الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني وزوجي من تأخر الإنجاب.. هل هناك أمل ولو بالحقن المجهري؟
رقم الإستشارة: 2378156

695 0 57

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

متزوجة، وأعاني من تأخر الإنجاب، في بداية الأمر كان زوجي يعاني من مشاكل كقلة عدد الحيوانات المنوية، وزيادة نسبة التشوهات، أما بالنسبة لي فقد كان الأمر طبيعيا، دورتي منتظمة كل 25 يوما، وكانت عندي بويضة حجمها 20 مل في اليوم العاشر، زوجي يخضع للعلاج حاليا، ولكن ما يقلقني أني ذهبت للطبيب الشهر الماضي في اليوم الرابع عشر، وأخبرني بأنه لا يوجد تبويض وجاءت الدورة بموعدها، فذهبت إليه في اليوم العاشر، وأخبرني بأن مجيء الدورة يعني وجود تبويض، وأنه من المؤكد أنه لم ير البويضة؛ لأنها قد خرجت، ثم كشف بالسونار، وأخبرني أيضا أنه لا يوجد تبويض، ومازالت الدورة تأتي بموعدها، فهل حقا هناك ما يسمى بدورة الإباضة؟ وأنها تسبق انقطاع الطمث، وإن كان الأمر كذلك هل أصبح لا أمل لي في الإنجاب ولو بالحقن المجهري؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Safaa حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الدورة الشهرية المنتظمة مهما كان عدد أيامها من 21 يوما إلى 34 يوما، هي دورة شهرية منتظمة ذات إباضة، أما الدورة الشهرية غير المنتظمة أي أن عدد أيامها أقل من 21 يوما، أو اكثر من 34 يوما هي دورة شهرية غير منتظمة بسبب عدم وجود تبويض.

والفرق أن الدورة المنتظمة يوجد بها هرمون بروجيستيرون الذي يخرج من جراب البويضة بعد خروجها من المبايض، وهذا الهرمون يكمل بناء بطانة الرحم لكي يساعد الهرمون الأول استروجين الذي يبدأ بناء البطانة منذ اليوم الأول بعد الغسل من الدورة الشهرية السابقة، وبدون هذا الهرمون الثاني لا يكتمل بناء بطانة الرحم، ولا تنتظم الدورة، ولذلك يمكن قياس هرمون بروجيستيرون في اليوم الـ 21 من الدورة، وفي حال نقص ذلك الهرمون نقول أن هناك ضعف في التبويض، أما في حال وجود الهرمون بنسبة طبيعية نقول أن التبويض طبيعي.

كذلك يمكن قياس مخزون البويضات في المبايض من خلال قياس هرمون AMH ثاني يوم من الدورة، وهل المخزون طبيعي أم لا؟ وهناك إختبار التبويض، وهو إختبار مثل إختبار الحمل عبارة عن 6 إختبارات يتم إجراءها يوميا في الفترة المتوقعة للتبويض، ونتيجة الإختبار الإيجابية تشير إلى دورة شهرية ذات إباضة طبعا بالإضافة إلى السونار الذي يوضح حجم البويضات بكل وضوح.

ولا مانع في الفترة القادمة من العمل على إنقاص الوزن حال زيادته مع تناول جلوكوفاج 500 مج مرة واحدة في الأسبوع، ثم مرتين يوميا لمدة 6 شهور، مع تناول مقويات للدم، وتناول فوليك أسيد استعدادا لتحسن تحليل الزوج، مع تركيزالجماع في الأسبوع الأوسط من الدورة الشهرية، وهي فترة التبويض المتوقعة.

حفظك الله من كل مكروه وسوء، ووفقك لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • أمريكا Safaa mahmoud

    جزاك الله عنى خيرا دكتورة منصورة وبارك الله فى هذا الموقع وجميع القائمين عليه

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً