الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هلع حفلة الخطوبة والزواج .. أريد علاجًا له
رقم الإستشارة: 2145598

11257 0 392

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أولاً: أشكركم على هذا الموقع الذي تحرصون فيه على تقديم النصيحة الصادقة لإخوانكم.

مشكلتي باختصار: أنني -بإذن الله- على وشك الخطبة وكتابة العقد بعد أسبوعين, ولكنني على ما أظن مصاب ببعض أنواع رهاب الساحة, وقلق من الأشياء المصيرية الجديدة؛ حيث إنني أجد همًّا كبيرًا في صدري, وقلقًا كبيرًا من حضور عقد الخطبة, ومقابلة المخطوبة والمهنئين, حيث يقوم الشيطان بإدخال العديد من الأفكار والهواجس في قلبي, مثل: كيف سيكون حديثي مع الناس ومخطوبتي؟ وكيف سيكون مظهري أمام الناس وفي التصوير لو حدث تصوير؟ وأخشى ألا أستطيع النوم جيدًا في الليلة السابقة لها, فينعكس ذلك على مظهري وتصرفاتي, وهل سوف تزداد حدة القلق عندي ويظهر ارتباكي أمامهم؟ والعديد من الأمور.

أنا أريد إعفاف نفسي, ولكن يبدو أن الشيطان, وضعفي, ونصيبي من الدنيا لا يريدون ذلك.

الذي أريده منكم نصيحتكم لي, ووصف دواء غير خطير, ولا يسبب التعود, سريع المفعول, يهدئ القلق والهلع والهم الذي في صدري من هذه الليلة, وهل يوجد منوم أتناوله في الليلة السابقة لها؛ حتى أستطيع النوم جيدًا.

ملاحظة: أنا منذ أسبوع أقوم باستخدام مستحضر حشيشة القلب من شركة (gnc), أرجو عدم وصف دواء يتعارض معها.

وأخيرًا: جزاكم الله عني وعن جميع من استفاد من هذا الموقع كل خير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ متضايق حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته, وبعد:

بارك الله فيك, وجزاك الله خيرًا، ونشكرك كثيرًا على تواصلك مع إسلام ويب، وأسأل الله تعالى أن يفرج عنك كل ضيق وكل هم وكل غم.

الذي تشتكي منه الآن هو ما نسميه بالقلق التوقعي، أنت تتوقع قلقًا بسبب الإقدام على الخطوبة وكتابة عقد القِران.

يا أخي الكريم: هذا حدث إيجابي جدًّا في حياتك، والقلق التوقعي دائمًا يجعل صاحبه في شيء من التردد والهواجس والوسوسة، لكن الذي يحدث هو أن الإنسان - إن شاء الله تعالى - ينجح تمامًا في تنفيذ الحدث على أفضل وجه، والتجارب قد أثبتت ذلك.

فيا أخي الكريم: أرجو أن تبني قناعة جديدة، أن الذي تخاف منه لن يحدث أبدًا -إن شاء الله تعالى- سوف تمر الأمور بصورة صحيحة، ونصيحتي لك هي أن تلتزم بما أتى في الشرع، وتتجنب المخالفات التي يقع فيها الكثير من الناس في أمور الزواج.

بالنسبة لتناولك لحشيشة القلب: هي جيدة وفاعلة, وأرجو أن تستمر عليها, ومن جانبي أقول لك تناول عقار إندرال (Inderal), والذي يعرف علميًا باسم (بروبرانولول) (Propranlol), ابدأ في تناوله بجرعة (10) مليجرامات صباحًا ومساء لمدة شهر، وبعد ذلك اجعلها (10) مليجرامات يوميًا لمدة أسبوعين، واليوم الذي يسبق يوم الخطوبة تناول الإندرال بجرعة (20) مليجرامًا, وقبل المناسبة تناوله أيضا بجرعة (20) مليجرامًا, ويكون هذا قبل ساعتين من مواجهة الناس ومقابلتهم من أجل التهيئة لهذا الحدث الكبير.

أخي: هذا هو الذي أنصحك به, وأعتقد أن ذلك يكفيك تمامًا، وعليك بالدعاء, وأن لا تتردد, وأقدم على هذا الحدث الجليل بكل أريحية وبشاشة.

من جانبي: أسأل الله تعالى لك التوفيق والسداد، وأن يجمعكما على خير وبركة, وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً