الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل الوخر في المبيض والمغص قبل موعد الدورة يدل على وجود الحمل؟
رقم الإستشارة: 2176461

327821 0 1253

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أشكركم على جهودكم.

أنا متزوجة من 4 أشهر، لم يحصل حمل لكن هذا الشهر أحسست بأعراض غريبة لم أحس بها من قبل، وهي: وخزات في المبيض الأيمن، ومغص وغازات كثيرة، وصداع قوي، ورأيت شعيرات بيضاء في البول -أكرمكم الله-، علماً بأن أعراض الدورة أتتني قبل موعدها بأربعة أيام، واستمرت إلى اليوم الثاني ومن ثم توقفت كلياً، وجاءت بعد ذلك تلك الأعراض الغريبة، واليوم هو موعد دورتي واختفت تلك الأعراض، وعادت لي أعراض الدورة من ألم أسفل البطن وأسفل الظهر، واليوم هو موعد دورتي، فهل من المحتمل أن أكون حاملاً؟

ومن ناحية زوجي فهو يعاني من قذف سريع جداً، فهل هذا يؤثر على الإنجاب؟

وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ مريم حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

نرد لك الشكر بمثله، ونسأل الله عز وجل أن يوفق الجميع لما يحب ويرضى دائماً.

نعم –يا عزيزتي-، قد تكون تلك الأعراض التي سبقت نزول الدورة عندك هي دلالة على حدوث الحمل، فهذا احتمال وارد، لأن توقيت الأعراض يصادف وقت تعشيش الحمل في الرحم في حال حدوثه، لكن في الوقت نفسه قد لا تكون هذه الأعراض ناجمة عن حدوث الحمل، بل قد تكون بسبب آخر مثل: أن تكون حدثت إباضة متأخرة في هذا الشهر، أو بسبب احتقان زائد في المبيض والرحم، أو بسبب تخرش جوف الحوض من السوائل التي رافقت خروج البويضة، أو حتى تكون صادرة عن الجهاز الهضمي ولا علاقة لها بالجهاز التناسلي.

إن كل ما سبق يعتبر احتمالات واردة، ومهما كانت الأعراض وحتى لو كانت مشابهة تماماً لأعراض الحمل، فإنها تبقى أعراضاً ظنية، بمعنى أنه يمكن من خلالها الشك فقط بوجود الحمل، لكن لا يعتمد عليها في التشخيص، وتشخيص الحمل لا يتم إلا بإحدى طريقتين: إما عمل تحليل للحمل في البول أو الدم، أو عن طريق رؤية كيس الحمل بالتصوير التلفزيوني.

ما أنصحك به هو الانتظار، فإن تأخرت الدورة يمكن عندها عمل تحليل الحمل في البول بعد 2-3 أيام من تأخر الدورة، وإن كنت غير قادرة على الانتظار فيمكنك الآن عمل تحليل للحمل في الدم هو B-HCG، فسيظهر هذا التحليل وجود الحمل من عدمه وبشكل مؤكد -بإذن الله تعالى-.

وسرعة القذف لا تؤثر على نسبة حدوث، والمهم هو أن يتم قذف السائل المنوي بشكل كامل في أعلى المهبل.

نسأل الله العلي القدير أن يرزقك بما تقر به عينك عما قريب.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • السعودية ام علي

    الله يرزقك

  • سعاد

    الله يرزقك الدرية الصالحة

  • تركيا انغوين

    الله يرزقك الدرية الصالحة

  • أمريكا غفران

    الله يرزقك ويرزقنا

  • ام محمد مصر

    يارب يرزقك الذرية الصالحة

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً