الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من الضعف الجنسي وفقد دور الخصيتين
رقم الإستشارة: 2393316

1600 0 36

السؤال

‏السلام عليكم

أنا في حيرة من أمري، ‏استفسار مهم بالنسبة لي، عندي فشل أولي بسبب عدم وجود الخصيتين، أنا بعمر 25 سنة، عرضت نفسي على أكثر من دكتور وشخص الحالة فشل أولي بالخصية وعقم.

قالوا: العلاج حقك (التستوستيرون) طول العمر، بجرع متغيرة حسب الحالة، حتى اتزان الهرمون.

استفساري، هل تنصحوني بأخذ الحقن والاستمرار فيها؟ لأني أعاني من عدم تغير الصوت وعدم ظهور شعر اللحية والوجه، وضعف جنسي.

‏هل أضرارها لي أكبر من نفعها أو أتوكل على الله وأستمر فيها؟ وهل هي مهمة لحالتي أو لا؟

شخصياً أريد تغيير الصفات الظاهرة علي، حيث من يقابلني يعتقد بأنني طالب ثانوي أو متوسط، بينما أنا بعمر تجاوز 25 سنة، ولكن أخاف من المظاهر من كلام الناس، كيف تغير شكله وصوته عقب هذا العمر؟!

أيضاً خوفي الأكبر من أضراره الطبية، حيث سمعت أنه يسبب جلطات وارتفاع الكريات الحمراء وضغط الدم، فأريد نصيحتكم، فالأطباء أجمعوا على ضرورة أخذه حقنة 250 مغ كل 3 أسابيع، ولكني متخوف من ردة فعل الناس حولي، والأضرار الطبية، وخاصة حب الشباب، ويقولون: لا يذهب حب الشباب! أريد النصيحة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبد الكريم حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

بالنسبة لهرمون التستوستيرون، هو هرمون ذكري، يتم إنتاج معظمة بنحو (90 – 95 % ) من الخصية، ويتحكم بإنتاجه (غدة النخامة والوطاء في الدماغ)، كما أن الغدة الكظرية الموجودة فوق الكلية تنتج منه ( 5% ).

يلعب هرمون التستوستيرون دوراً في تطور الأعضاء التناسلية الذكرية مثل القضيب والبروستات والصفن ونزول الخصية إلى كيس الصفن، وشعر الجسم والعضلات وخشونة الصوت، ويلعب دوراً في الوظيفة الجنسية والخصوبة، كالرغبة الجنسية وإنتاج الحيوانات المنوية.

ينخفض مستواه تدريجياً مع تقدم العمر، وينقص مستواه أيضا في الحالات الوراثية، وضمور الخصيتين، والمعالجات الشعاعية والكيماوية، وأمراض الغدة النخامية والوطاء، والأدوية مثل: (المورفين والستيروئيدات الابتنائية)، وتتم معالجة نقص التستوستيرون بالمعالجة الهرمونية التعويضية.

أخي الكريم: إذا كان هناك نقص في هرمون الذكورة أو التستوستيرون بسبب قصور خصوي بدائي، غالباً تحتاج إلى المعالجة التعويضية بهرمون التستوستيرون، وذلك لتحسين علامات الذكورة.

لذلك أنصحك باستشارة طبيب أمراض الغدد الصم، وذلك من أجل التقييم السريري، وإجراء التحاليل الهرمونية، وإعطاء العلاج المناسب والإجابة عن كل الاستفسارات.

حفظك الله من كل سوء.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً