الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حامل وأعاني من إمساك شديد، فكيف أتخلص منه؟
رقم الإستشارة: 2229603

58616 0 685

السؤال

السلام عليكم..
بارك الله فيكم ووفقكم لكل خير..

أنا حامل في نهاية الشهر الرابع، وبدأت أعاني من إمساك شديد، وسبب لي آلاما وجروحا شديدة، حاولت التخلص منه بالطرق الطبيعية، فأنا أشرب لترا ونصف من الماء يوميا، إضافة إلى كأسين من عصير الفاكهة، وأيضا كوبين من الماء الدافئ صباحا مع ثلاث تمرات، كذلك أتناول الفاكهة والخضار يوميا، ومع ذلك يذهب الإمساك ثم يعود من جديد وهكذا.

أعطتني الدكتورة فيتامين pronatal، وكذلك حديد Galfer، ولكني توقفت عن استخدامهما خوفا من الإمساك، خاصة أن الفيتامين يسبب الإمساك.

سؤالي: كيف أتخلص من الإمساك؟ وهل هناك ملينات خاصة بالحوامل؟ وهل فعلا الملينات لها آثار جانبية وتسبب كسلا في الأمعاء مع الزمن؟ وما هو الفيتامين والحديد والكالسيوم المناسب لحالتي والذي يجب أن استخدمه من الآن وحتى ولادتي -بإذن الله؟

وجزاكم الله خير الجزاء.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أم سارة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نعم -يا عزيزتي- إن الحمل يؤدي إلى حدوث الإمساك، وقد يكون هذا الإمساك شديدا إلى الدرجة التي قد يحدث معها بواسير أو شقوق في الشرج، وقد لا يستجيب هذا الإمساك على الحمية فقط؛ لأن السبب في حدوثه هو هرمونات الحمل التي تكون مرتفعة بشدة في الدم، والتي تؤدي إلى ارتخاء جدران الأمعاء كلها، لذلك فمن المهم في مثل حالتك، وبالإضافة إلى ما تتبعينه من احتياطات، أن يتم تناول الأدوية التي تمنع الإمساك باستمرار وطوال فترة الحمل، للوقاية من حدوث الإمساك وما يتبعه من الشد والحزق، خاصة في الشهور الأخيرة، وأنصحك بالاستمرار في اتباع الاحتياطات العامة، مثل: الإكثار من شرب الماء، والإكثار من تناول الخضروات والفاكهة.

بالإضافة إلى ذلك، أنصحك أيضا باستخدام دواء يسمى (أجيولاكس) Agiolax، وهو في الحقيقة ليس دواء، بل هو عبارة عن مزيج من ألياف مفيدة للأمعاء والجسم عامة، مع مادة طبيعية ملينة مستخرجة من النباتات، وهو سيعمل على تليين كتلة البراز من دون أن يسبب إسهال وهو آمن في الحمل وفي الإرضاع، ويمكنك استخدامه باستمرار من دون خوف أو قلق من تأثيره، لأنه لن يسبب أية أعراض جانبية، ولن يؤدي إلى كسل الأمعاء بعد الولادة.

ويمكنك تجربة استخدام نوع من الفيتامينات مخصص للحوامل يسمى: (سنتروم ماتيرنا) Centrum materna، فقد تجدينه مريحا لك -إن شاء الله-، ويمكنك الاستمرار بتناوله حتى خلال فترة الإرضاع.

نسأل الله عز وجل أن يتم لك الحمل والولادة على خير.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • العراق مينا حسين

    الله يعطيكم العافية

  • السودان جوجو عبدالقادر

    انشاءالله ربنا يسهل لكل مراه حامل يااااااارب

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً