الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الصوت العالي يوترني ويصيبني بعدة أعراض، كيف أتعامل مع حالتي هذه؟
رقم الإستشارة: 2404673

541 0 14

السؤال

السلام عليكم

أنا مقبل على الزواج، عمري 28 سنة، مشكلتي أن الصوت العالي يسبب لي الإيذاء والتوتر، وأشعر بثقل في لساني وبرودة في الأطراف، ورجفة وسرعة في نبضات القلب، لا أعرف ما سبب ذلك، وكيف أتصرف مع الحالة.

شكراً لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Heshamحفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

أنت لديك استشارة سابقة أيضاً ذكرت فيه أن الصوت يخيفك، وأنك تصاب بالارتعاش وبرودة الأطراف، وقد أجاب عليك الأخ الأستاذ الدكتور عبدالعزيز أحمد عمر، وأنا أقول لك أن عدم تحول الأصوات المزعجة ينتج من قلق الشخصية، بمعنى أن شخصيتك لديها بناء نفسي قلقي، والقلق -أيها الفاضل الكريم- إذا وجهناه التوجيه الصحيح يمكن أن يكون طاقة نفسية مفيدة جداً تساعدنا على الإنجاز وعلى النجاح وعلى حسن الأداء، أما إذا وجهناه التوجيه الخطأ بأن تكاسلنا وتقاعسنا؛ فهنا يتراكم هذا القلق ويحتقن، ويظهر في شكل قلق أو توتر داخلي أو عدم تحمل الأصوات المزعجة أو اضطراب في النوم وهكذا.

فأنا أقول لك كن إنساناً مقداماً، اجتهد في عملك وأنت -الحمد لله تعالى- قد تخلصت من الصعوبات التي تحدثت عنها فيما سبق، وأنت الآن مقدم على الزواج وأسأل الله تعالى أن يتمه على خير، وأن يجعله لكما مودة وسكينة ورحمة، فكن إيجابي التفكير، إيجابي المشاعر، وإيجابي الأفعال، وعبر عن نفسك لا تحتقن لا تكتم، وأنا أنصحك بتطوير مقدراتك الاجتماعية لأن تطوير المقدرات الاجتماعية والقيام بالواجبات الاجتماعية وحسن التواصل الاجتماعي وبناء النسيج الاجتماعي الممتاز يخلص الإنسان من القلق والتوتر، ممارسة الرياضة، ممارسة التمارين الاسترخائية هذه مهمة جداً ويجب أن تكون جزءاً من حياتك، تطوير نفسك مهنياً في عملك باكتساب المزيد من المعارف والمزيد من المقدرات فيما يتعلق بمهنتك، أن تكون حاذقاً لعملك، أن تكون محباً لعملك، أن تكون مفيداً لنفسك ولغيرك، اجعل هذه أسس أساسية بالنسبة لك.

التدبر في الصلاة يؤدي إلى حالة استرخائية ممتازة، وكذلك الدعاء، وتلاوة القرآن بتدبر وتمعن هذه كله يزيل عنك حالة القلق هذه التي تظهر عندك في شكل ارتفاع في الصوت وعدم تحمل الإزعاج، وفي حالات نادرة جداً يكون زيادة هرمون الغدة الدرقية سبباً في عدم تحمل الأصوات العالية، فأرجو أن تقوم بفحوصات طبية عامة، وتأكد من مستوى هرمون الغدة الدرقية إن كان فيه أي خلل سوف يقوم الطبيب بإعطاءك العلاج اللازم، هذه حالات نادرة لكن رأيت من الواجب الطبي أن أذكر لك هذا، ويمكنك أن تتناول دواءً بسيطا مضادا للقلق، هنالك عقار يسمى موتيفال من أفضل الأدوية، وهو زهيد الثمن ومفيد وسليم، ابدأ في تناوله بجرعة حبة واحدة ليلاً لمدة أسبوع، ثم اجعلها حبة صباح ومساء يومياً لمدة شهر، ثم حبة واحدة ليلاً لمدة شهراً آخر ثم توقف عن تناول الدواء.

بارك الله فيك وجزاك الله خيراً، ونشكر لك ثقتك في استشارات الشبكة الإسلامية.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: