الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل أرفع جرعة علاج السيبرالكس بعد إصابتي بوسواس الموت؟
رقم الإستشارة: 2483753

1005 0 0

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
دكتور محمد عبدالعليم، رفع الله قدرك، سأختصر رسالتي.

أنهيت جرعة البروزاك التي كتبتها لي وتحسنت كثيرا، ولكن لا أزال قلقا، فاستخدمت سيبرالكس ١٠، هل يحتاج أن أزيد الجرعة أم أستمر على عشرة؟ وأستمر كم فترة من الزمن؟

سابقا كتبت لي سيبرالكس ولكني تخوفت منه فقلت لي استخدم البروزاك، قبل فترة توفي قريب لي وذهبنا المقبرة فأصابني وسواس الموت، فماذا أفعل؟ وهل سيبرالكس يؤثر على القلب؟

رفع الله قدرك في الدنيا والآخرة، وجزاك الله خير الجزاء أيها الطبيب الإنسان.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبدالفتاح حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

بارك الله فيك وجزاك الله خيراً أخي الكريم.. أنا سعيد جداً أن أسمع أن درجة تحسنك الآن أصبحت واضحة جداً -أسأل الله تعالى لك لك المزيد من التحسن- ومن الناحية السيكولوجية: الإنسان حين يحس بتحسن في حالته هذا يجب أن يكون دافعاً للمزيد من التحسن، لأن الشعور بالتحسن فيه مردود إيجابي كبير جداً على الصحة النفسية وحتى الصحة الجسدية للإنسان.

أخي الكريم واصل على السيبرالكس جرعة 10 مليجرام هي جرعة جيدة حقيقة، لكن يمكن أن تدعمها بأن ترفع الجرعة إلى 20 مليجرام لمدة شهرين فقط هذه نسميها الجرعة التدعيمية، فإذاً استمر الآن على 10 مليجرام يومياً دعنا نقول لمدة شهر، ثم بعد ذلك اجعل الجرعة 20 مليجرام يومياً لمدة شهرين وهذه الجرعة تدعيمية قوية جداً، وإن شاء الله تعالى سوف تقضي على بقية الأعراض التي لا زلت تعاني منها، بعد ذلك انتقل إلى جرعة 10 مليجرام كجرعة وقائية، وليس هنالك ما يمنع أن تستمر عليها لمدة 6 أشهر مثلاً ثم تخفضها إلى جرعة 5 مليجرام يومياً لمدة شهر، ثم 5 مليجرام يوما بعد يوم لمدة شهراً آخر ثم تتوقف عن تناول الدواء.

أخي الكريم ذهابك إلى المقبرة هذه خطوة إيجابية جداً يا أخي الكريم، وإن شاء الله تعالى أنت مأجور على ذلك. \

وبالنسبة للخوف والوسواس الذي حدث لك هذا أمر طبيعي جداً، التعرض أو التعريض يؤدي إلى شعور بالخوف وهذا أمر معروف، والإنسان قد يهرب من الموقف لكن المطلوب هو التكرار لهذا التعرض أو التعريض، وثق أنك في المرة التالية أي المرة الثانية من ذهابك إلى المقبرة سوف تحس أن القلق والخوف أصبح أقل، ثم بعد ذلك عرض نفسك أيضاً للمرة الثالثة للمرة الرابعة، فيا أخي الكريم المبدأ هو التعريض مع منع الاستجابة السلبية، والاستجابة السلبية هي الهروب من الموقف، لا تهرب من الموقف أبداً، وحين تكون في المقبرة أشغل نفسك يا أخي بالذكر، بالدعاء للموتى وهذا فيه أجر عظيم جداً، فالخطوة التي قمت بها هي خطوة إيجابية، والخوف الذي شعرت به حول الموت والوسوسة حولهما هذا أمر طبيعي جداً يا أخي الكريم، لكن لا تهرب من الموقف، أريدك أن تعرض نفسك مرات ومرات وتعرف يا أخي عظمة المشي في الجنائز؛ فمن يصلي على الجنازة له قيرط من الأجر والقيراط قدره كبير، ومن يتبعها فله قيراط آخر من الأجر، فيا أخي أجور عظيمة جداً وفي ذات الوقت بالنسبة لك أن هذا الأمر سوف يكون علاجا جيدا جداً.

أخي أنا أشكرك كثيراً على كلماتك الطيبة، وعلى دعواتك الصالحات نسأل الله تعالى الإجابة ونسأل الله تعالى أن ينفع بنا جميعاً، وبارك الله فيك وجزاك الله خيراً.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً