الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

نقص G6PD المؤدي إلى تحلل كريات الدم الحمراء
رقم الإستشارة: 24759

4370 0 423

السؤال

السلام عليكم

ابني يبلغ من العمر سبع سنوات، مصابٌ بنقص في g6pd.
كيف يمكن الوقاية؟
وما هي الأدوية المضرة؟
وما هي الأغذية التي لا تساعد حالته؟ وما هي الأغذية المفيدة؟
هل لهذا المرض تأثير على القدرات الذهنية؟
وهل يزول هذا المرض بعد سن معين؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ يوسف حفظه الله .
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

نقص خميرة الـ G6PD يؤدي إلى حالات من تحلل كريات الدم الحمراء، مما يؤدي إلى الأنيميا الحادة إذا تعرض المريض لبعض العوامل المؤكسدة، والتي تتسبب في هذه الحالة.

من هذه الأدوية عقاقير السلفا والكلورامفينيكول ومضادات الملاريا والأسبرين، بالإضافة إلى الفول المصري وجميع أنواع الأغذية التي يدخل في تركيبها الفول المصري مثل الفلافل، ولا توجد أغذية محددة تساعد على ارتفاع نسبة الخميرة في الدم، وكذلك لا يوجد تأثير على الفقرات العقلية بسبب المرض.

وبصورةٍ عامة تخف شدة المرض بتقدم السن، لكن هذا لا يعني أن المريض يستطيع أن يتناول العلاجات أو الأطعمة التي منع عنها في الصغر؛ لأنها لا تزال تشكل مصدر خطر لحدوث التحلل، وبالله التوفيق.


مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً