الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما سبب تيبس الرقبة والكتف والآلام المختلفة في الجسم؟
رقم الإستشارة: 2491452

1147 0 0

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

أصبت في ركبتي بسبب الرياضة منذ 3 أشهر، فتوقفت من ذلك الوقت وتعالجت بالعلاج الطبيعي، وأعاني من تعب وخوف، وأصبت بقلق وتوتر بسبب الوسواس، وخمول شديد بسبب عدم الحركة، صرت أبحث عن جميع الأمراض وأستفسر عنها، وأصبت بالقولون العصبي، وذهبت لعدة أطباء.

حالتي الآن متمثلة في تشنج وتصلب في المنطقة المحيطة بالرقبة والكتف وأعلى الظهر، أحس أن رقبتي ستلتصق بكتفي منذ أسبوع، ذهبت للطبيب فسألته عن العضلة شبه المنحرفة، فلم يجدها مشدودة، علما أنني أنام على الجهة اليسرى، ولا أستطيع النوم على الجهة السليمة إلا بضم كتفي على الوسادة بسبب الألم، كما يرافقه ألم أسفل الظهر، فقال الطبيب أنها مجرد تشنجات عضلية، ما سبب هذه التيبسات؟ وهل أستطيع مزاولة رياضة حمل الأثقال بوتيرة خفيفة؟ لأنني لم أمارس الرياضة طيلة 3 أشهر.

صرت أعاني من طقطقة في مختلف مفاصلي، فهل هذا طبيعي؟ خاصة مفصل الرسغ، وقيل لي أن هذا من حمل الهاتف كثيراً، أرجو الإجابة على أسئلتي لأني أريد مزاولة الرياضة بشدة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ إسلام حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أنت ما زلت شابا صغيراً، ومن المستبعد وجود انزلاق في غضروف الرقبة -الفقرات العنقية-، وكما قال لك الطبيب أن سبب تلك الآلام هي الشد العضلي في عضلات الرقبة والكتف، ويمكنك علاج تلك الآلام والشد العضلي من خلال تناول كبسولات celebrex 200 mg مرتين في اليوم، وحبوب muscadol باسط العضلات ثلاث مرات في اليوم لعدة أيام.

مع العمل على ضبط مستوى فيتامين D من خلال أخذ حقنة في العضل جرعة 300000 وحدة دولية مرة واحدة، ثم تناول كبسولات فيتامين D جرعة 50000 وحدة دولية حبة كل أسبوع لمدة 12 أسبوعاً، مع عمل مساج لعضلات الرقبة والكتف أثناء الاستحمام بالماء الساخن، ثم الدهان بالفولتارين.

وعليك الانتظار قليلاً فيما يخص رياضة حمل الأثقال لحين شفاء الكتف، ويمكنك بدلاً من ذلك ممارسة رياضة المشي والهرولة، وتمارين الأيروبيك العادية من الثني والمد والضغط.

والخوف الطبيعي لديك تحول إلى خوف مرضي؛ مما أثر على القولون الذي يقوم بإنتاج معظم ما يحتاجه الجسم من هرمون السيروتونين الموصل العصبي في الدماغ، ولذلك تشعر بالتوتر والخوف من الأمراض والقلق، وتسارع نبض القلب، والشعور بالضيق.

ويمكن ضبط مستوى هرمون السيروتونين بشكل طبيعي من خلال ممارسة رياضة المشي، أو إحدى الرياضات الجماعية مع الأصدقاء، بالإضافة إلى الصلاة على وقتها، وبر الوالدين، وصلة الرحم، وقراءة ورد من القرآن، والقراءة عموما لما تيسر لك من كتب، والدعاء والذكر، كل ذلك يحسن الحالة المزاجية، ويصلح النفس مع البدن.

والقولون يحتوي في بطانته على الكثير من المستقبلات العصبية، وهذه المستقبلات تتعامل مع بعض أنواع الأطعمة والتوابل، وتتعامل مع التوتر والقلق، على أن هناك أمر مزعج يجب الانتباه له، حيث ترسل تلك المستقبلات العصبية إشارات إلى المخ، تنتهي بإصدار أوامر لعضلة القولون بالانقباض، وتؤدي بالتالي إلى الشعور بالألم والانتفاخ والغازات.

ويمكنك تناول الزبادي اليوناني greek style، وتناول كبسولات البروبيوتك probiotic مرتين في اليوم لمدة شهرين أو ثلاثة، وهي كبسولات بكتيريا نافعة تساعد في علاج عسر الهضم والانتفاخ، كما يمكنك تناول حبوب spasmocanulase ثلاث مرات، وتناول أقراص الفحم أو أقراص disflatyl عند الشعور بالامتلاء.

وتناول عصير أوراق النعناع الطازج مع الليمون مفيد جدا في تخفيف الشعور بالغازات وألم البطن، كما أن تناول منقوع بذور الشيا chia seeds -كل 5 ساعات- ملعقة كبيرة من البذور مضافة إلى كوب ماء يفيد جدا في علاج القولون والغازات والإمساك، كما أن تناول ملعقة كبيرة من الصمغ العربي على كوب من الماء، يساعد في تفريغ القولون في الصباح الباكر قبل الخروج.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً