الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سلس البول الإلحاحي وعدم التحكم في البول
رقم الإستشارة: 2489921

656 0 0

السؤال

السلام عليكم.

أنا فتاة لم يسبق لي الزواج، أعاني من سلس البول الإلحاحي منذ طفولتي، فعند الرغبة في التبول لا أستطيع السيطرة على البول وإن كانت كمية قليلة، وقد يسبقني البول كثيرا.

أخذت علاجات على فترات متباعدة من عمري، مثل: ديتروسيتول، وسوفيناسين، ويوريبان.. وغيرها، وأشعر معها بتحسن كبير، ولكن بعد التوقف عن الدواء لفترة أعود كالسابق، وقد يزداد الأمر في بعض الأوقات بشكل كبير، ويخف في أوقات أخرى.

ما الحل؟ وهل يوجد علاج دائم للأمر أم لا؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ ميرا حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

السلس البولي الإلحاحي عادة ما يكون بسبب زيادة نشاط المثانة، وزيادة نشاط المثانة البولية له أسباب عديدة، مثل: احتقان عنق المثانة، والناتج عن الاحتقان الجنسي، أو كثرة تأجيل التبول، التهاب المثانة البولية، الإمساك المزمن، أو حتى التوتر.

وهذه الحالة منتشرة خاصة بين الشباب والشابات وتزول بزوال أسبابها، وهي ليست خطيرة، كما أن هذه الحالة قد تصيب مرضى السكر أو من يعانون من التهابات في المسالك البولية، بالإمكان الآن عمل مزرعة للبول، وتحليل نسبة السكر في الدم لكي نطمئن على عدم وجود التهاب في الجهاز البولي أو التناسلي لدى طبيب المسالك البولية أو طبيب التناسلية.

الأدوية التي أشرتي إليها في استشارتك قد تفي بالغرض، وننصح أيضا أن يضاف إليها علاج، مثل Lactulose قرصا مرتين يوميا، مع اتباع الإرشادات الآتية: لا بد من الابتعاد عما يثير الغريزة، والمسارعة في تفريغ المثانة عند الحاجة لذلك، والابتعاد عن التوتر، وإذا كنت تشتكين من إمساك فلا بد من علاجه، بالإكثار من تناول الخضراوات، وأن تقللي من المشروبات: خاصة الشاي والقهوة، وعند التبول عليك الانتظار بعض الوقت حتى تفرغ المثانة كل محتوياتها ولا تستعجلي، فإذا لم يتم التحسن، فيمكن بعدها إجراء فحص ديناميكية التبول.

حفظك الله من كل سوء.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً