الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أريد نصيحتكم حول التوبة من الذنوب وترك الهوى وعلاج عمى القلب.
رقم الإستشارة: 2184391

7813 1 365

السؤال

أريد أن تنصحوني بنصيحة تساعدوني بها على ترك الهوى، واستحقار المعصية، وأريد علاجا لعمى القلب.

سؤال آخر: هل هناك بأس إذا أقدم المرء على الذنب قائلا: سأتوب بعدما أذنب إن شاء الله، والتوبة تمحو ما قبلها؟ وهل هناك بأس إذا أقدم على ذنب معين لأول مرة؟ وهل إذا مات وهو يفعله سيحاسبه الله عليه؟

جزاكم الله خيرا على مجهوداتكم الطيبة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ اا حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أهلا بك -أخي الفاضل- في موقعك إسلام ويب، ونسأل الله أن يوفقك لكل خير.

الأخ الفاضل: إن الصراع بين الحق والباطل، والطاعة والمعصية، أمر قائم في كل نفس بشرية، وعلاجه من أيسر الأمور متي ما التزم صاحبها الطريق بعد الاستعانة بالله عز وجل، وهذه بعض الخطوات:

أولا: تعظيم الله بمعرفته والخوف منه، مع كامل المحبة له، فإن من عظم ربه وخافه صعب عليه معصيته، وإن وقع بحكم الطبيعة البشرية هرع إليه تائبا باكيا.

ثانيا: حدد نقاط ضعفك، وحدد المواطن التي يستدرجك الشيطان من خلالها، فإن الله أخبرنا أن للشيطان خطوات، وأمرنا ألا نتبع تلك الخطوات، ذلك أن الشيطان يستدرج ابن آدم، فإذا عرفت نقاط ضعفك سهل عليك الابتعاد عنها.

ثالثا: ابتعد عن أسباب المعصية، مع تقوية الوازع الديني بكثرة التعبد لله.

رابعا: اجتهد في أن يكون لك صحبة صالحة تعينك على طاعة الله، فإن الذئب يأكل دائما من الغنم القاصية، والمرء بإخوانه، وإخوانه بدونه.

أما الإقدام على الذنب فهو: نوع من أنواع الإصرار، وهذا حرام شرع، وأهل اللغة يقولون: هـو العـزم بالقلب على الأمر، وترك الإقلاع عنه، وشرعاً هـو: الإقـامة على فعل الذنب أو المعصية، مع العلم بأنها معصية دون الاستغفار أو التوبة.

وفي التعريف الشرعي: ما يؤكد على أن الإقدام على الذنب نوع من أنواع الإصرار، ونحن نعيذك بالله منه.

أما مسألة التوبة: فهذا مدخل من مداخل الشيطان يغريك به، وربما يفتح لك باب الرحمة من أجل أن يقوي عزمك على الذنب ويجرئك عليه، وقد يلبس عليك الأمر بحق يراد به باطل؛ حين يظهر لك أن معصيتك مهما بلغت فهي في رحمة الله عز وجل.

وهذا تلبيس الشيطان فمن أمنك أن الله يبقيك حيا بعد المعصية، ثم من يأمنك أن لا تتمكن المعصية من قلبك حتى لا تستطيع أن تتركها؟ ثم من يأمنك بأن ستر الله عليك سيستمر عليك.

أريدك أن تعزم الآن على التوبة، وتأخذ الخطوات السابقة، مع الإكثار من الدعاء.

والله الموفق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • الجزائر اخت

    ما اجمل النصيحة

  • مصر fatma

    الله يرضى عنك ويصلح حاللك اجابه تشرح القلب بالله عليكم يا كل من تقراء تعليقى بان تدعولى بالهدايه والالتزام فى الصلاه والاخلاص مع الله وحسن الخاتمه ولكم بالمثل اللهم امين

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً