البلوغ, وبدون أن تحدث لها مشاكل صحية, لكن هذه ليست القاعدة, بل هي الاستثناء.

أكرر بأن هذا هو الرأي العلمي, مع إيماني الشديد بأن ديننا الحنيف لا يتعارض مع العلم.

أتمنى لك التوفيق فيما تقومين به, وجزاك الله كل الخير.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً