العزلة سببت لي الشك والكآبة والخوف والقلق فماذا أفعل - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

العزلة سببت لي الشك والكآبة والخوف والقلق، فماذا أفعل؟
رقم الإستشارة: 2474475

162 0 0

السؤال

السلام عليكم.

أنا امرأة، ولدي ولد عمره ١٢ سنة، مشكلتي بدأت عندما انتقلت إلى السويد منذ ٧ سنوات، وهو مجتمع منفتح كثيرا، مختلف تماما عن مجتمعاتنا الإسلامية، منذ ١٠شهور بدأت أميل إلى العزلة، فأنا لا أخرج إلا للضرورة، لا أعرف أحدا، أصبحت شخصية شكاكة مضطربة، عندي شرود في الذهن، أفكار مشوشة، خوف من التحدث مع أحد خوفا من أن يعرف مدى البلاهة والبلادة في التفكير التي وصلت إليها.

حاولت التواصل مع أخصائيين نفسيين أونلاين، ولكن لم أكمل بسبب التكاليف المرتفعة للعلاج، ولم ألجأ إلى العلاج النفسي في السويد خوفا على ابني حيث يمكنهم أخذ ابني وتسليمه إلى عائلة أخرى إذا أقروا بعدم أهليتي.

بدأت الآن بدراسة الماجيستير، حيث كنت نويت أن أكمل الدراسة وأسعى في الهجرة إلى أي بلد مسلم للحفاظ على نفسي وابني الذي بدأ يندمج كليا بالمجتمع، ولكن هذا أقرب إلى المستحيل بعدما اكتشفت أنني لا أستطيع التواصل مع أحد لفظيا بسبب العزلة، أصبحت شخصيتي ضعيفة في التعامل مع الناس، وضعيفة في التركيز.

حاولت التواصل مع أفراد من الجالية العربية ولكن على ما يبدو علامات عدم التركيز والبلاهة كانت واضحة فابتعدت وانعزلت بسبب سخرية البعض، أريد أن أتكلم مع أحد وأشرح له ما أحس دون حرج.

أدعو الله كل ليلة أن يشفيني، ولكن بدأت أفقد الأمل، أحس أن قدراتي العقلية والإدراكية في تناقص، أحتاج أن أتواصل مع الأشخاص، لا أستطيع العيش هكذا، أحيانا تأتيني أفكار انتحارية وأعود وأستعيذ بالله، أرجو المساعدة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Reem حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أرحب بك في الشبكة الإسلامية.

من الواضح - أيتها الفاضلة الكريمة - أنه حصل عندك ما نسميه بعدم القدرة على التكيف والتواؤم، وهذا قد يحدث بعد سنوات عديدة عند بعض الناس، غالبًا عدم التكيف والتواؤم مع محيطٍ مُعيَّنٍ يكون في بدايات قُدوم الإنسان لذاك المحيط والعيش فيه، لكن الإنسان أيضًا قد تتطور مفاهيمه، أو قد تتبدّل، أو قد يدخل في مزاجٍ متعسِّرٍ، وهذا مرة أخرى يجعل عدم التواؤم وعدم التكيُّف يكون واضحًا وظاهرًا جدًّا.

وطبعًا عدم القدرة على التكيُّف يظهر في شكل مزاج اكتئابي، وهذا واضح جدًّا في حالتك، (العزلة، عدم التركيز)، وبالرغم من مقدراتك المتميزة - حسب ما ألاحظه في رسالتك - إلَّا أنك تتهمين نفسك، أو ترين أنك غير قادرة على التركيز، ولديك سمة البلاهة، وهذا طبعًا غير صحيح، هذا ناتج من الفكر السلبي والتقييم السلبي الذي يجعلك الإنسان دائمًا في جانب التشاؤم والتقليل من مقدرات الذات.

فيا أختي الكريمة: هذه المفاهيم مفاهيم خاطئة، يجب أن تُغيّريها، يجب أن تُحقّريها، يجب أن تُبدّليها.

كنا نتمنّى أن تكون لدينا خدمات للتواصل المباشر، لكن هذه الخدمات غير متوفرة، وأنا عمومًا أراك محتاجة لجلسة مع ذاتك وتقييم ذاتك بصورة صحيحة، وأنت الآن تدرسين الماجستير، وقطعًا لديك أشياء طيبة وجميلة في حياتك، فلابد أن ترفضي هذا الفكر السلبي. وعدم التكيف أو التواؤم أو التواصل في المجتمع: هذا يجب ألَّا يشغلك كثيرًا، وأنت يجب أن تعاملي الناس كما هم لا كما تريدين. الإنسان بطبعه يستطيع أن يتواءم ويستطيع أن يتكيّف، فعاملي الناس كما هم لا كما تريدين، وأنا متأكد أن هناك جاليات عربية وجاليات إسلامية في هذه البلاد، وهم كُثُر حقيقة. فأنا أعتقد أنه يمكنك أن تجدي مَن تتواصلين معه، هذا أمرٌ حتمي، وأمرٌ ممكن جدًّا.

وحتى غير المسلمين ليس هنالك ما يمنع التواصل معهم، ما داموا لا يُحاربونك في دينك، وما داموا لا يُسبّبون لك أي نوع من الأذى، بنص القرآن {لا ينهاكم الله عن الذين لم يُقاتلوكم في الدين ولم يُخرجوكم من دياركم أن تبرُّوهم وتُقسطوا إليهم إن الله يُحب المقسطين}. أيضًا التواصل الاجتماعي له عدة طرق وله عدة سبل، وهو متوفر في كل مجتمع.

الجئي إلى رياضة المشي فهي مفيدة جدًّا، وتمتص الطاقات النفسية السلبية، لا شك في ذلك. تجنّبي السهر، وتواصلي مع أهلك وذويك وصداقاتك من خارج السويد، الآن سبل التواصل سهلة جدًّا.

لابد أن تكون لك خارطة يومية لإدارة وقتك، هذا الذي تشتكين منه أعتقد أن سببه أيضًا ربما عدم القدرة على إدارة الوقت بصورة صحيحة، وتأتَّى عن كلِّ ذلك شكوكك حول مقدراتك، ومقدراتك واضحة ومقدراتك ظاهرة.

لابد أيضًا أن تقرئي عن الذكاء الوجداني أو الذكاء العاطفي، حتى تعرفي كيف تتعاملين مع نفسك بصورة إيجابية وصحيحة، وأيضًا حتى تعرفي كيف تتعاملين مع الناس.

ربما تكوني محتاجة أيضًا لأحد محسّنات المزاج، لكن أعتقد أن ذلك يمكن أن يُؤجّل، اجتهدي في تغيير نمط حياتك، اجتهدي في تغيير مفاهيمك، وثقي في مقدراتك، وهي من الواضح أنها ممتازة جدًّا.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: