الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ظهرت حبة حول فتحة الشرج وتورمت ثم نزفت فما التشخيص؟
رقم الإستشارة: 2185023

27995 0 415

السؤال

أفيدوني - أفادكم الله – فقد أصبت بمرض البواسير الخارجية في آخر أسبوع من رمضان – أي منذ أسبوعين - حيث شعرت في البداية بحكة حول فتحة الشرج, وبعدها تطور الأمر إلى ظهور ورم حول فتحة الشرج - حبة صغيرة مثل حبة الزيتونة - وأصبحت أشعر بآلام, فبحثت في الإنترنت فوجدت مرهمًا اسمه (procto-glyvenol), فذهبت إلى الصيدلية, وأحضرته, وأصبحت أجلس كل يوم في حوض ماء دافئ مرتين في اليوم لمدة 15 دقيقة؛ لتخفيف الآلام, وأقوم بتعقيم فتحة الشرج, وأضع المرهم procto-glyvenol قبل الخروج من الحمام.

وفي الأسبوع الثاني من المرض وجدت وصفة في إحدى المواقع الإلكترونية باستخدام الثلج, ووضعه على فتحة الشرج, وقمت باستخدام هذه الوصفة, وبعد استخدام الثلج أقوم بالاستحمام في حوض دافئ فورًا, وحدث تطور جديد؛ فقد لاحظت خروج دم – علمًا أن الدم لم يكن يخرج في الأسبوع الأول للمرض - وبدأت لا أشعر بالورم, أي أن الورم قل حجمه, ولكن مع خروج دم, فأنا أعقم فتحة الشرج كل ساعتين, علمًا أني لم أستشر الطبيب, ولم أخبر أهلي بهذا المرض, وذلك للإحراج بسبب مكان وجود المرض ففضلت أن أشتكي إلى الله عز وجل, ثم أطلب المساعدة منكم - والله لا يضيع أجر من أحسن عملًا -.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ العبد الفقير لله حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته, وبعد:

على الأكثر أن ما حصل معك هو ما يسمى بالباسور الخارجي المتخثر (Thrombosed), وهو عبارة عن ورم صلب مؤلم يظهر بصورة مفاجئة حول فتحة الشرج، وسببه نزف دموي في أوعية البواسير الخارجية، ويحصل هذا إما نتيجة لإسهال حاد, أو بسب إمساك، ومع الضغط أثناء التبرز, أو جلوس لفترات طويلة, فإنه قد يحصل هذا النزف، وتسبب هذه البواسير المتخثرة آلامًا شديدة أثناء الجلوس والتبرز.

بالنسبة للعلاج فيكون في الحالات البسيطة بواسطة التحاميل, ومغطس الماء الدافئ لمنطقة الشرج لمدة 10-15 دقيقة مرتين في اليوم، وتحاميل (Proctoheal)، وأيضًا وضع مرهم مخدر موضعي (Lidocaine cream) على المنطقة أثناء التغوط، وفي أغلب حالات العلاج يكون بشق وإفراغ الدم المتخثر, وعادة ما تخف الأعراض مباشرة بعد شق الباسور.

وعلى الأكثر أن هذا ما حصل معك عندما خرج الدم منه وهو في طور الشفاء - إن شاء الله - فإن كان الدم يخف تدريجيًا وتوقف, فهذا دليل أن الأمور تمشي في الطريق الصحيح, أما إن استمر الدم في البراز فيجب مراجعة طبيب مختص بالجراحة العامة, ولا يوجد ما يقلق, فهذه الأمور تحصل عند كثير من الناس, والطبيب تمر عليه هذه الحالات يوميًا في عيادته.

نرجو من الله لك الشفاء والمعافاة.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • مجهول جمال

    اشكركم على النصيحة انا ايضا اعاني نفس المشكلة

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً