الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من القلق والإسهال ودوال في الخصية، فما الحل؟
رقم الإستشارة: 2487078

1490 0 0

السؤال

السلام عليكم..

أود الاستفسار بشأن موضوع القلق والتوتر، فقد مررت بفترة تتجاوز الخمسة أشهر من القلق والتوتر والاكتئاب، وبحمد الله خرجت منها، لكن منذ شهرين أصبحت أعاني من الإسهال غير المزمن، لكن لا يعجبني هذا الوضع، فهل من الممكن أن يكون لدي تشنج في القولون؟ لأنني أعاني فقط من الإسهال وليس لدي آلام في البطن.

وأيضًا اكتشف مؤخرا أن لدي دوالي في الخصية من الدرجة الأولى أو كما قيل لي لا تتعدى الدرجة الأولى، فهل الأمر يستدعي القلق أم لا؟ لأنني منذ بضعة شهور وأنا أشعر بأوردة الخصية، وكنت أظنها أمرا عاديا، ولكن قبل أسبوع ذهبت لأجري صورة، ومنذ ذلك اليوم وأنا أعاني من أوجاع حادة في الخصيتين، مع العلم أن الدوالي في الناحية اليسرى فقط، وقد أخبرني الطبيب بأن لا أقلق من ذلك!

وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فيما يخص الإسهال يجب عمل تحليل للبراز مرتين أو ثلاث مرات متتالية للبحث عن الطفيليات والأميبا والجارديا والالتهابات البكتيرية، وفي حال عدم وجود شيء من ذلك عليك بمراجعة طبيعة تناولك للطعام؛ فإن اللحوم المصنعة، والإكثار من وجبات المطاعم والشارع وما تحتويه من طعام غير جيد الطهي أو النوعية قد يؤدي إلى إسهال متكرر .

وكما ذكرنا لك في الاستشارة السابقة فإن استمرار الإسهال لمدة طويلة يحتاج إلى تحليل براز وتحليل إنزيمات الكبد، وعمل سونار على البطن، فقد يكون لديك حساسية من منتجات القمح، ويمكنك تجربة التوقف عن تناول المخبوزات تماما، وأي منتج يحتوي على قمح لمدة أسبوع للتجربة، فإذا توقف الإسهال، فالغالب أن لديك حساسية للقمح ومرض يعرف سيلياك celiac disease والأمر يحتاج زيارة طبيب أمراض باطنة وجهاز هضمي لمتابعة الفحوصات.

ومن المعروف أن حالات التوتر والقلق والشعور بالاكتئاب تكون مصحوبة بتغير في القولون إما إمساك أو إسهال؛ حيث أن غالبية هرمون السيروتونين -وهو هرمون المساعدة- تفرز من القولون، ونقص إفرازه يؤدي إلى كثير من الأمراض النفسية والجسدية، ولا مانع من متابعة زيارة الطبيب فيما يخص علاج التوتر والقلق والاكتئاب لتناول العلاج المناسب.

وألم الخصية والشعور بوجود دوالي في إحدى الخصيتين أمر مرتبط عند الشباب بكثرة الإثارة الجنسية، وما يصاحبها من حالة احتقان في الحوض، والشعور بالألم والثقل، ولذلك يجب الابتعاد عن كل ما يثيرك جنسيا حتى يأذن الله لك بالزواج.

ولا مانع من ارتداء حامل للخصية، وهو موجود في محلات المستلزمات الطبية مما يساعد في رفع الخصية وتخفيف الدورة الدموية في المكان، مع أهمية ارتداء سراويل واسعة لعدم الضغط على المكان، ولا مانع من عمل تحليل بول ومزرعة إذا وجدت صديدا في البول، وتناول العلاج المناسب.

وفقك الله لما فيه الخير .

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً