الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما علاج الارتخاء فى صمام القلب ومتى يظهر تأثير الدواء؟ وكيف أزيد وزني؟
رقم الإستشارة: 2147278

21676 0 485

السؤال

السلام عليكم.

أنا محمد, عمري 16سنة, أحس بضيق نَفَس دائم, وألم في صدري, وذهبت للطبيب, وكشف علي, وأخبرني أن عندي ارتخاء في صمام القلب, وأخدت علاجًا لكن - للأسف - قلبي متعب جدًا, ولا أستطيع أخذ النفس كثيرًا, مع العلم أن أول يوم استخدمت فيه العلاج كان بالأمس, فهل مفعول الدواء لم يظهر بعد؟

وسؤالي الآخر: وزني 35 كيلو، وطولي قصير، وشكلي غير مناسب لسني, ماذا أعمل؟ علمًا أن أكلي ليس بالكثير, وشهيتي غير مفتوحة جدًا, وذهبت لطبيب ووصف لي نظامًا غذائيًا من الصعب علي جدًا أن ألتزم به دائمًا, فما الحل؟

أتمنى أن تساعدوني بعلاج, أو شيء لأني تعبت.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته, وبعد:

الحمد لله أنه لا يوجد إلا الارتخاء في الصمام, وهو أمر جيد, فالارتخاء في الصمام شائع جدًا, ويقدر على الأقل أن 5% من الناس عندهم هذا الارتخاء, وفي معظم الأحوال لا يحتاج لعلاج, وأحيانًا يترافق مع آلام في الصدر, وأحيانًا الإحساس بضيق في النفس, ولا يوجد علاج يذهب المشكلة, إلا أن الأعراض تخف مع الأدوية, والدواء لا يعطي نتيجة سريعة, وإنما يحتاج لأيام عديدة لكي يظهر النتيجة, تصل أحيانًا لأسبوعين, وإن شاء الله تخف الأعراض لديك, ويجب أن تعلم أن كثيرًا من الناس عندهم هذا الارتخاء, ويعيشون حياة طبيعية, وحتى مع وجود الإحساس بضيق النفس, أو مع وجود ألم في الصدر؛ لأن هذه الأعراض لا تؤثر على القدرة الجسمانية في معظم الأحوال, إلا في بعض الأحوال التي يكون فيها ارتجاع في الصمام.

أما بالنسبة للحمية الغذائية فإنك لا تحتاج لحمية غذائية, وإنما عليك أن تزيد كمية الطعام التي تتناولها بعد التأكد من عدم وجود أي مرض يسبب نقص الوزن.

يفضل أكل وجبات صغيرة ومتعددة بدلاً من وجبات كبيرة وقليلة, فمثلاً يحتاج النحيف إلى ثلاث وجبات رئيسة, وثلاث وجبات صغيرة، الأولى بين الفطور والغداء, والثانية بين الغداء والعشاء, والأخيرة قبل النوم.

- تناول الأطعمة الغنية بالطاقة, كخليط الفواكه مع الحليب"كوكتيل", وخاصة كوكتيل الموز، والمعجنات: كالفطائر, والكعك.

- بدء الوجبة بالطبق الرئيس, وتأجيل السلطة والفاكهة لآخر الوجبة.

- تناول الفواكه والخضراوات التي لا بد منها لإمداد الجسم بالفيتامينات, والمعادن الضرورية للصحة.

- إضافة زيت الزيتون إلى السلطات.

- إضافة العسل إلى الحليب, والمشروبات الساخنة.

- تناول المكسرات, والفواكه المجففة في الوجبات الصغيرة, أو إضافتها إلى السلطة والرز.

- تناول كوب من اللبن مع الغداء والعشاء.

- استعمال الزبدة أو المارجرين بدهنها على الشطائر عند تحضيرها قبل وضع الجبن, أو زبدة الفول السوداني, وإضافة المربى, أو العسل بعد ذلك.

- تجنب شرب الماء أثناء الوجبات؛ لأن ذلك يضعف الأنزيمات الهاضمة, ويعوق عملية الهضم، إلى جانب أنه يملأ المعدة, ويجعل النحيف يشعر بالشبع بسرعة.

- مضغ الطعام ببطء وبشكل كاف.

- ممارسة الرياضة بانتظام, فالرياضة تقوّي العضلات,وتجعل زيادة الوزن تتركز في العضلات بدلاً من زيادة الدهون, كما أنها تفتح الشهية, وتُقلل من تأثير الضغوط النفسية على الصحة العامة.

- التعرّض للشمس, فهي تحّسن الصحة, وتفتح الشهية.

- من الأدوية التي تفتح الشهية دواء موسيجور (Mosegor), وهو يفتح الشهية, ويزيد الوزن، ويستخدم هذا الدواء في الأصل لأشياء أخرى, إلا أنه وجد أنه يُحسن الشهية, ويمكن أن يزيد الوزن.

شفاك الله وعافاك.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • عمان hadel

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ااحببت ان اخبر الاخ محمد انني اعاني من نفس المشكله الارتخاء بالصمام واعاني الام بالصدر وثقل ووخزات ولكن عندما قمت بعمل رياضه في الهواء الطلق لمده احسست بتحسن وكادت الاعراض تختفي

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً