الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من التهاب البروستات..فهل أتناول المضاد الحيوي أم بيرمكسن؟
رقم الإستشارة: 2333732

33836 0 202

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أودّ منكم أن تساعدوني فيما أعاني.
أعاني من احتقان البروستات منذ ثمانية أشهر، وكنت أعاني من حرقة بسيطة بعد التبول ولم أكترث، وبدأت الحالة تتطور إلى الأسوأ، فقمت بفحص البول وعمل مزرعة للبول والسكر، وكانت النتائج سليمة -الحمد لله- بعد أسبوع أجريت تحليلا آخر لوظائف الكلى والكبد وظهرت النتائج جيدة، استمر الحال كما هو لمدة ثلاثة أشهر، وبعدها ذهبت لطبيب أخصائي في المسالك البولية، وبعد الفحص قال بأن لدي احتقانا في البروستاتا، ووصف لي مكملا غذائيا هو permixon، أتناوله لمدة شهر، في منتصف الفترة تدهورت حالتي ورجعت للطبيب، كنت أشتكي من ألم منطقة العجان، ومن الألم المبرح في البربخ والخصية، أعطاني بعض المسكنات لكن دون جدوى، انتهت مدة العلاج، وما زالت الآلام تعتصرني، وكي أقطع الشك باليقين ذهبت من تلقاء نفسي وعملت مزرعة للبول وللسائل المنوي، تفاجأت عندما وجدت النتيجة سليمة.

يا دكتور: هل أتناول المضاد الحيوي في هذه الحالة، أم أستمر في أخذ دواء permixon، حتى يزول الألم؟ لا أعرف ماذا أفعل، أكتب الكلمات والألم يقطعني و-لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم-.

وشكرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فمن الأفضل إجراء تصوير تلفزيوني للجهاز البولي والبروستات، وكذلك فحص وزرع للسائل البروستاتي, فإذا كان هناك التهاب فالعلاج يكون بالمضاد الحيوي المناسب حسب نتائج الزرع والتحسس, أما إذا كانت النتائج سليمة فهذا غالبا يشير إلى احتقان في البروستات, وهي حالة شائعة, تصيب الذكور البالغين في سن النشاط الجنسي؛ تؤدي إلى توذم وتورم بالبروستات, وتوتر في محفظة البروستات, وهذا يؤدي إلى ألم أو عدم الراحة في الخصيتين والعجان، المنطقة بين الصفن والشرج, ويعطي أعراضا تخريشية، مثل: حرقة، وتقطع في البول، وخروج قطرات من البول في نهاية التبويل، وأحيانا يخرج السائل المنوي في نهاية التبويل إذا كانت البروستات محتقنه, وإن الإثارة الجنسية بدون قذف تؤدي إلى احتقان البروستات.

علاج هذه الحالة يكون بإفراغ المثانة، وعدم حبس البول, وتناول إحدى المكملات الغذائية التي تحوي:
Saw Palmetto- Pygeum Africanum

مثل:
PROSTAGUARD، حبة مرتين يوميا حتى زوال أعراض الاحتقان، أو تناول: (Sereona repens (Permixon،
حبة مرتين يوميا حتى زوال أعراض الاحتقان، أو تناول: (ALPHA BLOCKER (OMNIC، حبة يوميا مساء لمدة شهر.

شافاك الله وعافاك.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً