الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من القلق وخوف اجتماعي وانفصام وصرت انطوائياً
رقم الإستشارة: 2377644

875 0 73

السؤال

السلام عليكم
جزاكم الله خيراً وبارك فيكم على هذا الموقع المبارك.

أنا طالب بعمر 19 سنة، أعاني منذ نحو خمس سنوات من خوف وقلق من المناسبات، وقلق عام ولا أستطيع التحدث أو رفع صوتي أمام مجموعة من الناس، حتى عائلتي.

ليس لدي أصدقاء، ومنطوٍ على نفسي، لا أستطيع إلقاء التحية على الناس والأقارب، حيث أشعر بخفقان القلب وتنفس غير منتظم ورجفة، وتعرق أحياناً وبرودة وانقبضات المعدة وغثيان وإسهال.

علماً أنه كان لدي مشاكل في النطق، وكان الجميع يسخر مني، وفي الفترة الأخيرة أصبحت لا أتحدث حتى مع إخوتي وانطويت أكثر على نفسي، وأصبحت سريع الغضب، والانفعال وأنزعج من كل الناس، والأصوات أصبحت لا أخرج من المنزل إطلاقاً، ولا أهتم بمظهري!

ما الذي أعاني منه؟ وهل يمكن الشفاء بدون الذهاب إلى الطبيب؟ وما هو العلاج المناسب لحالتي؟ وهل له علاقة بالنحافة؟

أرجو مساعدتي.

وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ علي حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

قد يكون مصطلح القلق الاجتماعي هو أقرب إلى وصف حالتك من الرهاب الاجتماعي؛ لأن الرهاب الاجتماعي يكون محصوراً في الخوف والفوبيا من الاجتماعات أو من مواقف معينة، ولكن القلق الاجتماعي يشمل الخوف من اجتماعات معينة وفي مواقف معينة، إلى عموميات اجتماعيات الشخص، وهذا ما ظهر معك، أخي الكريم.

سرعة الغضب تنبئ أو تدل على ضيق وتوتر في داخلك، لما تعانيه، وأنك غير مرتاح لهذا، ولذلك تغضب بسرعة وتنفعل، كل هذا من علامات القلق والتوتر؛ لأن القلق دائماً يجعل الشخص عنده إحساس بعدم الراحة في كثير من الوقت، وهذا الإحساس بعدم الراحة يكون غير مريح، ومقلق للشخص في نفس الوقت، ولذلك ينفعل بسرعة ويغضب.

علاجك -أخي الكريم- ينقسم إلى شقين علاج دوائي وعلاج نفسي، وياحبذا لو كانا مع بعض، العلاج النفسي يشمل علاجا للاسترخاء لخفض التوتر الذي تحس منه بدرجة كبيرة، أو علاج سلوكي أيضاً لمساعدتك في التعرف أو تملك مهارات معينة تساعدك في المواقف التي تحس فيها بالقلق.

أما بخصوص الأدوية فهناك أدوية كثيرة تساعد في هذه الأعراض، وهناك أدوية يمكن أن تستعملها في المواقف المعينة يا أخي الكريم، مثل الاندرال، اندرال 20 مليجرام يساعد بدرجة كبيرة في الأعراض البدنية للقلق والتوتر، وبالذات عند مواجهة هذه المواقف.

هناك أدوية أخرى من فصيلة الأس أس أر أيز يجب أن تستعملها لفترة من الزمن، حتى تساعدك مثل السبرالكس يا أخي الكريم، سبرالكس 10 مليجرام ابدأ بـنص حبة لمدة أسبوع ثم بعد ذلك حبة كاملة بعد الأكل وتحتاج إلى 6 أسابيع حتى تذهب معظم هذه الأعراض التي تعاني منها ثم بعد ذلك يجب الاستمرار عليه لفترة لا تقل عن 6 أشهر يا أخي الكريم وبعد ذلك توقف عنه بالتدرج.

هذه الأعراض التي تشتكي منها ليست بسبب النحافة، ولكن الشخص القلق دائماً يكون نحيفاً وينقص وزنه بدرجة ملحوظة.

ولمزيد من الفائدة يمكنك الاستفادة من الاستشارات التالية حول العلاج السلوكي للرهاب على هذه الأرقام: (269653 - 277592 - 259326 - 264538 - 262637).
العلاج السلوكي للقلق: (261371 - 264992 - 265121).

وفقك الله وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً