الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تركت عقاقير الاكتئاب والقلق فشعرت بتماسات كهربائية في رأسي ... ما السبب؟
رقم الإستشارة: 2165808

9028 0 346

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
معاناتي طويلة، وأرجو منكم المساعدة، فقد ضقت كثيرًا.

سؤالي: أنا أستعمل حاليًا أعشابًا مع عقاقير وهي: زيت الحبة السوداء، مربى الزنجبيل، (الديناكسيد) حبة مساًء، و (اكيسول 2) نصف حبة مساًء، وذلك بعد جولة مع الكثير من علاجات الاكتئاب والقلق، مع العلم أني خففت ذلك إلى درجة محددة، وكلما زدت الجرعة أتعب كثيرًا! فتركتها، ولكن المصيبة أني كلما تركت الأدوية أشعر بمثل التماسات كهربائية في الرأس بشكل متكرر، ولا يزال لدي بعض الآلام الأخرى، فهل العلاجات التي استعملتها حاليًا تفيد في منع ذلك؟

أرجو الرد سريعًا، فأنا متخوف من أنها لن تفيد.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد أحمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

بارك الله فيك وجزاك الله خيراً، وأسأل الله لك الشفاء والعافية، والتوفيق والسداد.

أخي: أنت تعاني من القلق الاكتئابي كما ذكرت -إن شاء الله تعالى- هذه الحالة وإن كانت مدمنة ومزعجة، ولكنها ليست من الحالات الخطيرة، أنا ألاحظ أنك تستعمل دوائيين هما: (الديناكسيد والأكيسول) وبالفعل التوقف المفاجئ عن (الأكيسول) يؤدي إلى آثار انسحابية منها: الشعور كأن كهرباء تصعق الإنسان في رأسه مثلاً، مع وجود قلق ارتدادي، وكذلك توتر.

أخي الفاضل: ذكرت أنه لديك تجربة طويلة مع بعض الأدوية والعلاجات، وأنا بالطبع أحترم جداً الأخ الطبيب الذي وصف لك هذه الأدوية، لكن لا أرى فيها دواء فعالًا لعلاج الاكتئاب، (الديناكسيد) دواء جيد لعلاج القلق، لكنه قد لا يكون بفعالية الأدوية الأخرى، أما (الاكيسول) فهو دواء لا أعتقد أن استعماله لفترات طويلة سوف يكون أمراً جيداً؛ لذا أرى أن تناولك لأحد الأدوية الفاعلة لعلاج الاكتئاب القلقية سوف يكون أمراً جيداً مثلاً: عقار (سيرتللين)، والذي يعرف باسم (زولفت) واسمه الآخر (لسترال) ربما يكون عقارًا جيدًا جداً، استعمله بجانب (الديناكسيد) ابدأ بجرعة نصف حبة (25) مليجرام، تناولها ليلاً لمدة أسبوعين، وبعد ذلك اجعلها حبة كاملة أي (50) مليجرام، تناولها أيضًا ليلاً لمدة ستة أشهر، ثم خفضها إلى (25) مليجرام ليلاً لمدة شهرين أو ثلاثة، ثم توقف بعد ذلك عن تناول الدواء.

كن حريصاً على الأسس العلاجية الأخرى من تفكير إيجابي وممارسة للرياضة وتغير نمط الحياة، وهذه كلها مهمة جداً.

أما بالنسبة للمركبات العشبية التي تحدثت عنها - فحقيقة - خبرتي في هذا المجال ليست كبيرة، لكن الذي أعرفه أن الزنجبيل مفيد لأشياء كثيرة، كما أن الحبة السوداء ذكر عنها أنه بالفعل مفيدة، وأعتقد أن تناولك لها يعتبر إضافة علاجية إيجابية.

بارك الله فيك وجزاك الله خيراً، ونسأل الله لك العافية والشفاء، والتوفيق والسداد.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • الجزائر ناصر

    اخي الكريم انني اعاني مثلك تمام وبعد مدة طويلة تم تشخيص حالتي وهي نقص السيروتننين في المخ ولقد وصف لي الطبيب دواء depretine المضاد للإكتآب وكذا يزيد السيروتنين في المخ وشهادة لله افضل علاج دوائي ووقائي هو كلام الله ...القرىن الكريم وشفى الله جميع المسلمين امين رب العالمين

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً