الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مصاب بتحدب شيرمان.. هل سيفيدني العلاج الطبيعي؟
رقم الإستشارة: 2237004

7848 0 224

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكم الله خيرًا على ما تقدمون للأمة الإسلامية من أعمال جليلة في خدمة أبنائها.

عندي سؤال بخصوص تحدب شيرمان: لقد ذهبت قبل أيام عند طبيب العظام تخصص جراحة عمود فقري، وعمل لي فحصاً سريرياً، وقال: إنك مصاب بتحدب شيرمان، وقد أثر في نفسي ذلك كثيراً؛ لأني أعلم أن مرض شيرمان هو تشوه في الفقرات الصدرية من خلال قراءتي لهذا المرض، وأخبرني الطبيب: أن درجة التحدب تقارب 55 درجة بدون عمل أشعة سينية للعمود الفقري، وأخبرني أيضاً: أن درجة التحدب السليمة للعمود الفقري 25 إلى 30 درجة للمنطقة الصدرية، وقال: إن العلاج الطبيعي يفيد بنسبة 60 إلى 70 بالمائة في علاج حالتي.

علماً أن عمري الآن 24 سنة.

أ- ما رأيك -يا دكتور- هل هذا كلام صحيح بالنسبة للعلاج الطبيعي من هذا المرض التشوهي؟

علماً أني قرأت عدة مقالات لدكاترة أمريكيين قالوا: إن العلاج الطبيعي لن يفيد في تقليل درجة التحدب، فأصحبت يائساً جداً؛ لأن شكل ظهري سيِّء جداً؟

ب- ما الفرق بين التحدب القوامي وتحدب شيرمان, كيف أفرق بينهما؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبدالعزيز حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

شكراً على تواصلك مع الشبكة الإسلامية.
لا بد وأنك قرأت أن مرض (شورمان) ينجم عن اضطراب في نمو الجزء الأمامي من الفقرات، فيكون هناك نقص في نمو الجزء الأمامي، بينما ينمو الجزء الخلفي للفقرات بشكل طبيعي؛ مما يؤدي إلى حصول اختلاف في حجم الفقرات من الأمام بالمقارنة مع الخلف فينجم عنه التحدب، وهو يظهر في سن النمو أي في فترة البلوغ، ومن يصاب بهذا المرض لا يستطيع أن يجعل ظهره مستقيماً، ويكون أقصى التحدب في المنطقة الصدرية من الظهر، بينما الأشخاص الذين يكون عندهم التحدب وضعياً أو قوامياً فإنه يستطيع أن يجعل ظهره مستقيماً.

يترافق مع التحدب آلام في الظهر والرقبة، وأكثر المعاناة هي من الشكل الخارجي للجسم، والانحناء في الظهر، ويتوقف شدة الانحناء عند توقف النمو، ففي مثل حالتك وسنك 24 سنة، فإن التحدب لن يزيد بعد الآن؛ لتوقف نمو العظام، لذا فإن النتائج الجيدة للعلاج تكون في فترة نمو العظام لمنع زيادة الانحناء كالعلاج الطبيعي، ولبس مثبت الظهر (back brace) وكلامك صحيح أن بعض الدراسات أظهرت إن العلاج الطبيعي بعد اكتمال النمو له أثر خفيف في تحسن زاوية الظهر إلا أنه لا يوجد ضرر من أن تجري العلاج الطبيعي الذي أوصى به طبيبك المعالج، فإن تحسن الوضع، فهذا فضل من الله، وإن لم يتحسن فلن تخسر شيئاً.

وفي الحالات الشديدة فإن العمل الجراحي يكون هدفه هو تحسن شكل الظهر، وليس إعادته إلى طبيعته.

نرجو من الله لك دوام العافية.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • أمريكا أم عمر

    لله الحمد تعالجت من هدا المرض علاج طبيعي بالتمارين لما كنت بعمر 11 لمدة ستة شهور وبعمر 22 لمدة 8 شهور وتحسن وضعي منيح رغم انو كان عندي الحدب درجته 70 فقرة اسفينية وحدة ومرافقه جنف ومشكلة بالرقبة وكنت امارس الرياضة عند المعالج فقط وبالبيت اتكاسل
    والآن عمري 27 وبكمل علاجي لوحدي بالبيت
    وعندي امل اتحسن اكثر لان اخاف اسوي عملية غير انها مكلفة جدا
    يعني العلاج الطبيعي يفيد بإذن الله تعالى
    لكن يحتاج لإرادة واصرار وصبر واهم شي التوكل على الله تعالى والاستعانة به والإلحاح بالدعاء وطلب الشفاء والعافية



عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً