الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما هي المعدلات الطبيعية للسكر بعد الأكل مباشرة وبعد ساعتين؟
رقم الإستشارة: 2233145

433978 0 1010

السؤال

السلام عليكم

أشكر جهودكم الرائعة، وأسأل الله لكم التوفيق والسداد.

سؤالي عن مرض السكري، فأنا في العشرين من عمري أتناول حبوب الجلوكوفاج لتخفيف الوزن ولضبط الدورة، أعاني من السمنة، ولكني دائماً ما أتابع السكري بجهاز السكر العشوائي المتوفر بالمنزل، ودائماً يكون في الحدود الطبيعية –والحمد لله-. حدث أمس شيء جعلني قلقة جداً، قرأت على عقار "فيتاماكس بلس" أنه لا يتناول مع أدوية السكر، وكنت قد استمررت عليه حوالي أسبوعين، فأوقفته ثم قمت بقياس السكري وكان 165، قلقت جدا، ولكن كان ذلك بعد الأكل بحوالي نصف ساعة فقط، وكان سحوري به سكريات كثيرة نوعا ما، بعدها بحوالي ساعة انخفض إلى 155، انتظرت إلى إتمام الساعتين وكان السكر 85، فهل هذه القياسات طبيعية؟ علماً بـأني كنت أقيس السكر بعد الأكل مباشرة وكان لا يتعدى 130، فـلماذا هذه الزيادة المخيفة؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ نورهان حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

إن الطريقة الأمثل لقياس سكر الدم هي إما بعد صيام ستة ساعات، وعندها يكون عيار سكر الدم الطبيعي يتراوح من 60 إلى 100 أو 120، أو أن يتم القياس لسكر الدم بعد وجبة الطعام بساعتين، وعندها يكون عيار سكر الدم الطبيعي إلى 180 أو 200. وحسب ما أوردت في الاستشارة فإن النتائج تعتبر طبيعية ولا داعي للقلق، ولكن ينصح باتباع حمية منتظمة لتخفيف الوزن.

وتوجد عدة أنواع من الحميات الغذائية مثل: الحمية النباتية، الحمية قليلة الدسم، الحمية قليلة الكربوهيدرات، حمية البروتين، وما شابه من الحميات، ولكن المشكلة في الحميات المؤقتة أنه عند اتباع هذه الحمية فإن الوزن ينزل في فترة سريعة، ولكن عند التوقف عن اتباع الحمية يعود الوزن لما كان عليه قبل الحمية، وأحيانا خلال فترة قصيرة، لذلك حاليا ينصح بما يسمى تغيير نمط الحياة، أي اتباع نظام غذائي يناسبك ويناسب طبيعة حياتك، واعتماد هذا النظام دائما دون اللجوء لحمية قاسية ثم التوقف عنها، مما يسبب عودة الوزن إلى ما كان عليه سابقا، والأفضل أن يكون هذا النظام الغذائي متوازنا، ويعتمد على التنوع في مصادر الغذاء وتخفيف حجم الوجبات.

وينصح في هذا النظام بالتنويع بين عدة أنواع من الأطعمة كما يلي:

أولا: مجموعة الحبوب والنشويات: تكون هي الحصة الأكبر من الحمية، وخاصة الحبوب الكاملة كالقمح الكامل والرز الأسمر، والشوفان والبرغل، لأن هذه الأطعمة غنية بالألياف المفيدة للجسم وللهضم، كما أنها غنية بفيتامين (ب).

ثانيا: مجموعة الخضار والفواكه: وهذه المجموعة غنية بالفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة، وتكون كمية هذه الأطعمة أقل من المجموعة الأولى.

ثالثا: مجموعة الحليب ومشتقاته: بمقدار كوبين إلى ثلاثة أكواب يوميا، وهذه المجموعة غنية بالكالسيوم وفيتامين د، وأيضا البروتين وفيتامين ب 12.

رابعا: مجموعة اللحوم والبقوليات: مثل الدجاج واللحم والسمك والعدس والحمص، وهذه غنية بالبروتين والمعادن والفوسفور وفيتامين (ب 6 - ب 12) والكمية من هذه المجموعة أقل من التي قبلها.

خامسا: مجموعة الزيوت والدهون والحلويات: وهذه تكون أقل ما يمكن، والتخفيف منها قدر المستطاع، فالإنسان يوازن في هذه الحمية حاجات جسمه، ويجعل هذا النظام الغذائي هو نظامه الصحي الدائم.

وبذلك تكون الحمية متوازنة وصحية -بإذن الله- وطيلة الحياة، مع التأكيد على ممارسة الرياضة ولو بشكل خفيف يوميا، وبهذه الطريقة ينتظم الوزن ويكون النظام الغذائي صحيا -بإذن الله-.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • العراق محمد صاحب

    شكرا لهذا الايضاح

  • الأردن أبو مسلم

    جزاك الله خيرا دكتور مااجمل كلامك وخاصة في الرجيم ولي معه تجربة شخصية بهذه الطريقة المثالية الرائعة..
    بوركت ونفع الله بك...

  • السعودية صالح

    جز الله خير الجميع

  • مصر hamyd

    جزاكم الله خير

  • أنغولا ابوالبشير محمدفاضل

    شكرا لكم علي الجواب

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً