الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

طفلي لديه ارتفاع في الأمونيا، هل من خطورة؟
رقم الإستشارة: 2303807

18018 0 273

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أولا: لدي طفل عمره شهران، وظهر لديه ارتفاع في الأمونيا واللاكتيت والبوتاسيوم، هل من خطورة؟ وما علاقة ارتفاعها بإرسال التحاليل إلى أمريكا؟ هل هناك دلالة على وجود مرض خطير أم ماذا؟

ثانيا: وزني 38، وطولي 162، وعمري 16، لا يتناسب وزني مع طولي، وأحيانا لا أحب تناول الطعام كثيرا، وأعاني من الصداع النصفي، ونقص في مجموعة فيتامين (ب)، كيف أتخلص من الصداع النصفي، أكملت 75 يوما بعد الولادة، وما زال الدم ينزل معي، فهل هو طبيعي أم لا؟

وشكرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Roona حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أولاً: بالنسبة للطفل الذي يعاني من ارتفاع بنسبة الأمونيا واللاكتيت بالدم، وتم إرسال تحاليل له إلى أمريكا، هذا غالبا يرتبط بأحد الأمراض الاستقلابية الخاصة بالتمثيل الغذائي للبروتينات وأحماضها الأمينية، حيث ترتفع نسبة الأمونيا، ونسبة الكتيت في عدة أنواع أشهرها حموضة الدم العضوية (Organic Acidemia) وهي عدة أنواع، يتم تشخيصها عن طريق تحاليل للأنزيمات الخاصة بالتمثيل الغذائي لبعض الأحماض الأمينية، ويحتاج هؤلاء الأطفال إلى استخدام غذاء خاص من أنواع حليب خاصة، وذلك حسب المرض الذي يعانون منه، كما يتم علاج ارتفاع نسبة الأمونيا بإعطاء بنزوات الصوديوم، والتي تساعد على تخلص الجسم من الأمونيا، والتي إن تركت تسبب خمولاً للجهاز العصبي المركزي ومضاعفات تصل لدرجة الغيبوبة والتشنجات العصبية.

هذا والله الموفق.
+++++++++++++++++++
انتهت إجابة: د. حاتم حمدي الكاتب..........استشاري طب الأطفال وحديثي الولادة.
تليها إجابة: د. رغدة عكاشة..........استشارية أمراض النساء والولادة وأمراض العقم.
+++++++++++++++++++
لا -يا ابنتي- ليس من الطبيعي أن يستمر نزول الدم لمدة 75 يوماً بعد الولادة؛ لذلك يجب محاولة معرفة السب عن طريق عمل بعض الاستقصاءات, وأولها: عمل تصوير للرحم والمبيضين, للتأكد من عدم وجود بقايا للمشمية أو كيس أو تكيسات على المبيض أو ألياف أو لحميات أو غير ذلك.

كما يجب عمل تحليل للحمل في الدم يسمى (B-HCG), للتأكد من أن جسمك قد تخلص من كل آثار الحمل السابق, وللتأكد من عدم حدوث حمل جديد غير متوقع.

بعد ذلك, يجب عمل مسحة من عنق الرحم تسمى (PAP SMEAR), للتأكد من عدم وجود قرحة أو التهاب أو خلايا غير طبيعية -لا قدر الله-.

إذا تبين بأن كل شيء طبيعي فيجب التاكد بعد ذلك من أن الهرمونات عندك طبيعية, خاصة هرمون الحليب, وهرمون الغدة الدرقية والكظرية, لذلك يجب عمل تحاليل هرمونية وهي: (LH-FSH-TOTAL TESTOSTERON-TSH-PROLACTIN-DHEAS).

ويجب العمل على زيادة وزنك بالتدريج إلى أن يصبح وزنك مناسبا لطولك, ويلزم أن يزيد وزنك 15 كلغ على الأقل, وللحصول على ذلك يمكنك تناول وشراء مشروب مغذي ومقوى بالفيتامينات يسمى (نشورINSURE)، وستجدينه في الصيدليات الكبيرة, ويأتي بنكهات متعددة، فاختاري منها ما تفضلينه, فإذا تناولت علبتين من هذا المشروب يوميا فإنك بذلك ستحصلين على 500 سعرة حرارية إضافية في اليوم الواحد, وبالتالي سيزداد وزنك بما يقارب ال2 كلغ في كل شهر, أي في خلال 8 أشهر يمكن أن تحصلي على الوزن المطلوب, بالإضافة إلى تعويض كل الفيتامينات الناقصة في جسمك -بإذن الله تعالى-.

أسأل الله عز وجل أن يمتعك بثوب الصحة والعافية دائما.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً