الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

علاقتي بزوجي غير مستقرة بسبب سفره.
رقم الإستشارة: 2483472

612 0 0

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أنا متزوجة منذ 14 عاما، ولدي ثلاثة أطفال، زوجي يعيش بين مكان إقامتي وبيت والديه بفرنسا، يظل هناك شهورا، ويتركني وحيدة في مسؤوليات البيت والأطفال التي أصبحت تتعبني كثيرا، علما أن زوجي لا يعمل، وأن والديه متوفيان، وهو يقعد هناك بحجة أختيه القاصرتين عقلا، الذي يجب أن يهتم بهما، علما أنه لا يهتم بهما، إذ أنهما تقومان بكل الأعمال داخل وخارج البيت، فهل علي شرعا أن أتقبل هذا الوضع؟

مع العلم أني لم أكن لأرضى بهذا قبل الزواج، رجاء أفيدوني.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ هدى حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نشكركم على تواصلكم معنا، وثقتكم بموقعنا.

الحياة الزوجية ليست مبنية على إطار قانوني فحسب؛ بل أساسها التعاون والتناصر والمؤازرة، فسفينة الحياة الزوجية لا يستطيع قيادتها شخص واحد، وكابتن السفينة مهما كان ماهرا فلا بد له من معاونين يساعدونه وإلا غرقت السفينة وضاعت الأسرة، وهذا هو فحوى الآية الكريمة:
﴿وَمِنۡ ءَايَـٰتِهِۦۤ أَنۡ خَلَقَ لَكُم مِّنۡ أَنفُسِكُمۡ أَزۡوَا جا لِّتَسۡكُنُوۤا۟ إِلَيۡهَا وَجَعَلَ بَيۡنَكُم مَّوَدَّة وَرَحۡمَةًۚ إِنَّ فِي ذَ لِكَ لَـَٔايَـٰت لِّقَوۡم يَتَفَكَّرُونَ﴾ [الروم 21].

فقد لا توجد المودة ولكن تبقى الرحمة، والفرق بينهما أن المودة هي رحمة مع حب، فإذا خلت عن الحب صارت رحمة فقط.

من هنا لا ننصح باللجوء إلى الطلاق ابتداء، وليكن الطلاق هو آخر الحلول بعد استنفاد كل الوسائل الممكنة، وبعد دراسة جدوى الطلاق أصلا، ولا ينبغي أن نتخذ قراراتنا في وقت الانفعالات، بل ينبغي التفكير بروية وهدوء حتى تكون قرارتنا موزونة ومسؤولة.

نحن نتفهم متاعبك مع الأطفال ومع غربة الزوج عنك، وهي مشكلة عويصة فعلا، والموارنة فيها مرهقة، ولكن لا بد من الموازنة في نهاية المطاف.

ربما قد يكون من المداخل الجيدة لزوجك أن تلفتي عنايته بأهمية تواجده بجانب أطفاله الصغار كي ينعموا بجانب أبيهم وينهلوا من معين كرمه؛ ويتربوا تربية نفسية سوية، وأطفاله ليسوا بأقل أهمية ولا أقل وجوبا في التربية من أختيه القاصرتين، وهو مأجور على الاهتمام بالجميع ويلزمه التوفيق بين هذا وذاك.

كما يمكن أن تبحثي عن شخص مؤثر يستطيع أن يتخاطب معه وينصحه، ونعني بشخص مؤثر هنا شخصا يحترمه زوجك ويستمع لكلامه قد يكون من الأسرة أو من غيرها.

نسأل الله أن ييسر أمرك، وأن يشرح صدرك، وأن يهديك سواء السبيل.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً