الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حصل لزوجتي حمل بالرغم من وجود اللولب، فهل توجد مشكلة؟
رقم الإستشارة: 229609

45187 0 651

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ذهبت زوجتي للوحدة الصحية بالقرية بعد الولادة بأربعين يوماً لتركيب وسيلة لمنع الحمل مناسبة لها، فتم تركيب اللولب، وانتظمت الدورة بعد تركيبه، ولكن بعد الشهر السادس من الولادة تأخرت الدورة لمدة 15 يوما، وبعمل اختبار الحمل في البول وجدت أنها حامل.

فهل هناك ضرر من حدوث الحمل مع تركيب اللولب؟
ثانياً والأهم: هل هناك من ضرر على المولودة من الرضاعة أثناء الحمل؟ وما هي الفترة التي يتم فيها إرضاع الطفلة أثناء الحمل دون ضرر عليها ولا على أمها ؟
وجزاكم الله خيراً

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

بالنسبة للحمل على لولب، يمكن إزالة اللولب بواسطة الطبيبة في الأسابيع الأولى من الحمل، ولكن هناك احتمالية حدوث إجهاض مبكر، أو حدوث نزيف أحياناً.

بالنسبة للرضاعة مع الحمل، ليس من الضروري وقف الرضاعة إذا ما حملت الأم، فلبن الأم أثناء الحمل ما زال هو الأفضل لاحتياجات الطفل، لكن كميته قد تكون قليلة، واستمرار الرضاعة أثناء الشهور الأولى من الحمل لن يسبب أي أذى للجنين داخل الرحم، وتحتاج الأم الحامل التي ترضع إلى طعام وراحة إضافية.

وبالله التوفيق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً