الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل آلام دوالي الخصية تعفيني من الخدمة العسكرية؟
رقم الإستشارة: 2150658

37478 0 525

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

أنا شاب أبلغ من العمر 26 سنة، وغير متزوج، أعاني من دوالي الخصية من الدرجة الثالثة، وقد قمت بعمل تحليل للسائل المنوي، وكانت النتائج كالتالي:
- عدد الحيوانات المنوية: 40 مليونا.
- الحركة: 10 %.
- عدد الأشكال الطبيعية: 50 %.
- عدد الأشكال غير الطبيعية: 50 %.

وقد قال لي الطبيب أن أجري عملية جراحية، ولم يحدد لي دواء -الطبيب الذي ذهبت إليه طبيب عام- ولكن للأسف تم استدعائي إلى الخدمة الوطنية العسكرية، وكنت أسأل: هل يمكنني الحصول على إعفاء من الخدمة الوطنية لهذا السبب؟ وهل هنالك حل غير إجراء العملية؟ وهل بهذه النتائج لن أنجب الأولاد؟ وهل بإجراء العملية سأتحسن؟ لأنه لا يوجد أحد في العائلة مريض بالعقم.

أرجو التوضيح لأنني قلق والله من حالتي.

وشكرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ bolbol3400 .. حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. وبعد:

في البداية وفيما يتعلق بالإعفاء من الخدمة العسكرية فليس لدي معلومة محددة عن هذا الأمر في الجزائر، ولكن على سبيل المثال في مصر لا يتم إعفاء الشاب من دخول الجيش وإداء الخدمة العسكرية بنتيجة الدوالي، فالدوالي مرض شائع جدا بين الشباب، ولا يوجد ما يعيق الشاب من إداء واجبه العسكري الوطني، وبالتالي أعتقد أنه في دولتك أيضًا لن يعيق ذلك من دخولك الخدمة العسكرية.

العلاج النهائي للدوالي هو العملية، ولكن لا يكون ذلك إلا في حالات محددة وهي:

- الألم الشديد الغير محتمل، والمؤثر سلبا على الحياة بصورة طبيعية.
- صغر حجم الخصية وتغير تكوينها.
- التأثير السلبي على السائل المنوي، وتأخر الإنجاب بعد سنة من الزواج.

وفي مثل حالتك وبالاطلاع على التحليل أجد أن العدد طبيعي، وكذلك الأشكال، ولكن الحركة تحتاج لتوضيح، وهو ما يكون من خلال عمل تحليل سائل منوي بالكمبيوتر CASA.

وبعد الاطلاع على النتيجة يتم الحكم بدقة على الحركة، ولكن بصورة عامة أجد أنه لا توجد حاجة لعمل العملية الآن، ولا أن تتناول أي علاج، وفي الغالب نترك الأمر برمته لما بعد مرور سنة من الزواج، ومن ثم نتابع الحالة.

وبإذن الله يحدث الحمل طبيعيا، ولا تكون هناك مشكلة، خاصة أنه من الممكن أن تكون الحركة طبيعية مع إعادة التحليل CASA.

وفي حال تأخر الإنجاب بعد الزواج، واستمرار ضعف الحركة؛ تكون البداية من خلال العلاج الدوائي، وفي حال عدم التحسن نلجأ بعدها لعمل عملية الدوالي.

ومرحبا بك للتواصل معنا لتوضيح أي تساؤلات، ولكن عليك بعدم القلق، فالأمر بسيط، ولا مشكلة فيه بإذن الله.

والله الموفق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً