الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الأعراض الجانبية لدواء أتراكس
رقم الإستشارة: 245694

81509 0 344

السؤال

السلام عليكم

هل تناول Attarax ليس له أعراض جانبية خطيرة؟ وما هي الجرعة الكافية خصوصاً أنني أعاني من القولون؟ وهل من الضروري استشارة الطبيب؟

وشكراً.


الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Oum حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الأتراكس واحدٌ من الأدوية التي تُستعمل لعلاج القلق والتوتر، كما أنه يُساعد في علاج الحساسية والطفح الجلدي المقترن بالقلق، وهو دواءٌ جيد ولكن لا يُنصح باستعماله لمدةٍ طويلة؛ حيث أنه ربما يؤدي إلى نوعٍ من التعود، وهو يُوجد في عِيار 10 مليجرام، و25 مليجرام، و50 مليجرام.

في الحالات البسيطة يُعطى بمعدل 10 مليجرام صباح ومساء، وفي الحالات الشديدة بمعدل 25 مليجرام ليلاً، وفي بعض الحالات النادرة يمكن أن تعطى جرعة الـ 50 مليجرام، ولكن هذا لا ننصح به .

هذا الدواء يُساعد أيضاً في اضطرابات النوم، وبجانب الإدمان ذُكر أنه لا ينصح باستعماله أيضاً لمرضى القلب.

حقيقةً لا أراه دواءً يمكن أن يستعمله الإنسان لفترةٍ طويلة، إنما لأوقاتٍ قصيرة وحسب النصيحة الطبية، وهو في الغالب لا يُعطى لوحده، إنما يُعطى دواء آخر يكون هو العلاج الأساسي، والدواء الآخر غالباً يكون من مضادات القلق أو الاكتئاب؛ حيث أن هذه الأدوية وُجد أنها ذات فعالية في علاج أعراض القولون العصبي؛ حيث يُعتقد أن منشأه نفسي في المقام الأول، ويمكن أن يضاف الأتراكس لفترةٍ قصيرة كما ذكرت كدواء مدعم للدواء الآخر .

وبالله التوفيق.


مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً