الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تسمر بشرتي عند التعرض للشمس وشعري يتساقط عند تناولي لدواء ريتان
رقم الإستشارة: 2178029

23690 0 421

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أرجو المساعدة فحالتي اضطرارية جدا.

المشكلة الأولى: بشرتي فاتحة قريبة إلى الأبيض، وعندما أتعرض للشمس تتصبغ جدا، وأصبح لونها أسمر، وصار لدي فرق بين لون الوجه ولون الرقبة، وكانت لدي حبوب تحت البشرة.

أخذت حبوب ريتان لمدة أربعة أشهر وتحسن وجهي عليه بشكل كامل، وزال الحب والزيوان تماما، ولكن تساقط شعري بعد ذلك وخف كثيرا.

لذلك أخذت إبر بانتين للشعر 12 إبرة، ولم يتحسن شعري، بقى على حاله، ولكن ظهرت لي حبوب حساسية حمراء وصغيرة وكثيرة تحت خدودي على جانبي الوجه، وإلى الآن لم تزل، علما أن لها أكثر من أسبوعين منذ أن ظهرت أول مرة، وبعدها عدت وأخذت حبوب ريتان لمدة شهر وتوقفت عنه ولم تزل الحبوب.

بعد ذلك أخذت مرهم هيدروكينون لإزالة اللون الأسمر من وجهي، وإعادته إلى لونه الأصلي الفاتح.

استعملته لمدة أسبوع ووضعت طبقة رقيقة جدا منه على بشرتي، ولم أتعرض للشمس، وعندما تعرضت للشمس كنت أضع الواقي الشمسي وأغطي وجهي كي لا تلفحه الشمس.

بدأت ألاحظ منذ فترة ظهور بقعتين بيضاء على خدودي فوق مكان حب الحساسية، وبدأت هاتين البقعتين تبيض أكثر وأصبحتا أفتح بكثير من لون بشرتي المسمر، ولازال حب الحساسية لم يخف، وتقشر وجهي، وأصبح ملمسه خشنا نوعا ما، وتوقفت تماما عن استعمال الهيدروكينون.

أرجوكم ما الحل لإزالة هاتين البقعتين، ذهبت إلى الطبيبة ووصفت لي مرهم كوزيت، وهو مرهم طبيعي، ولكن أريد نصيحتكم واستشارتكم، أرجوكم طمئنوني: هل ستزول هاتين البقعتين تماما أم ستظهر بقع أخرى على وجهي؟

علما أن الطبيبة قالت لي: أنه أصبح لدي نقص تصبغ في البشرة، وعندي أيضا استعداد لذلك!

بالله عليكم! ماذا أفعل؟ وهل هناك حل جذري لهذه المشكلة وحل مضمون للبقع ولإعادة لون بشرتي الفاتح وإزالة الاسمرار منها؟

المشكلة الثانية: شعري طويل نوعا ما، ولكن نموه بطيء جدا لا يطول أبدا، أو يطول ببطء شديد، هل هناك حبوب تطيل الشعر وتسرع في نموه؟ وهل هناك أغذية معينة عليّ تناولها؟
جزاكم الله خيرا، وآسفة للإطالة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ سمر حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

عقار ال Isotrtinoin هو مشتق من فيتامين أ، وهو علاج فعال ومفيد في حالات حب الشباب الشديدة، والتي تفشل العلاجات التقليدية في السيطرة عليها، وبالأخص التي تترك ندبا وآثارا بالجلد بعد الالتئام.

علماً أن لهذا العقار العديد من الآثار الجانبية والمحاذير والاحتياطات التي يجب الالتزام بها ومناقشتها مع الطبيب بدقة قبل البدء في العلاج، وبالأخص تلك المتعلقة بالحمل والاكتئاب، وقد يعطي لك الطبيب كتيبا بالمعلومات الوافية عن هذا العقار، وكذلك هناك فحوصات دورية يجب عملها بصورة شهرية للتأكد من أن الأمور تسير على ما يرام، وليس هناك تغيرات في كيمياء الدم، وبالأخص نسبة الدهون وإنزيمات الكبد خلال فترة العلاج.

إذا ما أقر الطبيب وصف هذا العلاج فيجب أن تتناولينه بالجرعة والمدة المقررتين، والجرعة اليومية تكون حسب وزنك، والمدة المقررة لاستعمال العلاج يكون في حدود ال6 أشهر، وقد تتحسني بشكل ملحوظ في الأشهر الأولى من تناول العلاج، ولكن إذا توقفت عن استعماله مبكرا فقد تعاود المشكلة في الظهور مرة أخرى، ولن يحدث العقار التغير المطلوب الدائم في إصلاح التقرن وحجم الغدد الدهنية بالجلد.

أتصور أنك لم تتناولي هذه العلاج بالأسلوب الأمثل الذي يحقق لك النتيجة المثلى، ويقلل من فرصة عودة الحبوب مرة أخرى، وإذا كان هذا العلاج قد حسن حالتك بصورة كبيرة ولم تكوني تستفيدي من العلاجات السابقة؛ فيمكن العودة إلى استخدامه مرة أخرى، مع أخذ الاحتياطات اللازمة لتناوله تحت إشراف الطبيب، وقراءة النصائح والمعلومات السابق ذكرها بشكل جيد.

الآن توقفي عن استعمال الهيدوكينون تماما، واستعملي واقي الشمس المناسب لبشرتك فقط، وربما يكون اللوشن أو الفلويد أو الميلك مناسب لبشرتك الدهنية والقابلة لتكوين حب الشباب.

إذا كانت البقع البيضاء قد تم تشخيصها على أنها نوع من أنواع البهاق المحدد فتوجد الكثير من العلاجات المتاحة، ولا تقلقي، ففرصة رجوع اللون إلى ما كان عليه كبيرة إن شاء الله؛ لأن النتائج في علاج البهاق الموجود بالوجه ربما تكون أفضل من البهاق الموجود في الأماكن الطرفية وبعض الأنواع الأخرى، ولا أنصح باستعمال العلاج الضوئي، ويمكن استعمال بعض كريمات الكورتيزون الموضعية أو الكريمات المنظمة لمناعة الجلد لعدة شهور بأسلوب معين، مع الوقاية التامة من الشمس، واستعمال الكريم الواقي بشكل يومي، ولابد أن يتم ذلك من خلال طبيب أمراض جلدية مشهود له بالكفاءة.

من ضمن الآثار الجانبية لعقار الروكتان جفاف الشعر وتساقطه، وفي أغلب الأحوال ترجع الأمور إلى سابق عهدها بعد فترة من التوقف عن استخدام العلاج.

بالنسبة لضعف نمو الشعر؛ فنصيحتي المهمة أختنا الكريمة أن تتأكدي من توفر العوامل الصحية المثالية لنمو الشعر بأفضل صورة، ولابد من التأكد من خلوك من أي من المشكلات التي تسبب تساقط الشعر أو ضعف نموه، مثل الأمراض المزمنة وأمراض الغدة الدرقية، الحميات الغذائية الغير صحية، ونقص تناول البروتين في الوجبات، نقص الحديد أو نقص عدد كرات الدم الحمراء والأنيميا، تناول بعض الأدوية، التوتر والقلق وغيرها، والنصائح التالية سيكون مفيدة لك بالنسبة للاهتمام بالصحة العامة وكيفية العناية بالشعر بأفضل صورة ممكنة إن شاء الله:

• الاهتمام بالتغذية الصحية (لابد أن تحتوي على كمية مناسبة من البروتينات الحيوانية والفيتامينات والمعادن) وشرب كمية كافية من الماء يوميا.
• الاهتمام بالصحة العامة وممارسة الرياضة لتنشيط الدورة الدموية لفروة الرأس وتجنب التوتر والقلق وأخذ قسط كافي من النوم يوميا.
• غسيل الشعر باستخدام الشامبوهات، وتجنب استعمال الصابون بأنواعه على أن يكون التباعد لكي يبقى الشعر نظيفا
وعادة ما يكون ذلك بمعدل من مرتين إلى ثلاث بالأسبوع، وتجنب استعمال الماء الساخن.
• يجب استخدام منعم الشعر Conditioner مع غسيل الشعر باستمرار؛ لأنه بمثابة المرطب للشعر.
• يفضل تخفيف الشعر برفق بالفوطة، ويفضل أن يتم تسليك التشابك بالأصابع ثم بداية التسليك باستخدام مشط متباعد السنون من أسفل إلى أعلى، ثم استخدام الفرشاة في النهاية على أن يتم كل كذلك برفق.
• لا تضعي أي مستحضرات يوجد بها كحول مثل الجل والموس وسبراي الشعر على الشعر عند تصفيفه.
• تجنبي فرد الشعر بالكريمات الكيميائية أو بالتسخين، وكذلك تغيير اللون بالصبغات باستمرار، وبالأخص التي تحتوي على الامونيا.
• تجنبي شد الشعر أثناء التصفيف أو استخدام عصابات أو قطات الشعر المطاطية، وبالأخص بصورة مشدودة بقوة Hair bands and clips

لا مانع أيضا من استخدام بعض محفزات نمو الشعر مثل Anastim or Decros for women بواقع ثلاث مرات أسبوعيا لمدة شهرين، ويمكن تناول كبسولات ال priorin n مرتين إلى ثلاث مرات يوميا لمدة شهرين، وتدارك وعلاج أي مشكلات صحية قد تكوني تعاني منها، وذلك من خلال زيارة الطبيب، وتوقيع الفحص السريري، وربما عمل بعض الفحوصات المعملية للاطمئنان على صحتك العامة، أو ما يلزم من أمور أخرى.

وفقكم الله وحفظكم من كل سوء!

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً