الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل ما أشعر به له علاقة بمرض القلب؟
رقم الإستشارة: 2411304

4094 0 0

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

عمري 20 سنة، ووزني 50 كلغ، أصبت بضغوطات نفسية لأني فقدت حيواناتي، وخفت من فقدان عائلتي فحسيت بعدم الراحة فوق الثدي الأيسر، وبعد شهر انتقل إلى وسط الصدر، وكأن شيئا يلامس الصدر، خاصة عند الاستلقاء، وألم في الذراع الأيسر.

بحثت عن الأعراض وعرفت أنها من القلب، فراجعت طبيب القلب، وعملت ECG وإيكو للقلب، وكانت النتيجة سليمة، وعملت فحوصات فقر الدم والغدة، وكانت سليمة، ووصف لي دواء للتوتر نصف حبة عند الضرورة، لأني كنت في مرحلة اختبارات، لكني لم أتناول الدواء لأني لم أشعر بشيء.

بعد يومين بحثت مرة ثانية وخفت قليلا، لكني قاومت التفكير، علما أنه مرت أربعة أشهر على الحالة، والآن أصبت برفرفة فوق الثدي وألم خفيف في الكتف، وأحيانا وراء الظهر، وبحثت مرة أخرى وخفت لأنها أعراض القلب.

علما أني كنت أمارس رياضة الملاكمة، وتوقفت عنها، لكني أمارس رياضة قفز الحبل وأنواعا أخرى في البيت؛ لأنها تساعدني على نسيان الحالة، فما تشخيص الحالة؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Tunaruz حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أنت بصحة وعافية، صحيح أن وزنك أقل قليلا من المتوسط ولكن لا بأس في ذلك، فقد تحتاجين إلى زيادة وزنك عدة كيلوجرامات يمكن أخذها من البروتين الحيواني لزيادة الكتلة العضلية، وليتماشى ذلك مع ممارسة الرياضة، وهذا أمر طيب عليك الاستمرار فيه لأنه يعطي لياقة بدنية ويقوي عضلة القلب.

والشعور بنبض القلب والخفقان أمر شائع ومعروف عند ممارسة الرياضة، وعند حالة القلق والتوتر، وبعد تناول الطعام، وعند الخوف الطبيعي أو الخوف المرضي، وفي العشرين من العمر لا يمرض القلب ولكن يزيد نشاطه ويقل، وهذا يعني زيادة الخفقان ونقصه تبعا للحالة، وهذا رد فعل من الجسم لتوصيل كمية الدم الكافية للجسم أثناء النشاط وأثناء الخمول حسب الحاجة، وكثرة القراءة عن الأمراض ثم محاولة تطبيق ذلك على نفسك يدخلك في حالة من الفوبيا أو الخوف المرضي phobia of diseases، ومسألة الشعور بالألم في الكتف الأيسر ليس هي بداية أعراض القلب بل آخرها، وأعراض القلب سلسلة تبدأ بالتقدم في العمر فوق 60 مع وجود تصلب وضيق في الشرايين وارتفاع في ضغط الدم وسمنة ومرض السكري ونقص التروية في القلب، ثم ألم في منتصف الصدر مثل ضغط الحجر عليه ثم الشعور بالألم في الكتف والذراع الأيسر، وعند عمل تخطيط للقلب نجد تغيرات في رسم القلب، أما أن نشعر ببعض الألم في الكتف أو شيء من الخفقان ونقول أننا نعاني من مشاكل في القلب فلا يصح ذلك ولا تنطبق أمراض القلب على فئتك العمرية.

وعليك الاستمرار في ممارسة الرياضة كلما أمكن ذلك، مع ضرورة أخذ حقنة فيتامين D جرعة 600000 وحدة دولية ثم تناول كبسولات فيتامين D الأسبوعية جرعة 50000 وحدة دولية كبسولة واحدة أسبوعيا لمدة 12 أسبوعا، مع أهمية أخذ حقن فيتامين ب المركب المغذية للأعصاب Neurobion في العضل يوما بعد يوم عدد 6 حقن.

مع الحرص تناول مكملات غذائية مثل حبوب المغنسيوم 500 مج وحبوب الكالسيوم 500 مج وهي موجودة في محلات المكملات الغذائية، بالإضافة إلى تناول حبوب فيتامين B المركب، مع ضرورة أخذ قسط كاف من النوم لأن الجسم يفرز مواد مسكنة ليلا أثناء النوم تسمى Endorphins وهي في الواقع مسكنة قوية تساعد في ضبط العمليات الحيوية ليلا لكي يستيقظ الإنسان وكله حيوية ونشاط، ولذلك ننصحك بالنوم ليلا مدة لا تقل عن 6 إلى 7 ساعات والقيلولة لمدة ساعة أو أقل ظهرا والاستيقاظ مبكرا، وسوف ينعكس ذلك على حالتك الصحية العامة -إن شاء الله-.

ومما يحسن من الحالة المزاجية ويبعد المخاوف المرضية ويساعد في رفع نسبة هرمون سيروتونين بشكل طبيعي هو الاستمرار في ممارسة الرياضة، مع الاهتمام بالصدقات على الفقراء وذي الحاجة وحتى إطعام الطيور في الحدائق المجاورة وعلى شرفات المنزل ووضع الماء لها في أماكن تواجدها.

مع أهمية المصالحة مع النفس وتغذية الروح كما نغذي الجسد من خلال الصلاة على وقتها وبر الوالدين وقراءة ورد من القرآن والدعاء والذكر، كل ذلك يحسن الحالة المزاجية ويصلح النفس مع البدن ويبعد عنك الوساوس المرضية -إن شاء الله-، مع تجنب القراءة عن الأمراض دون خلفية علمية، وعليك متابعة ما ينشر في موقع الشبكة الإسلامة ففيها المعلومات الصحية السليمة المبنية على الدليل.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً