الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من الجيوب الأنفية، أرجو وصف العلاج المناسب.
رقم الإستشارة: 2414895

1570 0 0

السؤال

السلام عليكم

لدي انسداد في الجهة اليمنى من الأنف دائما وعندما أنام ليلا، وإذا نمت على جنبي الأيمن تنسد الجهة اليسرى من الأنف، وإذا نمت على جنبي الأيسر تنسد الجهة اليمنى من الأنف، ولكن التي تنسد دائما هي الجهة اليمنى.

ذهبت لأكثر من طبيب، ولكن لا يوجد تشخيص جيد، يعطونني إما نقط أو بخاخ أنفي كرتيزون، أريد تشخيص سبب هذا الانسداد، هل هو:

جيوب أنفية، انحراف في الحاجز الأنفي، أو تنقيط أنفي، سليلة أنفية، زوائد أو أورام أنفية، ضمور في الغشاء المبطن للأنف؟

هل الأشعة المقطعية تبين سبب ما أعانيه؟

جزاكم الله عنا كل خير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ طاهر حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

فتشخيص سبب الانسداد الأنفي يكون أساسا بالفحص المباشر، وتنظير الأنف التلفزيوني في العيادة التخصصية للأنف والأذن والحنجرة، كما يمكن الاستعانة بالتصوير الطبقي المحوري بالوضعية الجبهية لتشخيص انحراف الحاجز الأنفي، وخاصة في قسمه العظمي الخلفي، ولتشخيص التهاب الجيوب الأنفية المزمن أو البوليبات الأنفية.

مما ذكرته من أعراض، ومبدئيا يمكن توقع وجود انحراف في الحاجز الأنفي للجهة اليمنى (طالما أنها دائما تقريبا مسدودة)، إضافة لوجود ضخامة في القرينات الأنفية مؤقتة، قد تكون تحسسية أو وعائية حركية مرتبطة بوضعيات معينة، أو التعرض لعوامل فيزيائية مختلفة من تغير في الحرارة و الرطوبة وغيرها، وهي التي تسبب التضيق أو الإغلاق المؤقت للأنف على الجهتين.

العلاج الأفضل هو بخاخات الأنف الكورتيزونية الموضعية مثل (فليكسوناز، أفاميس، رينوكورت)، هذه تسبب انكماشا في المخاطية التابعة للقرينات الأنفية، وبالتالي تصغر هذه القرينات ويفتح الأنف.

الاستعمال الصحيح للبخاخات الأنفية الكورتيزونية هو شرط للاستفادة منها، وقد يكون استعمالك خاطئا لها ربما، وهو السبب في فشل العلاج بها، وعلى كل فيما يلي طريقة الاستخدام الصحيحة:

نمسك بالبخاخ ونرجه جيدا، ثم وبوضعية الجلوس نضع البخاخ في منخر ونغلق باليد الأخرى المنخر الأخر، ونضغط على البخاخ مع الاستنشاق السريع، بحيث نأخذ كامل البخة لداخل الأنف بدون أن نسمح لها بالسيلان من مقدمة الأنف، تكرر الطريقة ذاتها للطرف الأخر، مع التبديل بين اليدين بالنسبة للبخاخ.

الجرعة النظامية هي بخة واحدة في كل منخر صباحا ومساءاً، ويجب الاستمرار على استخدام البخاخ بشكل منتظم وبدون انقطاع مطلقا، طالما يرى الطبيب المختص ضرورة ذلك.

في حال فشل العلاج فلا بد من الجراحة بإجراء تصحيح للحاجز الأنفي وجعله على الخط المتوسط للأنف، كما يجب تصغير القرينات الأنفية بإجراء القطع الجراحي الجزئي لها، أو بالكي الكهربائي أو بالليزر.

مع أطيب التمنيات بدوام الصحة والعافية من الله تعالى.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً