الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما العمل في حالة عدم انتظام الدورة؟
رقم الإستشارة: 2489153

932 0 0

السؤال

السلام عليكم.

فتاة عمرها 45 سنة، الدورة عندها صارت غير منتظمة من بعد عمر 42 سنة، وهذا الشهر نزلت الدورة 5 أيام كدرة وصفرة وخيوط سوداء، لكن بلا دم، فهل صلاتها صحيحة خلال هذه الفترة؟ هل تعتبر الكدرة والصفرة مواصفات الدورة لو تكررت؟ وهل تصلي طالما لم ينزل دم؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Hoor حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

متوسط سن انقطاع الدورة (سن التغيير) هو 51 سنة، وفرص انقطاع الدورة في سن 45 قليلة جدا، والتأخير في الدورة الشهرية بسبب اضطراب الهرمونات وتكيس المبايض، خصوصا إذا صاحب ذلك الاضطراب حبوب في الوجه وبعض الشعر الزائد في الوجه والذقن والصدر مع تساقط في الشعر.

وتصبح الدورة الشهرية خفيفة لعدم وجود تبويض، وبالتالي النقص الحاد في هرمون البروجيستيرون، مما يؤدي إلى عدم بناء بطانة الرحم، وننصح الأخت السائلة لعلاج هذا الأمر بتناول حبوب جلوكوفاج 500 مج مرة واحدة لمدة أسبوع، ثم قرص جلوكوفاج صباحا ومساء لمدة 6 شهور.

وفي أثناء هذه المدة يمكنها تناول حبوب منع الحمل -ليس بغرض منعه- ولكن لعلاج الأكياس الوظيفية في المبايض ووقف التكيس وإنزال الدورة الشهرية بشكل منتظم لمدة 6 شهور أيضا، والحبوب المقترحة حبوب جينيرا ذات الهرمونين قرصا واحدا يوميا لمدة 21 يوما، ثم الراحة لأسبوع لكي تنزل الدورة، ثم البدء في تناول الشريط التالي، ويمكنها الصلاة بانتظام طوال الشهر والتوقف عن الصلاة وقت نزول الدورة الشهرية.

وللمساعدة في علاج اضطراب الدورة الشهرية يجب العمل على إنقاص الوزن من خلال حمية الصيام المتقطع -عشاء في السادسة مساء وإفطار في العاشرة من صباح اليوم التالي-، مع حمية البحر المتوسط بحيث يكون تناول السكر صفرا، لا سكر في الشراب أو الطعام مع القليل جدا من المخبوزات، والاعتماد في تناول الطعام على البروتين الحيواني والنباتي والأجبان والخضروات المطبوخة فاصوليا بازلاء لوبيا عدس فول وحمص، وسلطات خضراء وزيت زيتون، وشرب المزيد من الماء، ويمكنها القراءة عن هذه النوعيات من الحميات ومشاهدة فيديوهات عنها.

ونؤكد على ضبط مستوى فيتامين D من خلال تناول كبسولات D3 جرعة 50000 وحدة دولية أسبوعيا لمدة 6 شهور، مع ضرورة فحص صورة الدم CBC وفحص فيتامين B12 وفحص وظائف الغدة الدرقية TSH & FT4 وفحص هرمون الحليب prolactin، وتناول العلاج حسب نتيجة التحليل.

وندعو الله لكم بالصحة والعافية والسلامة.
------------------------------------------------------
انته إجابة: د. منصورة فواز سالم -مستشارة طب نساء وولادة-،
وتليها إجابة: الشيخ أحمد الفودعي -مستشار شؤون أسرية-.
-------------------------------------------------------

قد أفادتك الدكتورة الفاضلة بما يُفيدك -إن شاء الله- من الناحية الصحية، وأمَّا من الناحية الشرعية فالظاهر أنها تجد خيوطا سوداء – يعني دمًا أسودًا – وهذا الدم الأسود دم حيض، ما دام في زمن إمكان الحيض، فإذا استمرّ نزول هذه الخيوط لمدة أربع وعشرين ساعة فهذا دم حيض بلا إشكال، ولا يضرّ كونه ينزل معه في بعض الأحيان الصُّفرة والكُدرة.

وظاهر من السؤال أن هذه الصُّفرة والكدرة ليست خالصة، يعني: ليست متميّزة عن الخطوط السوداء، وعلى فرض أن هناك أيام فيها صفرة وكُدرة خالصة بدون خيوط سوداء فهذه الصُّفرة والكُدرة إذا كانت في أيام العادة – يعني في الأيام التي اعتادت أن يأتيها فيه الحيض – فهي كذلك باتفاق المذاهب الأربعة، أمَّا إذا كانت في أيام غير العادة فأكثر المذاهب ترى بأنها حيض، وهذا هو الأحوط لها، ما دامت تأتيها هذه المدة خمسة أيام فقط ثم تنقطع، أو زيادة على ذلك، ويفصلُها عن نزولها مرة ثانية – 15 يومًا أو أكثر - فالأحوط لها أن تعتبرها حيضًا وتُرتّب عليها أحكام الحيض.

وفقك الله وإيانا لكل خير.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً