الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أشعر بعدة أعراض جسدية رغم سلامة الفحوصات ماذا أفعل؟
رقم الإستشارة: 2475551

445 0 0

السؤال

السلام عليكم.

تركت العمل منذ شهرين بعد أخذي للقاح كورونا، وصار قلبي يدق بسرعة، وأشعر بتوتر شديد، وألم في الرأس، وأحيانا ينقطع نفسي، ودوخة، وأحيانا لا أسمع من أذني، وفي منتصف الليل أشعر بطنين في الأذن، وأصوات في المعدة.

نزل من وزني عشرة من الكيلوهات تقريبا، وأشعر بعدم التركيز، ولدي تساقط في الشعر، والخوف الشديد من التفكير في الموت، ولا أستطيع الأكل ولا الشرب، العروق التي فوق الأذن تنبض بشكل مستمر، أخذت الكثير من الأدوية ولم أستفد، والمشافي والدكاترة يقولون لا توجد أي مشكلة، والتحاليل طبيعية.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ رفيق حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أرحب بك في الشبكة الإسلامية.

أخي: هذه الأعراض تدلُّ عل ما نسميه بقلق المخاوف من الدرجة البسيطة، وكثير من الناس أُصيبوا بهذه الأعراض بعد تناول اللقاح أو بعد الإصابة بالكورونا. هذه الأعراض إن شاء الله تعالى هي أعراض وقتية عابرة، وكما أكّد لك الأطباء لا يُوجد لديك مرض عضوي حقيقي، إنما هي حالة نفسية بسيطة.

أنا أنصحك بالحرص على تجاهل هذه الأعراض، والنصيحة الأخرى هي أن تُطبق تمارين الاسترخاء، تمارين التنفّس التدرّجي (الشهيق والزفير) بقوة وبطء، وكذلك تمارين قبض العضلات وشدّها ثم إرخائها واسترخائها، هذه تمارين مفيدة جدًّا. فأرجو أن تستعين بأحد البرامج الموجود على اليوتيوب والتي توضح كيفية تطبيق تمارين الاسترخاء، وأرجو أن تطبقها بحذافيرها حتى تستفيد منها.

أيضًا رياضة المشي مهمة جدًّا بالنسبة لك.
يجب أن تُقلل كثيرًا من شُرب الشاي والقهوة.
يجب أن تتجنب السهر وتتجنب النوم بالنهار.

أنا سأصف لك دواءين، إن شاء الله تعالى تجد منهما فائدة عظيمة جدًّا. الدواء الأول يُعرف باسم (سولبرايد) هذا هو اسمه العلمي، ويُسمَّى تجاريًا (دوجماتيل) وربما تجده في تركيا تحت مسمى تجاري آخر. تتناوله بجرعة خمسين مليجرامًا صباحًا ومساءً لمدة شهرين، ثم خمسين مليجرامًا صباحًا لمدة أسبوعين، ثم تتوقف عن تناوله.

أمَّا الدواء الآخر فيُعرف باسم (إندرال) هذا هو اسمه التجاري، واسمه العلمي (بروبرالانول) تتناوله بجرعة عشرة مليجرام صباحًا وعشرة مليجرام مساءً لمدة شهرٍ، ثم عشرة مليجرام صباحًا لمدة شهرٍ آخر، ثم تتوقف عن تناوله.

هذه هي النصائح التي أودُّ أن أوجهها لك، ويمكنك أن تتواصل معنا بعد شهر، وأنا على ثقة تامّة أن حالتك سوف تتحسّن كثيرًا، إذا طبّقت ما ذكرتُه لك من إرشاد، وتناولتَ الأدوية الموصوفة كما هو مطلوب، أسأل الله أن ينفعك بها.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

لا يوجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: