الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف أتعامل مع زوجتي الكاذبه؟
رقم الإستشارة: 2159724

29937 0 563

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

زوجتي تكذب كثيرا فماذا أفعل؟ لا أشعر معها بالأمان أبدا؟ وأشعر إن هي استمرت على هذا الحال فلن أستطيع أن أكمل معها حياتي، ولا أريد طلاقها فهي حامل، لكن هذا الهم يثقل على صدري, ويسبب لي الاكتئاب طول يومي.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد،،،

نرحب بك - ابننا الفاضل - في الموقع, ونسأل الله أن يهدي هذه الزوجة إلى الصدق والصلاح، وأن يقر عينك بصلاحها،وأن يرزقك منها الذرية الصالحة، ونكرر ترحيبنا بك في الموقع، وندعوك أيضا إلى الصبر عليها والإحسان إليها، ومعرفة الأسباب التي تجعلها تكذب، فإن المرأة لا تكذب إلا إذا فقدت الأمان أيضا، وإذا كنت أنت قاسٍ عليها أيضا.

فهل أنت تقصر في حقها؟ وهل أنت تحرمها وتبخل عليها؟ وما هي دوافع هذا الكذب من وجهة نظرك؟ فإنه إذا عرف السبب بطل العجب وسهل علينا -بحمد لله وفضله ومنه- إصلاح الخلل والعطب، ينبغي أن تسأل نفسك هذا السؤال، فالزوج الشرس الشديد قد تضطر الزوجة ضعيفة الإيمان إلى أن تكذب، والزوج البخيل الذي لا يعطي قد تضطر أن تكذب عليه، والزوج الذي يحرمها ويمنعها قد تضطر الزوجة أن تكذب عليه.

والمرأة التي عندها مركب نقص، كأن تدربت على هذا الكذب، واعتادت عليه، وكانت في أسرة فيها هذا الكذب أيضا قد تكذب، ولكن ينبغي أن تنصح لها، وتذكر ما فيها من إيجابيات ومن حسنات، وتبين لها أن الاستمرار على الكذب والخديعة يمكن أن تتلاشى معه كل الحسنات.

والمؤمنة لا يمكن أن تكون كاذبة والله تعالى هو القائل: (ألا لعنة الله على الكاذبين)، والنبي - صلى الله عليه وسلم - هو الذي قال: (وإياكم والكذب فإن الكذب يهدي إلى الفجور والفجور يهدي إلى النار، ولا يزال المرء -رجلا كان أو امرأة- يكذب ويتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذابا).

ونحن نتمنى أن يكون لك تواصل معنا، وتعرض لنا نموذج من الكذبات التي كذبتها، وتحاول أن تتواصل معنا حتى نعرف أسباب هذا الكذب، وتاريخ هذا الكذب، وهل هذا الأمر حسب وجهك نظرك له علاقة بتربيتها وفي الأسرة التي تربت فيها، ولماذا هي تكذب، هذه الأسئلة نطلب أن تصلنا منك توضيحات بشأنها حتى نستطيع أن نجيب الإجابة الصحيحة.

وحتى ذلك أرجو أن تأمنها من الخوف، وأن تتقرب منها، وتنصح لها، وتلاطفها، وأن تتجنب الشدة عليها؛ لكونها حامل، ولأن ذلك يؤثر عليها وعلى جنينها، بل لأن الشدة قد تكون هي سبب الكذب.

نحن بحاجة إلى سماع مزيد من التوضيحات، وعلى كل حال ندعوك إلى الصبر عليها، وعدم الاستعجال بطلاقها، فإنك لن تجد امرأة بلا عيوب، كما أننا -معشر الرجال- لا نخلو من العيوب، وإن كنا نشدد ونكرر أن الكذب يعتبر من أكبر العيوب وأخطرها، ولكن نسأل الله أن يردها إلى الحق والصواب، وأن يقر عينك بصلاحها ونجاحها وسلامتها، وبأن يسعدك بهذا المولود الذي في بطنها، ونتمنى أن يكون سببا في مزيد من الاستقرار, والحب والآلفة والصدق بينكما.

وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • فلسطين المحتلة وليد

    اخي العزيز اذا كان الكذب متأصل من الاسرة فلا يمكن إصلاحه لان الكاذبة في هذه الحالة قد تحول الى نفسية مريضة تحس بالأمان عن طريق الكذب كما يحصل معي وأكثر النساء يكذبن من قلة الدين في الاسرة

  • فلسطين المحتلة وليد ابو خضير

    صدقني اخي الكريم هذه المسألة تتعلق في تربية الطفولة لأني واقع في نفس المشكلة وهذا يثير شكوك كثيرة

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً