الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مشكلتي أشعر بأنه لا توجد عندي نعمة كاملة، ساعدوني.
رقم الإستشارة: 2483201

297 0 0

السؤال

السلام عليكم

مشكلتي أنه لا توجد عندي نعمة كاملة، تزوجت من رجل كسول مريع، ورزقت بأطفال مزاجهم صعب، يعانون مثلي من الشعر الزائد المخجل، ولا أستطيع إتمام رسالة الدكتوراة.

منذ 10 سنوات أشعر بفقدان معنى الحياة، وأسوأ ما حدث لي هو دخول الكراهية لقلبي، والسخط على ربي، فلم أعد أحب الصلاة، وأشعر أن الحياة نتهشني بلا رحمة.

أعاني من شماتة الأعداء جدا، لم أعط صحة كاملة، فمرض الديسك، ودوار الأذنين يفسدان حياتي، ولا أقوى على مسؤولياتي، ولا أحد يساعدني، قليلة الرزق، عذبني جسدي ومشاكله جدا.

طعنت من كل الناس: أهلي، الأصدقاء، الزوج، وكلهم أكرههم، وأكره تواجدي معهم، دعوت الله لسنوات طويلة ولم تتحقق لي أية أمنية تنفعني فعلا.

لا أطيق عيشي، ولا أتحمل زوجي، ولا أبنائي، ولا أهلي، وأشعر أنني كبرت بالعمر، ورغم دراستي إلا أنني لا أنفع لشيء، وأنا خاملة مرتابة ساخطة، أظن أن الدنيا للأصحاء والأغنياء، ماذا أفعل فيها أنا أو من هم أقل مني؟

يعذبني أنني لم أحصل يوما على أسرة محبة وداعمة، لا في الصغر ولا في الكبر، لهذا أتمنى أن أهرب وأترك أولادي أصحاب المزاج الصعب، وأترك زوجي المريع وكل شيء وأختفي.

لا أحب ما أنا فيه، لكن هذا ما أشعر به، لم أتعرف يوما على أناس أوفياء محبين كما كنت من قبل، الآن لا أطيق الناس، ولا أتمنى لا الخير ولا الشر لأحد، شمت في كل من كان يضمر لي الشر واكتشفته.

مؤخرا لا أعتني بشكلي أو نظافتي ونظافة بيتي، كل من قصدتهم لم يفيدونني بشيء، يأخذون مالي فقط، أصبحت مقرفة، سئمت من ذلك.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ سمية حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرحبًا بك -ابنتنا وأختنا الفاضلة- في الموقع، ونشكر لك الاهتمام والحرص على السؤال، ونسأل الله أن يُسهّل أمرك، وأن يُلهمك السداد والرشاد، وأن يُعينك على التوبة والرجوع إلى الله، وأن يتوب علينا لنتوب.

أزعجنا هذا الاعتراض على قضاء الله وقدره، وأرجو أن تبدئي مسيرة التصحيح بالعودة إلى الله، بالتوبة النصوح، ثم بالسجود والخضوع له سبحانه وتعالى، فإن هذا الكون مِلْكٌ له سبحانه وتعالى، ولن يحدث في كون الله إلَّا ما أراده الله، و (عجبًا لأمر المؤمن إن أمره كله له خير، إن أصابته سرَّاء شكر فكان خيرًا له، أو أصابته ضرَّاء صبر فكان خيرًا له).

ونحن نرى أنك وقد وصلت الجامعة وملكت أسرة، وزوجٍ وإن كان فيه من النقص؛ فملايين من البنات من الأخوات لا يجدنَ مثل هذه الفرص لا في التعليم ولا في الحياة، ولكن الإنسان دائمًا في أمور الدنيا ينبغي أن ينظر إلى مَن هم أقلّ منه، قال -صلى الله عليه وسلم-: (انظروا إلى مَن هم دونكم، إلى مَن هم أسفل منكم، كي لا تزدروا نعمة الله عليكم).

عليه: ندعوك إلى التوبة النصوح والرجوع إلى الله، السجود والخضوع له، كثرة الدعاء، النظر إلى مَن هم أقلّ منكم في النعم، الوقوف مع النفس، لرصد عناصر التوفيق التي وفقك الله إليها. إن مجرد وصول الإنسان إلى مراتب عالية في التعليم؛ هذا يدلُّ على نعمة كبيرة، ويدلُّ أيضًا على قدرته أن يتقدّم وأن ينجح.

كما نتمنَّى أن تُغيري النظارة التي تنظرين بها إلى من حولك، فلا يُتصور أن تكون الحياة بهذه القسوة وبهذا الشؤم، ولذلك أرجو إن كان مَن حولك ترين أنهم أشرار فستجدين في الدنيا الأخيار، وهذه الدنيا جُبلت هكذا، وخلقها الله تبارك وتعالى، والناس فيها أشتات وألوان، وسعي الناس فيها شتى، كما قال تعالى: {إن سعيكم لشتى} يعني: مختلف.

والإنسان حيث يضع نفسه، فأرجو أن تُغيري هذه النظرة التي تنظري بها إلى الأشياء وإلى الأحياء، واعلمي أن إزعاج الأطفال متعة، وملايين من النساء يتمنّين أن يجدنَ مثل هذا الإزعاج، فإزعاج الطفولة غدًا سيصبح ذكريات حلوًا ما بعدها، ونسأل الله -تبارك وتعالى- أن يُعينك على الخير.

لكننا نريد أن نقول: الإنسان إذا طبق هذا المعنى فسيجد في أهل الأرض ملايين، هم أسوأ منه حالاً وأقلّ منه صحة وأقلّ منه فرص في الحياة، وعندها سيجد لسانه يلهج بذكر الله وشكره، ويُردد (الحمد لله الذي عافني ممّا ابتلاهم به وفضّلني على كثيرٍ ممن خلق تفضيلاً).

كما أرجو ألَّا تظني أن الأصحاء وأن الأغنياء بلا مشاكل، فالمشاكل والأزمات والنقائص هي طبيعة هذه الحياة، (جُبلتْ على كدرٍ وأنت تريدُها صفوًا من الأكدار والأقذاء، ومكلِّفُ الأيام فوق طِباعها متطلبٌ في الماء جذوة نارٍ).

عليه أرجو أن تنظري للأمور بهذه النظرة الواسعة، والذي يُزعجنا هو أمر التقصير في الصلاة والطاعة لله -تبارك وتعالى-، والاعتراض على قضائه وقدره، فإن الإنسان إذا رضي بما قدّره الله ورجع إلى الله واستمر في الدعاء، لأن النبي يقول: (يُستجاب لأحدكم ما لم يدعو بإثم أو قطيعة رحم، ما لم يستعجل) قيل: وما الاستعجال يا رسول الله؟ قال: (يقول: قد دعوتُ وقد دعوتُ فلم أرَ يُستجب لي. فيستحسر عند ذلك ويترك الدعاء).

ونحن ننتظر منك التوبة والأوبة والخير، ونكرر الترحيب بك في الموقع، من أجل أن نرسم حياة ونضع معالم نتفق عليها سويًّا تحاولين السير عليها في حياتك. نحن نكرر الترحيب بك، وأنت أخت وفي مقام أخواتنا وبناتنا، لكن يُزعجنا التقصير في الطاعات وعدم الحب الصلاة، وأيضًا الاعتراض على قضاء الله تعالى وقدره، واعلمي أن الدنيا هذه معظم مَن فيها ليس براضٍ عنها، ولكن المؤمن إذا شكر القليل فإن الله يأتيه ويُعطيه الكثير، ونسأل الله أن يجعلنا وإيّاك ممّن إذا أُعطي شكر، وإذا ابتُلي صبر، وإذا أذنب استغفر، وأن يجعلنا من الشاكرين، الذاكرين، المنيبين إليه المستغفرين.

هذا، وبالله التوفيق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً