الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

عانيت وما زلت أعاني من رهاب اجتماعي شديد دمر حياتي
رقم الإستشارة: 2202423

10002 0 335

السؤال

السلام عليكم

عانيت وما زلت أعاني من رهاب اجتماعي شديد دمر حياتي، وأضاع عليّ فرصا كثيرة، وأنا الآن بالجامعة ومن داخلي أريد الإبداع وفتح صفحة جديدة، ولكن ما بلاني به ربي كرهني في نفسي بل في الحياة كلها، وأصبحت أفكر بالانتحار حتى أني أقدمت على ذلك مرة ولم أنجح، أريد علاجا نهائيا لهذا الابتلاء.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أمل حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أحزنني ويُحزنني كثيرًا حين أسمع من الأفاضل والفاضلات من الشباب من أمثالك حين يتحدثون عن الانتحار وأفكار الانتحار، هذا الكلام لا يجوز، هذا الكلام محزن جدًّا، الحياة طيبة والحياة جميلة، والحياة لكم شباب الإسلام، قد تحدث لنا مضايقات، قد يحدث لنا شيء من عدم الارتياح، قد نتعرض لضغوط، هذا يجب أن يقويِّنا، ويجب أن يجعلنا أكثر جلدًا وأرفع همة.

ما هذا الذي تقولينه - أيتها الفاضلة الكريمة -؟ لا، حقّري هذا الفكر الحقير، وعيشي حياتك بقوة وأمل ورجاء، والمستقبل لك.

ما هو الرهاب الاجتماعي؟ الرهاب الاجتماعي هو شعور داخلي بالخوف من مواقف لا تتطلب الخوف، وهو ليس ضعفًا في الإيمان، ولا ضعفًا في الشخصية، إنما هو علة مكتسبة نتيجة للمرور بتجارب سلبية تعرض فيها الإنسان لشيء من المخاوف، أو التخويف دون أن يشعر بذلك.

أنت الآن بالجامعة، وهذه فرصة عظيمة جدًّا لك للتمازج والتفاعل خاصة مع الصالحات من الفتيات، اجلسي في الصف الأول، كوني أكثر ثقة وقوة في نفسك، ولا تتجنبي، المواجهة هي طريق الخلاص، والتجنب هو طريق الانكفاء والمزيد من الانزواء والاكتئاب، لا، هذا لا يناسبك أبدًا، وأبشرك بأنه توجد أدوية فعالة جدًّا لأن تخلصك من هذا الرهاب الاجتماعي، وفي ذات الوقت تحسن من مزاجك.

أنت تعيشين في الأردن، والأردن - ما شاء الله - به الكثير من المختصين النفسيين العمالقة، فأرجو أن تتواصلي مع أحدهم حتى يصف لك دواءً مناسبًا مثل عقار (زولفت) هذا اسمه التجاري، ويعرف تجاريًا أيضًا باسم (لسترال)، ويسمى علميًا باسم (سيرترالين) أو عقار (زيروكسات) هذا اسمه التجاري، ويعرف علميًا باسم (باروكستين) وهي من الأدوية المتميزة جدًّا لعلاج حالتك هذه.

أسأل الله لك الشفاء والعافية والتوفيق والسداد.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • مصر m

    على فكرة انا عايز اقولك انى مصاب زيك بهذا الداء المؤلم كل اللى بيشوفك مبيسمعش صوتك بس انتى بتصرخى من جوه انا بعانى وبعانى وبعانى منه وخصوصا انى راجل لازم اطلع واتعامل مع كل الفئات . اظن ان انا وانتى عارفين معنى الرهاب الاجتماعى ده اكتر من اى حد تانى وانا حاسس بيكى كويس ونصيحتى ليكى . اولا تنسى فكرة الانتحار لان انتى مسلمة وعارفة ان اللى بينتحر بيموت كافر انا عارف ان العذاب اللى جوانا هو اللى بيخلينا نفكر فى اى شئ يخطر على بالنا ممكن يرحمنا منه بس الا الانتحار لانه هيخسرنا اخرتنا وانتى عارفة ده معناه ايه
    ثانيا : اقرأى كتير جدا عن هذا المرض انا قريب واحب اطمنك انى كنت كل مرة بتأكد اكتر انه علاجه سواء سلوكى او ادوية مؤثرة جدا ولما بتخفى وترجعى لطبيعتك هو بيختفى للأبد يبقى معلش نيجى على نفسنا ونتعب عشان نعيش حياتنا بالشكل اللى يرضينا ربنا يشفيكى ويشفينى ويشفى كل مرضى المسلمين امين يارب العالمين

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً