الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الآلام المتوقعة بعد عملية الدوالي
رقم الإستشارة: 2156678

9097 0 315

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أنا شاب أبلغ من العمر 27 سنة، قد أجريت لي عملية دوالي خصيتين قبل حوالي سبعة أشهر في اليمنى واليسرى، وقبل حوالي شهر خطبت، ولكن في هذه الفترة أجلس مع خطيبتي ويحدث عندي إثارة، ولكن يحدث معي ألم في الخصية اليسرى، ويصعد الألم إلى أسفل البطن، وأنا لا أعرف ما المشكلة، هل هي من العملية أم من سبب آخر؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ seka .. حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. وبعد ،،،

بالنسبة لموضوع الألم الذي تشعر به في الخصية بعد العملية فهو وارد في كثير من الحالات، حيث إن ربط العروق الرئيسية التي تسبب الدوالي يتبعه تكون عروق صغيرة فرعية حول الخصية؛ لكي تتواصل الدورة الدموية للخصية والأجهزة التناسلية الأخرى، وهذا ما يسبب الآلام في كثير من الحالات، وقد تستمر الآلام فترة طويلة إلى أن تتكون الشبكة الوريدية الجديدة، وتنتظم في أداء وظيفتها.

وللمساعدة في زوال هذه الآلام عليك باجتناب الضغط على البطن؛ لأن أي ضغط داخلي مثل حمل الأثقال، أو تمارين الضغط، أو حتى الإمساك المزمن قد يكون له دور قوي في وجود وكبر وعودة وألم الدوالي.

ولا بد أن يكون طبيبك قد نبهك إلى ذلك بعد إجراء العملية، وبالإمكان أيضا استعمال كيس رافع للخصيتين، متوفر في الصيدليات بمقاسات مناسبة، فقد يساعد كثيرا في تخفيف الاحتقان والآلام بعد عملية الدوالي.

ولا ننسى أيضا ما يسببه تكرار الإثارة دون الإشباع الجنسي من احتقان في الجهاز التناسلي، وبالتالي قد يسبب بعض الآلام، لذلك من المستحسن الابتعاد عن مواقف الإثارة بقدر المستطاع.

وفقك الله.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً