الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

طفلتي ذات العامين دائماً تبكي لتأخذ ما تريد
رقم الإستشارة: 2409110

285 0 21

السؤال

السلام عليكم
جزاكم الله خيرا

طفلتي ذات العامين دائماً تبكي لتأخذ ما تريد، فهل من الأفضل إعطاؤها ما تريد أم تتعود ونتركها تبكي؟ وهل للبكاء أثر سلبي؟ وكيف أنهاها عن الأسلواب السيء مثل ضربي أو ضرب أمها؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ القرءان حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أسأل الله تعالى لهذه البُنيَّة العافية والشفاء، وأن يجعلها قُرَّة عينٍ لكما.

لا شك أن الطفل يكتسب سلوكه من مُحيطه، وكثير من الأطفال الذين يكثرون من البكاء يكون ذلك وسيلة لتحقيق رغباتهم، لأن الأم تكون استكانت واستجابت للطفل حين يبكي وتُحقق له ما يُريد، والطفل سريع التعلُّم، خاصة في هذا العمر.

أخي الكريم: هذه الابنة يجب ألَّا نُكافئ هذا السلوك السلبي، نتركها تبكي وستسكت إن شاء الله تعالى، ولن يضرَّها البكاء، ونحاول نصرف انتباهها لشيء آخر، تقديم لعبة لها مثلاً، التصفيق أمامها، الابتسامة في وجهها... هذه كلها أساليب جيدة الطفل يتعلَّمها، وتكون بدائل للصراخ والبكاء والضرب.

حين تقوم مثلاً بضربك أو ضرب أُمِّها هنا أمسك بيدها وأضربها بها لكن بلطف وابتسامة، وخذها وقبِّلها، كأنها قد قامت بشيء جيد وهو ليس بجيد، وبعد ذلك سوف تجد سلوكًا جديدًا إيجابي جدًّا بدأ يتكوّن عند هذه الابنة... وهكذا.

هذه أمور تختفي إن شاء الله تعالى، لكن كما تفضلت وذكرت من الأفضل أن يُطبِّع الإنسان طفله على السلوك الطيب والقويم.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً