الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من الاكتئاب والأرق وصعوبة النوم، فما العلاج؟
رقم الإستشارة: 2335749

7351 0 135

السؤال

عندي اكتئاب وقلق وعدم استمتاع في الحياة، ولكن مشكلتي الرئيسية هي النوم، حيث أعاني بعض الأيام من عدم النوم، وبعض الأيام من النوم السطحي وليس العميق، حيث أشعر عند الاستيقاظ بعدم الانتعاش، وأن جسمي متعب، ولكن بعض الأحيان ربما مرة أو مرتين في الشهر أنام نوما عميقا، وأشعر بعدها بتحسن النفسية جدا، وأخذت أدوية منها سيبرالكس وأفكسر، ولكن لم يتحسن النوم، ثم سمعت في بعض المواقع أن دواء Trazodone يحسن النوم فما هو رأيكم؟

أنا الآن أتناول أفكسور 150، وأريد أن أتناول معه ترازدون في الليل، سؤالي: هل يمكن الجمع بين الدوائين؟ لأني أخاف مما يسمى متلازمة السيروتنين، وأيضا سمعت أن ترازدون يسبب الانتصاب الشديد والمؤلم للقضيب.

ما توجيهكم؟ وكم هي الجرعة المناسبة للترازدون؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

واضح أنك تعاني من أعراض اكتئاب نفسي كما ذكرت، ومن مشاكل الاكتئاب النفسي اضطرابات النوم، واضطرابات النوم إما تكون بقلة النوم أو زيادة النوم أو عدم الاستمتاع به، عندما يصحو الشخص في الصباح لا يشعر بأنه نام نوماً طبيعياً، ويشعر بأنه يحتاج إلى مزيد من النوم، ولا يشعر بالانتعاش عند الاستيقاظ مبكراً، وأحسب أن هذه مشكلتك، وطبعاً إذا تم علاج الاكتئاب فتلقائياً تزول مشكلة النوم.

إذاً طالما مشكلة النوم معك هذا يعني أن علاج الاكتئاب لم يكن فعالاً، وطبعاً المرضى يستجيبون لأدوية مختلفة من الاكتئاب، بعض الأشخاص ينفع معهم هذا الدواء، وبعضهم ينفع معهم دواء آخر، أما كلامك عن الترازدون، نعم الترازدون هو مضاد للاكتئاب، وهو مهدئ قوي ويساعد في النوم، ومن آثاره الجانبية أحياناً لا تحدث كثيراً ولكن قد تحدث هو قوة الانتصاب، أحياناً يحدث انتصاب مستمر حتى يحتاج إلى تدخل جراحي، ولكن هذا شيء نادر يحصل مع الترازدون، وجرعته من 50 إلى 100 مليجرام.

ولكن إذا كنت خائفا من متلازمة السيرتونين والاكتئاب لم يزل يتعالج، من ناحية نظرية لا يوجد تعارض باستعمال الترازدون مع الفلافاكسين أو الافكسر، لكن هناك أدوية أخرى تعالج الاكتئاب والنوم معاً، ويمكن أخذها هي بدل من الأفكسر، وأهم دواء الآن يساعد في هذا الشيء هو دواء الريمانون أو ميرتازبين، الريمانون أو الميرتازبين هو مضاد للاكتئاب، ومضاد للقلق، ومساعد على النوم، ويمكن أن تبدأ بجرعة بسيطة 15 مليجرام ليلاً، وتساعدك في النوم بصورة واضحة، ثم بعد ذلك يمكن تزيد الجرعة إلى 30 مليجرام، ثم إلى 45، وفي أثناء زيادة الجرعة يمكنك تخفيض الأفكسر والتخلص منه والاستمرار على الريمانون والميرتازبين فقط؛ لأنه مهدئ قوي ويساعد في النوم، وأيضاً مضاد للاكتئاب.

وفقك الله وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً