الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أتناول السيبرالكس والأميبريد واللوسترال لعدة سنوات، أفيدوني.
رقم الإستشارة: 2475497

485 0 0

السؤال

السلام عليكم

شكرا على موقعكم الرائع.

كان لي استشارات هنا على الموقع تخص حالتي، وملخصها أنني منذ 13 سنة أصبت بنوبة قلق واكتئاب، وذهبت للطبيب فأخبرني أنها وساوس، فوصف لي أدوية سيروكسات وليكوستانيل، واستمريت عليها فترة، وتعافيت خلال سنتين من القلق والوساوس ونوبات الاكتئاب، ولكن استمريت على العلاج بتقليل الجرعات على مدى ثلاث سنوات، ثم توقفت.

ثم منذ 5 سنوات ذهبت إلى طبيب آخر بمشكلة الرهاب الاجتماعي المتفاقم لدي، فشخصني الطبيب بأنه قلق متعمم، ووصف لي لوسترال وأميبريد، واستمريت عليها ما يقارب السنة، وتحسنت الحالة جدا، ثم مع اقتراب الزواج بدأت في تخفيف الدواء لصعوبات الرغبة وخلافه، فعادت لي بعد عدة سنوات أعراض الرهاب الاجتماعي مرة أخرى، مع نوبات بسيطة من الاكتئاب الخفيف ونوبات قلق عام.

لم انقطع عن اللوسترال والأميبريد، ولكن كنت أتناول اللوسترال عند المناسبات، وحدوث القلق والأميبريد عند الإحساس بنوبات اكتئاب بسيطة.

ذهبت للطبيب مرة أخرى، وطلبت منه علاج للرهاب والقلق ونوبات الاكتئاب البسيطة، أعطاني بوسبار والتوقف عن اللوسترال والأميبريد ولكنني لم أرتاح للعلاج، كنت أصاب بشيء من تعكر المزاج والعصبية، فراجعت الطبيب فقال: ربما لديك بعض الحساسية من الأدوية.

فوصف لي سيبرالكس على أن يكون بالتدريج، ولا أتذكر هل طلب مني أن آخذ الأميبريد أم لا؟

صراحة الآن أريد أن أتناول الدواء، ولكنني أخاف إن تركت اللوسترال مطلقا فقد أتعرض لمواقف اجتماعية صعبة، ماذا أفعل في المواقف الاجتماعية، وهل آخذ معه الأميبريد أم لا؟

وشكرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد احفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

بالنسبة للعلاج الدوائي: سيكون السيبرالكس والبوسبار هي الأدوية الأفضل بالنسبة لك، ولا داعي للإميبرايد، وهو الـ (سولبرايد) لأن الإميبرايد يرفع هرمون البرولاكتين في بعض الأحيان، وهذا قد يُقلّل من الرغبة الجنسية، أمَّا البوسبار فهو دواء نقي جدًّا، دواء ممتاز جدًّا، لكنّه بطيء الفعالية، فيجب أن تصبر عليه.

فاستمر على البوسبار، وأضف إليه السيبرالكس -والذي يُعرف علميًا اسيتالوبرام- وأنت لا تحتاج للسيبرالكس بجرعة كبيرة، جرعة صغيرة تكفيك تمامًا، تبدأ بخمسة مليجرام -أي نصف حبة من الحبة التي تحتوي على عشرة مليجرام- تستمر على هذه الجرعة لمدة عشرة أيام، وبعد ذلك تجعل الجرعة عشرة مليجرام يوميًا لمدة ستة أشهر مثلاً، ثم تجعلها خمسة مليجرام يوميًا لمدة شهرٍ، ثم خمسة مليجرام يومًا بعد يومٍ لمدة شهرٍ آخر، ثم تتوقف عن تناول الدواء.

أمَّا جرعة البوسبار فيجب أن تكون عشرين مليجرامًا يوميًا على الأقل، فتناول عشرة مليجرام صباحًا وعشرة مليجرام مساءً لمدة ثلاثة أشهر مثلاً، ثم تخفضها إلى خمسة مليجرام صباحًا ومساءً لمدة شهرين، ثم خمسة مليجرام صباحًا لمدة شهرٍ، ثم تتوقف عن تناوله. ولا داعي -كما ذكرت لك- أن تتناول الإيمبرايد، ولا داعي من تناول اللوسترال، اللوسترال قريب جدًّا من السيبرالكس.

وبالمناسبة أدوية مثل اللوسترال والسيبرالكس لا تتحمّل أبدًا أن يتناولها الإنسان بصورة متقطعة، لا بد أن يكون تناولها منتظمًا، لأن ذلك سوف يمنع الآثار الانسحابية، وفي ذات الوقت يُؤدي إلى البناء النفسي والكيميائي الرصين.

هذا -يا أخي- بالنسبة للعلاج الدوائي، أمَّا العلاجات الأخرى فهي معلومة لديك، وتتمثل في أهمية التواصل الاجتماعي، ممارسة الرياضة، ممارسة تمارين الاسترخاء، حسن تنظيم الوقت، هذا مهمٌّ جدًّا، والالتزام بالصلاة في وقتها، خاصة مع الجماعة، وأن تكون لديك دائمًا آمال وطموحات على المستوى المهني.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

لا يوجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: